رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

هل تحل التسعيرة الجبرية ورطة ارتفاع أسعار الأرز؟

أسعار الأرز
أسعار الأرز

تشهد أسعار الأرز في مصر ارتفاعات غير مسبوقة، خلال الأيام القليلة الماضية، حيث وصل الكيلو شهر مارس الماضي إلى 20 جنيهًا لـ«الأرز السائب»، و23 جنيهًا لـ«المعبأ».

ولكن سرعان ما تتدخلت الدولة؛ لضبط الأسعار، واتفقت ووزارة التموين والتجارة الداخلية، على توريد كمية من الأرز رفيع الحبة من الهند تقدر بنحو 50 ألف طن، والتي من المقرر وصول أول شحنة أول يوليو المقابل.

وانخفضت أسعار الأرز الأبيض، بداية شهر يونيو الجاري، بقيمة 1000 جنيه، ليتراوح بين 12 و14 ألف جنيه، مقابل 13 و15 ألف جنيه للطن في مايو الماضي، بينما أسعار الأرز الشعير انخفضت لتسجل نحو 9400 جنيه للطن، مقابل 9800 جنيه بانخفاض قدره 400 جنيه في الطن.

التسعيرة الجبرية

وكان وزير التموين والتجارة الداخلية، علي المصيلحي، أكد في تصريحات سابقة، أن  أزمة الأرز وارتفاع سعره ظهرت فقط في الربع الحالي من العام الجاري.

وأشار إلى أنه من العام المقبل سيتم التعامل مع توريد محصول الأرز كما حدث مع محصول القمح الذي اشترته الوزارة، من أجل السيطرة على أسعار الأرز في كل الأوقات بالسوق.

 وأوضح وزير التموين، أنه لن يسمح بزيادة سعر الأرز عن 13 جنيها بحد أقصى، بداية من 10 جنيهات و11 و12 جنيها للكيلو.

وقال: «في حالة زيادة الأرز عن 13 جنيها، سيكون هناك تدخل بالتسعير الجبري»، متابعًا: «الأرز يجب أن يكون معروضا بأسعار معقولة».

ولفت «المصيلحي»، إلى أن سعر الأرز الشعير في بداية الموسم كان يصل إلى نحو 5 آلاف جنيه أو أقل للطن، ليصل السعر إلى 9 آلاف جنيه، بالتالي فإن أفضل الأنواع يكون السعر بـ10 جنيهات.

زراعة الأرز

وبحسب توقعات تقرير لوزارة الزراعة الأمريكية في أكتوبر الماضي، فإن إنتاج مصر من الأرز في الموسم 2021-2022 سينخفض بنسبة تصل إلى 28%، مسجلا نحو 3.19 مليون طن مقابل 4.4 مليون طن تقديرات لموسم 2020-2021.

وحددت الحكومة، المساحة التي سيتم زراعتها بمحصول الأرز خلال موسم الزراعات الصيفية العام الحالي بـ 724 ألفا في 9 محافظات فقط، بالإضافة لمساحة 200 ألف فدان من سلالات الأرز الموفرة للمياه مثل الأرز الجاف وغيرها، ومساحة 150 ألف فدان تُزرع على المياه ذات الملوحة المرتفعة نسبيًا.

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن حجم الإنتاج  المحلي من الأرز بلغ في عام 2019/2020 نحو 4.4 مليون طن، مقابل 4.8 مليون طن عام 2018/2019 بانخفاض 4.8 مليون طن، بعد قرار تخفيض المساحة المزروعة.

التخطيط المسبق للأزمات

وفي هذا السياق، قال حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن أسعار الأرز تشهد حالة من الاستقرار خلال الفترة الحالية، لا يوجد أي زيادات.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن ارتفاع الأسعار جاء نتيجة عدة أسباب أهمها انتهاء مخزون الأرز مع اقتراب بدء حصاد المحصول الجديد.

وأشار «أبو صدام»، إلى أنه مع بدء انتهاء المخزون ترتفع الأسعار لقلة المعروض وزيادة الطلب، وخاصة مع الأزمات الاقتصادية العالمية التي نتجت عن الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع الشحن والبترول.

وتابع: «هذا بالإضافة إلى ارتفاع جميع المنتجات البديلة للأرز، وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة الإقبال على الأرز في العالم وليس مصر فقط، وهو ما أدى إلى ارتفاعه أيضًا».

وواصل: «ولكن أيضًا من الأسباب الرئيسية في ارتفاع سعر الأرز هو عدم تخطيط الحكومة المسبق للأزمات، حيث أخذت الحكومة قرارا بتخفيض مساحات الأزر التي تتم زراعتها والتي تكفي احتياجات المصريين في الأيام العادية والتي تحقق اكتفاء ذاتيا، ولم ننظر إلى وقت الأزمات كما حدث في الوقت الراهن».

وطالب الحكومة بزيادة مساحات الأرز خلال المواسم القادمة؛ لتلبية احتياجات المواطنين، وخاصة في وقت الأزمات التي نمر بها خلال الفترة الحالية.

وتوقع نقيب الفلاحين، استمرار ارتفاع أسعار الأرز حتى شهر أغسطس المقبل، الذي يتزامن مع بدء حصاد الموسم الجديد، قائلًا: «بعد ذلك ستنخفض أسعار الأرز».

وختم: «سعر طن الأرز الشعير عريض الحبة يصل إلى 9400 جنيه، وسعر الأرز الشعير رفيع الحبة يصل إلى 9100 جنيه، وسعر الأرز الأبيض البلدى عريض الحبة يصل إلى 15100 جنيه، ورفيع الحبة سعر الطن 14400 جنيه، بينما يصل سعر كيلو الأرز للمستهلك ما بين 15 و18 جنيهًا».

كسر موجة الارتفاع

وفي المقابل، قال رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب في الاتحاد العام للغرف التجارية، إن أسعار الأرز انخفضت ليصل سعر الأرز الشعير الرفيع إلى 9000 جنيه، والعريض إلى 9400 جنيه، بينما للمستهلك يباع سعر الأرز الأبيض بين 12 إلى 13 جنيهًا، والعريض بين 13 إلى 14 جنيهًا.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن أسعار الأرز تشهد نوعًا من الاستقرار، قائلًا: «كل يوم يمر ينخفض الاستهلاك، وخاصة مع قدم شهر يوليو ستدخل شحنات الأرز الهندي المتعاقد عليها من هيئة السلع التموينية، بالإضافة إلى الكميات المستوردة من القطاع الخاص هو الأمر الذي يزيد المعروض وتتراجع الأسعار».

وأشار «شحاتة»، إلى أن ذلك بجانب أنه في النصف الثاني من شهر أغسطس سيبدأ حصاد الموسم الجديد، موضحًا أن الأسعار تأخذ منحنى الانخفاض وتم كسر موجة الارتفاع.

وعن التسعيرة الجبرية، أكد رئيس شعبة الأرز، أن التجار ملتزمون بقرارات الحكومة ووزارة التموين، التي تصب في صالح المواطن، قائلًا: «لن نعترض على التسعيرة الجبرية في حالة تطبيقها».