رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تفاصيل وقائع التنمر على الفنانين بالغمز واللمز والشتائم والتهديدات

التنمر على الفنانين..
التنمر على الفنانين.. غمز ولمز وشتائم وتهديدات

تعليقات مسيئة، وانتقادات لاذعة، قد يتعرض لها المشاهير وبخاصة الفنانون يوميا وأحيانا تصل عبارات التنمر إلى حد الشتائم والتهديدات، على وسائل التواصل الإجتماعي، وتُعتبر ظاهرة التنمّر من الظواهر الخطيرة التي باتت منتشرةً بشكلٍ كبير في السنوات الأخيرة، والتي أصبحت تؤثر سلبًا على نفسيّة كل من الكبار والصغار الذين يتعرضون يوميًا لهذهِ الظاهرة الخطيرة من قبل الآخرين.
وفيما يلي سنُسلّط الضوء على موضوع التنمّر، وأهم الشخصيات الشهيرة التي عانت منه وتغلّبت عليه.

آخرهن هيفاء ويسرا اللوزي ونادية الجندي 

أشهر فنانات تعرضن للتنمر 

تعرض الكثير من الفنانين والمشاهير للتنمر، زادت الظاهرة وتفاقمت مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وتضم القائمة التي رصدتها «النبأ» مؤخرًا نحو 16 فنانًا، بعضهم تعرض للتنمر هم وزوجاتهن أو هن وأزواجهم.

هيفاء وهبي

تصدر اسم الفنانة هيفاء وهبي، تريند منصات التواصل الاجتماعي، عقب ظهورها في المؤتمر الصحفي الذي سبق حفلها الذي أقيم ضمن فعاليات موسم بالرياض، بملامح وشكل مختلف تمامًا عما اعتاد عليه جمهورها، حيث ظهر على وجهها علامات التقدم في العمر، الأمر الذي جعلها تتعرض للتنمر من قبل رواد منصات التواصل الاجتماعي.

ففي رسالة عبر خاصية الستوري بحسابها الخاص على "إنستجرام"، وبخت الفنانة اللبنانية كل منتقديها، واعتبرت أن تشويه ملامحها أو إظهارها أكبر سنًا يعود إلى نفسية مريضة ورديئة لهؤلاء الناس، قائلة «شو بتقدروا تعلموا إعملوا أكتر أوسخ من هيك بعد ما خلق واللي انتوا عاملينوا فيي وفي ملامحي، هو شبه نفسياتكم، هيدا لون الحقد اللي فيكم مش ناقص غير تطلعولي انياب».

كما أشارت إلى أن كل ما حدث عبارة عن حملة تشويه فاشلة شارك فيها نساء كثر ورجال غير محترمين، على حد قولها.

وطالبت هيفاء وهبي بوجود قانون لمواقع التواصل الاجتماعي لمحاسبة كل من يتنمر على أي فنان وقالت: «لازم يكون في قوانين للسوشيال ميديا ولما نفتح حساب جديد نكتب رقم البطاقة علشان لما حد يتنمر نقدر نوصله، لكن لما بيكون اسم الحساب أبو نونة وأم سوسو مش هنعرف مين بيكتب إيه».

يسرا اللوزي

تعرضت الفنانة يسرا اللوزي للتنمر والتعليقات السلبية من قبل بعض جمهورها على السوشيال ميديا، والذي أساء لابنتها المصابة بالصمم، ووصفها بـ "أم الطرشة"، وقامت يسرا بنشر تعليقه علي حسابها الشخصي "إنستجرام".

لقنت الفنانة والنجمة يسرا اللوزى درسا فى فنون الرد والأخلاق، على أحد متابعيها عبر حسابها على إنستجرام مشيرة إلى أنها فخورة بأنها أم لطفلة صماء ستصبح إنسانة متفوقة ومثقفة وتعتمد على نفسها دون أن تكون عبئا على أحد، مقدمة توعية بخصوص مصطلح "الطرش".

