رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بعد إحالة المتهمين للمفتي..

والدة شيماء جمال توجه رسالة مؤثرة لابنتها من داخل المقابر

والدة شيماء جمال
والدة شيماء جمال توجه رسالة مؤثرة من داخل المقابر

بعد أن مر على قتل الإعلامية شيماء جمال أكثر من شهرين جاء منطوق الحكم، اليوم الثلاثاء، بإحالة أوراق المتهم أيمن حجازي والمتهم الثاني إلى فضيلة مفتي الجمهورية، وعندما سمعت والدة الضحية القرار حضرت  إلى قبرها مهرولة وهي في حالة من الفرح قائلة: "أنا جيت علشان افرحك ياحبيبتي ربنا جاب حقك".

حضرت والدة شيماء جمال إلى قبر ابنتها فرحا من قرار المحكمة، وتحدثت إلى ابنتها التي واراها الثري كأنها أمامها مباشرة، لتخبرها أنها تحدت الجميع، ووقفت أمامهم حتى ظهر الحق وتم القصاص منهم. 

أما خالة المذيعة شيماء جمال فكانت تحدث نفسها من أمام القبر وتتذكر كل شيء حدث بينهما وتخبر الجميع من حولها، قالت: “كانت تقوم بالاتصال بي يوميا صباحا ومساءا لتطمئن علي”.

كان المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بإحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية في ختام التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة، حيث أظهرت التحقيقات أن المتهم الأول أيمن حجاج (زوج المجني عليها الإعلامية شيماء جمال) أضمر التخلص منها إزاء تهديدها له بإفشاء أسرارهما، ومساومته على الكتمان بطلبها مبالغ مالية منه، فعرض على المتهم الثاني حسين الغرابلي معاونته في قتلها، وقَبِل الأخير نظير مبلغٍ مالي وعده المتهم الأول به.

وتبين من التحقيقات أن المتهمين عقدا العزم وبيتا النية على إزهاق روح الإعلامية شيماء جمال، ووضعا لذلك مخططا اتفقا فيه على استئجار مزرعة نائية لقتلها بها وإخفاء جثمانها بقبر يحفرانه فيها.

وأشارت النيابة إلى أن المتهمين اشتريا أدوات لحفر القبر، وأعدا مسدسا وقطعة قماشية لإحكام قتل المجني عليها وشل مقاومتها، وسلاسل وقيودا حديدية لنقل الجثمان إلى القبر بعد قتلها، ومادة حارقة لتشويه معالمه قبل دفنه.

وأظهرت التحقيقات أنه في اليوم الذي حدداه لتنفيذ مخططهما، استدرجها المتهم الأول إلى المزرعة بدعوى معاينتها لشرائها، بينما كان المتهم الثاني في انتظاره بها كمخططهما، ولما ظفرا هنالك بها باغتها المتهم الأول بضربات على رأسها بمقبض المسدس، فافقدها اتزانها وأسقطها أرضا، وجثم مطبقا عليها بيديه والقطعة القماشية حتى كتم أنفاسها، بينما أمسك الثاني بها لشل مقاومتها، قاصدين إزهاق روحها حتى أيقنوا وفاتها مُحدثَيْنِ بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياتها، ثم غلّا جثمانها بالقيود والسلاسل وسلكاه في القبر الذي أعداه، وسكبوا عليه المادة الحارقة لتشويه معالمه.

وأقامت النيابة العامة الدليل على المتهمين من واقع شهادة 10 شهود من بينهم صاحب المتجر الذي اشترى المتهمان منه أدوات الحفر والمادة الحارقة، وكذا إقرارات المتهميْنِ تفصيلا في التحقيقات، والتي استهلت بإرشاد المتهم الثاني عن مكان الجثمان بالمزرعة وبيانه تفصيلات الجريمة، ثم إقرار المتهم الأول عقب ضبطه بارتكابه واقعة القتل.

وأضافت التحقيقات أنه ثبت في تقرير الصفة التشريحية الصادر من مصلحة الطب الشرعي، أن وفاة المجني عليها بسبب كتم نفسها والضغط على عنقها، وما أحدثه هذا الضغط من سد المسالك الهوائية، بما يشير إلى أن الواقعة جائزة الحدوث وفق التصوير الذي انتهت إليه النيابة العامة في تحقيقاتها.

وتضمنت الأدلة قِبَل المتهميْنِ وجود البصمة الوراثية الخاصة بالمتهمين على القطعة القماشية التي عُثر عليها بجثمان المجني عليها، والمستخدمة في الواقعة، فضلا عن ثبوت تواجد الشرائح الهاتفية المستخدمة بمعرفة المتهميْنِ والمجني عليها يوم ارتكاب الجريمة في النطاق الجغرافي لبرج الاتصال الذي يقع بالقرب من المزرعة محل الحادث.

وذكرت النيابة العامة أن التحقيقات أسفرت عن شبهة ارتكاب المتهم الأول جرائم أخرى، قررت النيابة العامة نسخ صورة منها للتحقيق فيها بصورة مستقلة عن واقعة جريمة قتل المجني عليها.