رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

رئيس حزب «مصر أكتوبر»: تقدمنا بمقترح عمل شركة مصرية مساهمة لإدارة البورصة

جيهان مديح رئيس حزب
جيهان مديح رئيس حزب مصر أكتوبر - أرشيفية

أكدت الدكتورة جيهان مديح، رئيسة حزب «مصر أكتوبر»، أن الحوار الوطني جاء في توقيت هام بالنسبة للأحزاب والمجتمع المدني، مضيفة أن الحوار الوطني يطالب المجتمع المدني بمناقشته في القضايا التي تشغل الشارع، وأن حزب «مصر أكتوبر» نزل إلى المواطنين في الشارع للاستماع إلى مطالبهم.

وطالبت بضرورة لجنة خاصة بالبورصة داخل الحوار الوطني أو المؤتمر الاقتصادي المقبل، موضحة أن البورصة عنصر جاذب للاستثمار الأجنبي.

وكشفت أن حزب «مصر أكتوبر» تقدم بمقترح عمل شركة مصرية مساهمة لإدارة البورصة على غرار السعودية والمغرب والكويت والإمارات وفلسطين.

عضو بـ«الشيوخ» يكشف أسباب إدراج «النقابات» على مائدة الحوار الوطني

وفي وقت سابق، شدد النائب ياسر الهضيبي عضو مجلس الشيوخ، على أهمية الدور الذي تقوم به النقابات والمجتمع الأهلى في تنمية المجتمع، مشيرا إلى أن النقابات تلعب دورًا محوريًا في الدفاع عن حقوق العمال والحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع وحتى السياسية منها، من خلال توسيع مجال مساحات المشاركة السياسية وضمان الحريات العامة وهي المبادىء التي نسعي لترسيخها في الجمهورية الجديدة.

الصراعات بين النقابات الرسمية والمستقلة
وأكد «الهضيبي» في بيان أصدره، اليوم الثلاثاء، إن السنوات الماضية شهدت تراجعا ملحوظا في العمل النقابي، بسبب الصراعات بين النقابات الرسمية والمستقلة، الأمر الذي أفرغها من مضمونها، لذلك كان من الضرورة إدراجها على مائدة الحوار الوطني، لبحث مشاكلها ومن ثم وضع إطار توافقي لعملها خلال الفترات القادمة، وتذليل العقبات التي تواجهها، فالحوار هو الفرصة الأخيرة لعودتها إلى أداء دورها بفاعلية.

وقال عضو مجلس الشيوخ إن لجنة النقابات والمجتمع الأهلى بالحوار الوطنى، سيكون منوطا بها دور هام للغاية وهو إعادة النقابات والمجتمع الأهلي لدوره لكي يتمكن من إحداث تغيير جذري في المجتمع، متوقعا أن يتطرق الحوار إلى مناقشة عدد من النقاط الخلافية بقانون العمل، لكن المؤكد أن الجميع يتطلع إلى قانون عمل موضوعي يحقق الأمن لوظيفي، ويحقق التوازن بين العامل وصاحب العمل، ويضمن حقوق العمال المصريين.

وطالب «الهضيبي» بإعادة النظر في بعض مواد قانون التأمينات والمعاشات، التي ثبت صعوبة تطبيقها على أرض الواقع، بالإضافة إلى قوانين النقابات المهنية القديمة والتى أصبحت غير مناسبة لتنظيم العمل في الوقت الحالي، مؤكدا ضرورة التمسك بمنع ممارسة العمل السياسى داخل كل النقابات المهنية أو العمالية، قائلا:«الاختلافات السياسية قادرة على تدمير العمل النقابي لذلك لا بد من منع ممارستها داخل النقابات للحفاظ على تماسكنها.

كما شدد «الهضيبي» على أهمية إعادة تنظيم العمل الأهلى والتعرف على العقبات التي تعوق عمله من العاملين بالمجتمع المدني، مؤكدا أن المجتمع الأهلي يمكنه أن يقوم بدور اجتماعي وتنموي مكمل لدور الدولة، الأمر الذي يخفف الأعباء عن كاهل الدولة ويدفعها نحو التركيز في معركة التنمية والتطوير التي تخوضها في ظل ظروف وتحديات صعبة، فرضتها الظروف العالمية.