واستكملت يسرا اللوزى حديثها قائلة: "شكرًا على ذوق حضرتك، أنا قررت استغل كلامك اللطيف عشان أقدم شوية توعية بخصوص هذا المصطلح، أولا المصطلح الصحيح والمقبول هو الصم وضعاف السمع وليس الطرش أو البكم، ثانيًا أحب أعبر عن فخرى بكونى والدة طفلة صماء، لأنها علمتنى حاجات كتيرة جدا وبقيت بنى آدمة وأم أحسن بسببها، وأنا متأكدة إنها هتطلع إنسانة مثقفة ومتفوقة ومش هتبقى محتاجة مساعدة من حد عشان تحقق أحلامها".
 وأضافت يسرا: "ثالثا.. البنت الصماء دى هى اللى ألهمتنى انى أتكلم فى البرامج وأطالب بالكشف المبكر للمواليد اللى على أساسه كل المصريين هيتعملهم كشف سمع عند الولادة، وده المفروض يساهم بشكل إيجابى فى حياة عائلات كتير وهيسمح للأطفال الصم وضعاف السمع، إنهم يلاقوا الدعم منذ الصغر عشان يقدروا يتعلموا كويس ومايبقوش عبء على حد، بل بالعكس هيكونوا قادرين يندمجوا فى المجتمع (المريض للأسف)».

وتابعت يسرا: «فبتالى الطفلة الصماء دى، ليها إنجازات أثرت على شعب كامل، رغم إن عمرها 6 سنين، ياريت توضحلى بقى.. حضرتك أنجزت إيه فى حياتك؟.. شكرًا".

ميرفت أمين

حالة جدل كبيرة أحدثها الظهور الأخير للفنانة المصرية ميرفت أمين في عزاء المخرج الراحل علي عبد الخالق، بعد أن تم تداول صورة لها بكثافة كبيرة، وعلق عدد كبير من المتابعين على تقدمها في العمر. وبدت على ميرفت أمين ملامح الحزن الكبير على رحيل أحد كبار المخرجين في مصر، بجانب وضوح علامات التقدم في العمر على وجهها، لتقع فريسة للتنمر ويقارنها البعض بصورتها وهي في قمة تألقها ونجوميتها.

شيرين عبد الوهاب

تعرضت الفنانة شيرين عبد الوهاب للتنمر، وذلك بعدما ظهرت بوزن زائد في الفترة الأخيرة، حيث ظهرت شيرين بوزن زائد بطريقة واضحة منذ إعلانها انفصالها عن زوجها حسام حبيب، وأكدت أنها تمر بظروف نفسية وصحية صعبة أثرت على وزنها ما قام عدد من رواد التواصل الاجتماعي بالسخرية منها والتنمر عليها. كما زادت حدة التنمر مع الأزمة التي تعرضت لها مؤخرا، والحديث عن إدمانها للمخدرات، والمشاكل مع زوجها حسام حبيب وأسرتها.

نادية الجندي

كثيرا ما تقوم الفنانات بعمل جلسات تصوير بين الحين والآخر، ولكن جملة «لسة فيكي صحة تتصوري» لن تجدها إلا على صور جلسات التصوير الخاصة بـ الفنانات الأكبر سنًا مثل الفنانة نادية الجندي

وعلقت نادية الجندي على ظاهرة التنمر عبر حسابها على موقع تويتر حيث كتبت: «فعلا بقت ظاهرة غريبة، الفنان مالوش عمر، من أمتى السن بقي سبة في جبين الإنسان».
أضافت: «من أمتى السن بقي عيب، انتقد أعمالي وليس سني، هو العمر بإيد الإنسان دي سنة الحياة معترضين عليها، بدل ما تنتقدوا خليكم في سني وعندكم اللياقة البدنية والشكل ده، الشاطر اللي شكله يبان أصغر من سنه».

