رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

فى أولى تصريحاته

عقب تكريمه.. فرد أمن جامعة المنصورة يروي تفاصيل واقعة قتل الطالبة نيرة أشرف

فرد أمن جامعة المنصورة
فرد أمن جامعة المنصورة

“ المتهم كان مصمم يفصل رأس نيرة عن جسدها”..بهذه العبارات بدأ إبراهيم العجرودي، فرد أمن جامعة المنصورة وبطل واقعة ضبط قاتل الطالبة نيرة أشرف، حديثه وذلك عقب تكريم الجامعة له، وقال: أنه كان يعمل فى يوم كباقي الأيام لا جديد فيه، وفوجئ بعدد من الطلاب يطلبون منه المساعدة وسرعة التوجه لمكان مقتل الطالبة نيره، وهو لا يعلم ماذا يحدث هناك.

وأضاف: حينما ذهبت وجدت المتهم بيده سكينًا فطلبت منه تركه ولكنه قال “ لو راجل تعالي” فقمت بلف ذراعي حوله لشل حركته وأخذت منه السكين.

 بع: حينما قمت بسحب السكين كانت نيرة ملقاه علي الأرض وغارقه في دماؤها، وهنا كان هناك العشرات من الأهالي حول المتهم إلتفوا حوله وقاموا بالتعدي عليه بالضرب وقمت بمساعدة زملائي بمنع التعدي على المتهم، واستدعينا سيارة الإسعاف وقمنا بالإتصال بالشرطة.

 

وتابع: فى الحقيقة أنا لا أعلم سبب المشكلة الرئيسي ولكننى متأكدًا أنه لولا تدخلى لقام المتهم بفصل رأس نيرة عن جسدها.

بدء حفل تأبين وصلاة الغائب علي نيرة في آداب المنصورة

نظمت جامعة المنصورة، اليوم الثلاثاء، حفل تأبين للطالبة نيرة أشرف والتي راحت ضحية قيام طالب بكلية الآداب بجامعة المنصورة بالتخلص منها بتسديد عدد من الطعنات بأنحاء متفرقة من جسدها بينها طعنة بالصدر والرقبة مما تسبب في إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية ووفاتها في الحال.

وارتدى زملاء نيرة الملابس السوداء ووضعوا الورود بمكان الحادث الذي شهد مقتلها، فيما رفع بعضهن صورة للطالبة وهي ترتدي الملابس البيضاء وسط حالة من الحزن والبكاء بين زميلاتها المشاركين في التأبين.

ومن المقرر أن يؤدي الطلاب صلاة الغائب على روح الفقيدة بساحة كلية الآداب، وذلك  حضور الدكتور أشرف عبد الباسط، رئيس الجامعة ونواب رئيس الجامعة وعميد كلية الآداب.

طالب بجامعة المنصورة يذبح طالبة

فوجئ طلاب جامعة المنصورة بشاب يحمل سلاحًا أبيض، ويذبح زميلته أمام كلية الآداب، جامعة المنصورة.

أفاد شهود عيان بأن الشاب، طالب بكلية الآداب، الفرقة الثالثة بجامعة المنصورة، طعن الفتاة أمام بوابة توشكى الخاصة، إذ كانت الفتاة في طريقها لموقف نقل الركاب إلى المحلة، حيثُ محل سكنها.

وأثناء محاولة الإمساك به، ذبحها من الرقبة، إلى أن تمت السيطرة عليه من قبل الأهالي.

وقد أكد عدد من شهود العيان حول الحادث، إذ قالوا إن الشاب أراد الزواج من الفتاة، لكنها رفضته، فقرر الانتقام منها وهددها بالقتل.

وتم نقل الفتاة للمستشفى في حالة خطرة، ولفظت أنفاسها الأخيرة قبل ذهابها للمستشفى، وسلم المواطنون الشباب للشرطة، بعد محاولات الأهالي للفتك به.