ads
ads

حقيقة "الدور السوداني" في انتصارات أكتوبر.. بعد حصول البشر على "وسام الشرف"

السيسي يمنح البشير وسام الشرف
السيسي يمنح البشير وسام الشرف
سيد مصطفى


أثار قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمنح نظيره السوداني، عمر حسن البشير، وسام الشرف؛ عن مشاركته في العمليات الحربية في أكتوبر 1973، ضمن الاحتفالات الجارية بالذكرى الـ43 للانتصارات المجيدة، التساؤلات حول الدور السوداني في هذه الحرب.

ويقول محمد جبارة، الملحق الإعلامي للسفارة السودانية بالقاهرة، إن الرئيس عمر البشير، كان ضمن فرق المشاة السودانية، التي شاركت في الحرب، مشيرًا إلى وجوده في مقدمة الخطوط، بساحات الفتال على الجبهه المصرية.

وأكد جبارة في تصريحات خاصة لـ"النبأ"، وجود عدد كبير من الشهداء السودانيين بحرب أكتوبر، وأن مصر صرفت لأسرهم مستحقاتهم المالية كالمصريين تمامًا، كما أن من بقي من الجنود السودانيين الذين اشتركوا في الحرب، مكثوا في مصر وعاشوا باقي حياتهم بها.

وقال طارق الحاج، رئيس جمعية شباب السودان بعين شمس، أن والده كان من الجنود السودانيين الذين شاركوا في حرب أكتوبر، مشيرًا إلى أن السودانيين الذين اشتركوا في الحرب ينقسمون إلى 3 فرق الأولى أولهم سودانيون كانوا يخدمون داخل الجيش المصري، ومنهم والده، والثانية الفرقة السودانية التي أرسلها النميري، والتي كان البشير أحد ضباطها، والثالثة المتطوعون الذين اشتركوا تحت لواء جمعية "المتطوعين العرب".

وأكد الحاج في لـ"النبأ"، أن معظم المشاركين من السودان توزعوا على وحدات المشاة وحرس الحدود، والاستطلاع.