يسرا
على صعيد آخر، عانت النجمة يسرا، خلال مشاركتها في مهرجان القاهرة للدراما في نسخته الأولى، من موجة غير مسبوقة من التعليقات الجارحة، وذلك على خلفية تغيّر ملامحها بسبب العمر، الذي لم تنجح في إخفاء المساحيق وعمليات التجميل، وذلك على رغم تنديد الفنانة في أكثر من مناسبة بـ«التنمر» ودعوتها الجمهور إلى عدم الانسياق وراء هذه الممارسات غير المسؤولة التي تشجع على العنف.

وأكدت يسرا أن هذه المواقع أصبحت وسيلة للإيذاء وإبعاد الناس عن بعضهم البعض، وتحتاج لتوازن دقيق من الإنسان في استخدامها، قائلة: "طبعا بنبسط لما بقرأ تعليقات حلوة، كلنا بننبسط، إنما تلاقي واحد تاني داخل يشتم وبس، من باب اللي هو ضايقته ونرفزته وريني هترد ازاي، بس برضو مبردش.. أنا بشتري دماغي أوي ومبقفش عند الحاجات دي، لأن حواليا حب من ناس كتير وبعرف أحب الناس".

شيماء سيف

تتسم الفنانة شيماء سيف بالروح الطيبة والمبهجة، وعلى الرغم من ذلك دخلت في حالة اكتئاب بسبب كثرة التنمر عليها بسبب وزنها الزائد، وقالت إنها دخلت في حالة نفسية سيئة ولكنها قررت أن تتصالح مع ذاتها وتقبلت مظهرها كما هو ولم تعد تلتفت إلى تنمر الجمهور.

دينا الشربيني

المظهر أو الشكل الذي يظهر به الفنان أصبح مجالا للتنمر على السوشيال ميديا، فمن بين الذين تعرضوا لذلك النوع من التنمر الفنانة دينا الشربيني، إذ تعرضت للسخرية خلال مهرجان الجونة بسبب الفستان الذي ارتدته، كما كانت مشاركتها في تحدي «كيكي» الشهير مجالا آخر لوصفها بـ «بالسلعوة». وعلقت «الشربيني» على تلك الواقعة في برنامج «صاحبة السعادة» مع الفنانة إسعاد يونس، واصفة إياه بالطريف.

كانت علاقتها كذلك بالفنان عمرو دياب، مجالا خصبا للتنمر والانتقادات الحادة، وذلك بسبب فارق السن بين الثنائي، ووصفوا العلاقة بينهما بـالصبيانية.

هنا الزاهد

وجهت الفنانة هنا الزاهد عبر صفحتها على موقع التغريدات القصيرة تويتر رسالة إلى المتنمرين خاصة بعد تعرضها للتنمر على صوتها، وعلقت هنا من خلال تغريدتها على تويتر قائلة: "الشخص المتنمر هو بهلوان أو مريض نفسي، يتهكم على الآخرين بالإساءة اللفظية أو البدنية ليُظهر نفسه للآخرين إحساسه بالنقص وعدم الاتزان".
 نيرمين الفقي 

شنت الفنانة مى عمر، هجوما كبيرا على إحدى متابعيها، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعى "انستجرام"؛ بسبب تنمرها على الفنانة " نيرمين الفقي".
جاء ذلك، بعد تعليق المتابعة لها، على إحدى الصور من مسلسل " لؤلؤ"،  قائلة: «المسلسل بجد تحفه الديكور والملابس والتصوير والممثلين والكاست، بس بصراحه نرمين الفقي بان عليها الكبر، وعجزت، وبلدي أو ي، بصراحه مش مقتنعه بيها في دور نجمة مهمة، ليه وقع الاختيار عليها؟، مع ان كان ممكن تجيبوا شيرين رضا مثلا، اشيك بكتير، وموجودة وعندها حضور، مش راحت عليها زي نيرمين الفقي».

