رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تعرف على عقوبة القتل العمد فى القانون..

مزارع ينهي حياة زوجته و4 من أبنائه رميًا بالرصاص في قنا

مقتل 5 اشخاص من أسرة
مقتل 5 اشخاص من أسرة واحدة في قنا

أقدم مزارع علي قتل زوجته و4 من أبنائه رميًا بالرصاص، فيما أصيبت والدته ناحية قرية أبو مناع غرب التابعة لمركز دشنا شمال محافظة قنا، وتم نقل الجثث إلى المستشفى تنفيذًا لقرار النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

مقتل ربة منزل و4 من أبنائها رميًا بالرصاص 

كانت البداية حينما تلقى اللواء مسعد أبو سكين مساعد أول وزير الداخلية، مدير أمن قنا، إخطارًا من مأمور مركز شرطة دشنا، يفيد مقتل ربة منزل و4 من أبنائها رميًا بالرصاص وإصابة سيدة مسنة على يد زوج الأولى الذي يعمل مزارع، جميعهم من قرية أبو مناع غرب بدائرة المركز.

انتقلت الأجهزة الأمنية وسيارات الإسعاف لمكان الواقعة، وتم فرض طوقًا أمنيًا حول المكان، وبإجراء التحريات تبيّن مقتل ربة منزل و4 من أبنائها رميًا بالرصاص. 

وأفادت تحريات رجال المباحث، أن الزوج يعمل مزارع أطلق النار على أسرته؛ مما أدى إلى مقتل زوجته و4 من أبنائه، فيما أصيبت والدته.

تم نقل نقل جثث الضحايا إلي مشرحة مستشفي دشنا المركزي، تحت تصرف النيابة العامة.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وحُرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي باشرت التحقيقات، وطلبت تحريات رجال المباحث حول الواقعة للوقوف على ملابساتها.

عقوبة القتل العمد فى القانون 

نصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام، إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

وتقضي القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات).

وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذي يرتكب جريمة القتل وهي بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.