رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تفاصيل خطف سائق مستريح أسوان وإصابة شخصين بالسلاح

ارشيفية
ارشيفية

يعيش أبناء مركز إدفو شمال محافظة أسوان على صفيح ساخن، حاليا، بعد قيام مجهولين مسلحين بتنفيذ جريمة مُرعبة في الطريق العام، بخطف سائق أحد المستريحين الذين ظهروا في أسوان، وإصابتهم شخصين آخرين بطلقات نارية من سلاح خرطوش، أثناء تنفيذ جريمتهم. 

مجهولين يخطفون سائق مصطفى البنك مستريح أسوان ويصيبون آخرين

وكشف مصدر مطلع، تفاصيل الواقعة المأساوية، موضحًا أنه حال قيادة سائق دراجة بخارية «توكتوك» ومعه اثنين آخرين موظفين فى شركة الفوسفات، على طريق البصيلية بذات المركز، متجهين إلى المكان المحدد، وكانت الصدمة عندما فوجئوا بخروج مجموعة مجهولين يحملون بأياديهم أسلحة نارية متنوعة، ثم أجبروا الركاب على النزول تحت تهديد السلاح، وجرى ذلك المشهد بالتحديد بجوار «بنزينة» فى نجع هيكل. 

وأضاف المصدر لـ«النبأ»، أن الأمر تطور إلى مسلك عنيف بعد وقوع مشادة كلامية بين الطرفين بقصد الافلات من قبضة العصابة المسلحة، إلا أن قاموا بخطف شخص يدعى «م. أ. ا» وتبين أنه كان يعمل سائقًا مع «مصطفى البنك» والمعروف إعلاميًا بـ«مستريح المواشى»، كما أصابوا بطلقات نارية من سلاح خرطوش كل من: «حيدر. ح. أ» و«حسن. ب. ع».

وأشار المصدر، إلى أن «حيدر» تم نقله إلى مستشفى أسوان الجامعى نظرًا لأن إصابته خطرة مما يستدعى اسعافه بصورة عاجلة دون تأخير لانقاذ حياته، بينما «حسن» يتواجد الآن داخل مستشفى إدفو نظرًا لأن إصابته فى الذراع الأيمن وبعض المناطق فى الجسد، ومن الممكن حال تطور الآلم نقله إلى مستشفى الجامعى فى أسوان.

وشدد، أن مركز إدفو يعيش الآن أوضاعًا سيئة وعصيبة، خاصة أن محاوله تكرار سيناريو مشاهد النهب والقتل وخطف البشر سواء من المنازل أو الطرقات على يد عصابات مسلحة الذى كان منتشرًا خلال الشهور القليلة الماضية لا يجب أن يتجدد فى الوقت الراهن، لافتًا إلى أن واقعة خطف سائق «مصطفى البنك» أحدث حالة من الغليان الشديد داخل مسقط رأسه بنجع المعمارية فى البصيلية علاوة على إصابة الموظفين نتيجة حالة الفوضى وغياب القبضة الأمنية.

وتابع: المشهد القائم من «خراب البيوت» لضحايا مستريح المواشى بعد ضياع أموالهم على يد «مصطفى البنك» تسبب فى بث صور الفوضى بالشارع، بالتالى يستوجب الأمر حاليًا مع أولوية الحلول الأمنية ضرورة تدخل العقلاء وكبار قيادات المدينة، لوقف «نزيف الغضب» ووضع رؤية جادة لتأمين أموال الناس".