أخطر عبارات التنمر ضد الفنانين الرجال 

لم يسلم الفنانون الرجال من التنمر والسخرية منهم أيضًا، لا سيما من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكشف بعضهم أنه تعرض للتنمر في طفولته.

محمد رمضان

لاحق المتنمرون الفنان  محمد رمضان، وسقوه من كأس التنمر رغم شهرته الواسعة، ولاحقته الظاهرة نفسها بشكل أكبر من غيره، في معظم مراحل انطلاقته الفنية، سواء في مجال التمثيل أو الغناء، لدرجة أن البعض أشار إلى تعمد الفنان إثارة المشكلات لتوسيع أفق نجوميته.
وتعرض الفنان محمد رمضان للتنمر، بعد أن سخرت متابعة على صفحته الشخصية من ابنه، وقالت: "إسود زي أبوه، المصيبة إن ما خدش من عياله في جمال أمهم ولا لونها"، ليرد عليها رمضان: "أنا فخور بلوني ولون أبويا وأولادي.. اللي ربنا خلقه ومبسوط إن ولادي هيطلعوا ضد العنصرية والدليل أن أمهم وأبوهم لونين مختلفين عن بعض".

أحمد حلمي
كشف الفنان أحمد حلمي في أحد لقاءات التلفزيونية، أنه تلقى العديد من الكلمات الجارحة في فترة طفولته كـ "دمك تقيل"، "وودانك مطرطقة"، ولكنه قرر أن يحول كل هذا الكلام لطاقة قوة وصلابة وأن يثبت لنفسه أولا أن هذا الحديث ليس له وجود وليس حقيقيا، وأن الشىء الوحيد الذي لم يستطع تغييره على حد قوله "ودانى لسه مطرطقة زى ماهى" ولكنه حولها لعلامة مميزة.

محمد عبد المنصف ولقاء الخميسي

تعرض محمد عبد المنصف زوج الفنانة لقاء الخميسي، لتنمر كبير بعد المباراة التي جمعت وادي دجلة بالزمالك، حيث إنه لم يكن يتوقع جمهور الزمالك ولاعبوه أن يجدوا سدا منيعا في حراسة المرمى اسمه محمد عبد المنصف، يمنع كل محاولات الزملكاوية من عبور مرماه

وظهرت لقاء الخميسي عبر تطبيق زووم مع الإعلامية لميس الحديدي، تكشف عن أسرار وكواليس معاناة أسرتها مع الكرة في ظل الحملات التي يتعرض لها محمد عبد المنصف في الملعب وخارجه.
وعلى الرغم من هدوء عبد المنصف، وعدم تركيزه والتفاته للسباب والأقاويل، غير أن الفنانة لقاء الخميسي زوجته قالت إنها لا تستطيع السكوت على ذلك، وخاصة أن له أولادا وعائلة يتأثرون بهذا الكلام.
وقالت لقاء: "التنمر على أوسة موجود منذ 16 عاما من يوم ما عرفته ولم يكن وقتها متاحا منصات للسوشيال ميديا، بس كنا بنسمعه وقتها في الملعب أو عبر رسائل نصية، لكن مع مرور الوقت ترك زوجي نادي الزمالك ومن بعدها صارت حياتنا أكثر هدوءًا.
وأضافت لقاء الخميسي: "فيه حاجتين بيهموني أن لازم الناس تتقبل الآخر حتى لو مش بيحبوه، لأنه مفيش داعي للخروج عن الحدود المسموحة، وإذا كنت أنت كمتنمر كارهه لا فيه ناس تانية بتحبه وبتجيبوا وبتدفعله فلوس عشان يشتغل، وفي نفس الوقت لازم تحترموا عيلته والطابور اللي ماشي وراه ومشاعرهم".
وأكدت: "كان بيتعرض للشتايم في الملعب وكنت بسمعهم ومع ذلك كمل، وأعتقد أوسة لما راح وادي دجلة شهد حالة من الهدوء والاحترام من قبل الإدارة والمدربين الأجانب، ولازم تشوفوا الفيديوهات اللي عاملينها المدربين ليه، ادوله الثقة وأن يبقى في الوضع الراهن، وهو رجل صاحب تحدي لا يفرق معه العمر ولا الأقاويل".

