رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

وزير المالية التركي يكشف..

حقيقة العلاقات الاقتصادية الخفية بين تركيا وروسيا

حقيقة العلاقات الاقتصادية
حقيقة العلاقات الاقتصادية الخفية بين تركيا وروسيا

كشف نور الدين نباتي وزير المالية التركي، عن طبيعة العلاقات الاقتصادية بين تركيا وروسيا، واصفًا إياها بأنها «علاقات حُسن الجوار»، في رد واضح على تخوفات عدد من الدول الغربية التي اتهمت أنقرة بأنها الباب الخلفي لروسيا للتهرب من العقوبات الاقتصادية المفروضة على موسكو.

 حقيقة العلاقات الاقتصادية الخفية بين تركيا وروسيا

وقال «نباتي» في مقابلة مع صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، اليوم الثلاثاء، إن المعارضة داخل وخارج تركيا تثير التساؤلات عمدًا حول علاقات تركيا الاقتصادية مع روسيا، ولكنه أقر بزيادة تدفق الأموال إلى النظام المالي للبلاد. 

وأضاف: «تتصرف تركيا بحذر شديد في النظام المالي الدولي، وليست دولة تتصرف بطرق من شأنها أن تتسبب في حدوث انتهاكات للنظام المالي الدولي. نحن واضحون للغاية في ذلك، كل شيء يأتي إلينا من خلال طرق قانونية».

وسلط «نباتي» الضوء على «الأموال الغامضة» التي لعبت دورًا رئيسيًا في تمويل العجز الكبير في الحساب الجاري، الناجم عن تجاوز كلفة الواردات قيمة صادرات الدولة.  

وقال إنه يعتقد أن عائدات السياحة غير المحسوبة كانت مكونًا رئيسيًا، معقبًا أن بعضها جاءت من السياح الروس الذين استخدموا النقود بسبب عدم قدرتهم على استخدام النظام المالي، لفرض عقوبات على موسكو، إذ احتل الروس المركز الثاني في قائمة الأجانب الأكثر زيارة لتركيا هذا العام.

وأشار «نباتي» إلى حقيقة أن تركيا كانت محاصرة بالحروب منذ ما قبل الغزو الروسي لأوكرانيا وفي أعقاب الأزمتين العراقية والسورية، والتي شكلت مصدرًا آخر لتدفقات النقود، لافتًا إلى أن الشركات والأفراد الأتراك أعادوا الأموال التي يحتفظون بها في الخارج إلى تركيا، مُوضحًا أن هذه الظاهرة تعتمد على الدفع النقدي. 

العلاقات التركية الروسية

وشدد على أن جميع هذه الأموال مشروعة، رغم المخاوف الغربية من أن استخدام النقد الكاش يجعل تتبع الأصول الحقيقية للأموال أمرًا مستحيلًا.

وتوقع «نباتي» استمرار التدفقات، معربًا عن ثقته في أن تركيا ستتجنب بشكل مريح للغاية أزمة ميزان المدفوعات خلال العام المقبل، رغم كلفة استيراد الطاقة البالغة 100 مليار دولار. 

الانتخابات الرئاسية في تركيا

وأشار «نباتي» إلى ضغط تركيا للحصول على خصم على كميات الغاز الهائلة التي تشتريها من روسيا، الأمر الذي من شأنه أن يخفف الضغط على الليرة التركية ويدعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل الانتخابات الرئاسية الحاسمة المقرر إجراؤها العام المقبل. 

وقال وزير المالية إن بلاده طلبت من شركة «غازبروم» الروسية خيارًا لتأجيل السداد، مُضيفًا أنه يتوقع أخبارًا سارة على كلا الصعيدين.

وأكد أن مؤسسة «روساتوم» الروسية أرسلت أموالًا إلى تركيا لبناء محطة طاقة النووية على الساحل الجنوبي للبلاد.

سياسة أردوغان الاقتصادية

ودافع «نباتي»، عن سياسة أردوغان الاقتصادية غير التقليدية، مؤكدًا أن تركيا كانت تمر بـ«فترة تحول».