كريم فهمي

تعرض كريم فهمي للتنمر حيث علقت متابعة على صورته  مع ابنته نعومي قائلة "ده مش بوس ده تحرش"..

وقام عدد كبير من متابعي صفحة كريم فهمي بالرد عليها، فيما حاول شقيقه أحمد فهمي التدخل ولكن كريم رد عليه: خليك انت الناس قامت بالواجب.

شريف منير

تعرض الفنان شريف منير، للتنمر على موقع التواصل الاجتماعى انستجرام، بعد صورته مع بنتيه الطفلتين.

بدأت الأزمة عندما شارك النجم شريف منير جمهوره، صورة جديدة له عبر حسابه  بموقع التواصل الاجتماعى لتبادل الصور والفيديوهات "انستجرام".

وظهرت في الصورة ابنتاه كاميليا وفريدة، وكتب معلقا على الصورة: " فريدة شريف منير اللى قاعدة.. كاميليا شريف منير اللى نايمة.. تصوير: كاميليا شريف منير".

بينما لاقت الصورة العديد من التعليقات المسيئة من قبّل الجمهور بسبب اعتراضهم على ملابس ابنتيه.

 محمد مهران وزوجته

تعرض الفنان محمد مهران، للتنمر هو وزوجته خلال شهر العسل منذ فترة، بسبب صورة لهما معا، وقال محمد مهران إن هذا الموقف لم يمنعه من مشاركة صور مع زوجته على مواقع التواصل الاجتماعي ولفت إلى أنه يتعامل مع مواقع السوشيال ميديا بحرص وقلة، وأوضح أنه يرد على من يهاجمه على السوشيال ميديا أو يتنمر عليه  بـ "ربنا يسامحك".
 وكان محمد مهران قد قال إن ولادة ابنه زين غيرت بداخله أشياء كثيرة، لافتا إلى أن نجاح مسلسل لؤلؤ الذي كتب السيناريو والحوار الخاصين به هو رزق ابنه زين.

الأسباب النفسية والإجتماعية لانتشار التنمر في مصر 

الدكتورة إيمان ممتاز: المتنمر يعاني من مشاكل  نفسيّة وعاطفية

الدكتور محمود السيد: التنمر سلاح يقتل صاحبه ويكشف عن خلل أخلاقي

التنمر هو أحد أشكال العنف الذي يمارسه شخص أو مجموعة أشخاص ضد آخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة، وقد يأخذ التنمر أشكالًا متعددة كنشر الإشاعات، أو التهديد، أو مهاجمة الشخص المتنمر عليه بدنيًا أو لفظيًا، وأفعال أخرى تحدث بشكل غير ملحوظ".

وقالت الدكتورة إيمان ممتاز استشارية الصحة النفسية وتعديل السلوك، إن ما يحدث على وسائل التواصل الإجتماعي، سلوك متكرر يهدف إلى تخويف الأشخاص المستهدفين أو إغضابهم أو التشهير بهم، ومن بين الأمثلة على هذا النوع من التنمر، نشر الأكاذيب أو نشر صور محرجة لشخص ما على وسائل التواصل الاجتماعي كما حدث للفنانة القديرة ميرفت أمين. 
وترى  الدكتورة إيمان ممتاز أن هناك أسبابا عديدة للتنمر، من بينها، الحاجة للسيطرة والشعور بالقوة، النشأة في بيئة متنمرة لأن التنشئة الاجتماعية في الصغر هي التي تبني شخصية الإنسان، والنظر بنمطية وتحيز، فقد يتم التنمر على الأشخاص بسبب التحيز للجنس أو العمر أو العرق أو الدين.

وأضافت أنه قد يتعرض بعض الأشخاص أيضًا للتنمر بسبب معاناتهم من إعاقة أو مرض ما، فإن المتنمرين يستهدفون الأشخاص المختلفين عنهم، مشيرة إلى أن الشعور بالغيرة والحسد عند الكبار، فينظر الشخص المتنمر للشخص المتنمر عليه نظرات استياء وضغينة وكراهية بسبب أن لديه شيئا ما يحلم به ويتمناه، لذا يكون عازمًا على تدمير ما لديه.

وأكدت أخصائية علم النفس وتعديل السلوك أن الكثير من المتنمرين يعاني في الأساس من المشاكل العاطفية والمشاكل النفسيّة التي قد يتم تشخيصها أو لا، فيمتلك بعضهم شخصيّة نرجسية لا تستطيع الشعور بالسوء تجاه الآخرين".

استنكر الدكتور محمود السيد أستاذ علم النفس بجامعة القاهرة ما يحدث مع عدد كبير من الفنانين والنجوم على مدار السنوات الأخيرة، مؤكدًا أن التنمر سلاح يقتل صاحبه، ويجب على الأهالي الكبار قبل الأطفال معرفة ذلك لكي يتم تخريج نفوس سوية للمجتمع.

وتابع "السيد" تلك الظاهرة تكشف عن وجود خلل أخلاقي، وعدم تمتع الشخص المتنمر بالحد الأدنى من الانضباط الأخلاقي، ولا بد من مراقبتهم وخضوعهم لجلسات تعديل سلوك".

وأوضح أن المناخ في مصر خصب للغاية لممارسة التنمر، الذي تكون بدايته من عند الأهالي الذين يُعيبون في كل ما يتواجد حولهم، في الجيران والأصدقاء وخلافه، مشيرا إلى أن ما يقوم به الأهالي من تنمر، يجعل الطفل يكبر وهو غير متقبل لاختلاف أي شخصية موجودة في حياته، ويرى أي مخالف عن قناعته ورؤيته شاذا عن القاعدة، -حسبما يرى أستاذ علم النفس.

عقوبة التنمر على الغير

وافق مجلس الوزراء، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، بإضافة مادة جديدة لقانون العقوبات، برقم (309 مكررًا ب)، والتي أوردت تعريفًا للتنمر. ويأتي ذلك في ضوء تزايد ظاهرة التنمر وتناميها بصورة تشكل خطرًا على المجتمع المصري، ما استدعى التعديل لتحقيق العدالة الاجتماعية.. ونستعرض فى النقاط التالية أبرز العقوبات التى سيتم تطبيقها فى حالة التنمر على الغير:

- يعد تنمرا كل استعراض قوة أو سيطرة للجاني، أو استغلال ضعف للمجني عليه، أو لحالة يعتقد الجاني أنها تسيء للمجني عليه، كالجنس أو العرق أو الدين أو الأوصاف البدنية، أو الحالة الصحية أو العقلية أو المستوى الاجتماعي، بقصد تخويفه أو وضعه موضع السخرية، أو الحط من شأنه أو إقصائه عن محيطه الاجتماعي

عقاب المتنمر بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تزيد على 30 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

- تشديد العقوبة إذا توافر أحد ظرفين، أحدهما وقوع الجريمة من شخصين أو أكثر، والآخر إذا كان الفاعل من أصول المجني عليه أو من المتولين تربيته أو ملاحظته أو ممن لهم سلطة عليه 
- تشدد العقوبة أيضا إذا كان مسلمًا إليه بمقتضى القانون أو بموجب حكم قضائى أو كان خادمًا لدى الجاني، لتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 20 ألف جنيه، ولا تزيد على 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

- مضاعفة الحد الأدنى للعقوبة حال اجتماع الظرفين وفي حالة العود تضاعف العقوبة في حديها الأدنى والأقصى.