رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

سر تسمية فيروس إنفلونزا الطماطم بهذا الاسم

فيروس إنفلونزا الطماطم من أعراض حمى الضنك والشيكونغونيا

إنفلونزا الطماطم
إنفلونزا الطماطم لا علاقة له بالطماطم

إنفلونزا الطماطم (Tomato Flu) تعرف باسم "حمى الطماطم"، وهو نوع شائع من الحمى تصيب الأطفال دون سن الخامسة وفقا صحيفة "إنديا توداي" الهندية، وقد أثرت إنفلونزا الطماطم على ما يقرب من "80" طفلا، ويستوطن فيروس إنفلونزا في ولاية كيرالا في كولام بالهند.

وسمى فيروس إنفلونزا الطماطم بهذا الاسم نسبة إلى الطفح الجلدي الذي يظهر في جلد المصابين،وهو عبارة عن بثور صغيرة، والتي هي مؤلمة للغاية ومعدية، وتتشابه أعراضه مع أعراض حمى الضنك والشيكونغونيا،وكان هناك تخمينات في السابق بأنه من عواقب هذين المرضين، ولا تزال حمى الطماطم محل نزاع باعتبارها حمى فيروسية،أو أثرا لاحقا لمرض حمى الضنك والشيكونغونيا.    

ينتشر إنفلونزا الطماطم بين الأطفال بينما يكون المرض نادر الحدوث عند البالغين؛ وذلك لأنه لديهم عادة أجهزة مناعية قوية بما يكفي للدفاع عنهم من الفيروس،وينتج إنفلونزا الطماطم عن طريق فيروسات معوية. 


-أعراض إنفلونزا الطماطم 
 

وفقا لمنظمة الصحة العالمية فأن أكثر الأعراض ظهورا لفيروس إنفلونزا الطماطم الأتي: 
1-الحمى والقروح المؤلمة في الفم. 
2-الطفح الجلدي. 
3-ظهور بثور حمراء تشبه الطماطم على اليدين،والقدمين،والأرداف. 
وغالبا ما تكون البثور كروية اللون،وحمراء اللون.
4-ارتفاع درجة الحرارة. 
5-الجفاف. 
6-الكسل والخمول. 
7-تورم في المفاصل. 
8-القيء والغثيان.
9-السعال. 
10-العطس. 
11-سيلان الأنف. 
12-المغص الشديد. 
13-الإعياء.  
-نصائح هامة للتعامل مع الأطفال المصابين بإنفلونزا الطماطم: 
*ينصح الأطباء المرضى المصابين بفيروس إنفلونزا الطماطم باتخاذ إجراء سريع؛حتى لا ينتشر المرض إلى مناطق أخرى.
*الاتصال بخبير صحي للحصول على مساعدتهم.
*تناول الكثير من السوائل،وإعطاء سوائل عن طريق الوريد للأطفال الذين لا يستطيعون شرب ما يكفي من السوائل.
*لزوم الراحة في الفراش.
*الحفاظ على النظافة المناسبة.
*عدم استخدام أدوات المصاب.
*إرتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي.
*تجنب خدش البثور أو تمزيقها.
*إعطاء الطفل المصاب القدر الكافي من المياه لترطيب الجسم.
*تعقيم ملابس الطفل المصاب وأدواته الشخصية. 

ونشر الدكتور جمال شعبان،استشاري أمراض القلب عميد معهد القلب السابق،في منشور عبر صفحته على فيسبوك أن إنفلونزا الطماطم لم تسمى بهذا الاسم لأنها تأتي من الطماطم فالطماطم بريئة،لكن وجه الطفل المصاب بيكون أحمر مثل الطماطم،وتصيب الأطفال تحت سن "5" سنوات،وهي سريعة الانتشار مثل الإنفلونزا العادية تنتشر عن طريق الرذاذ. 

وقال الدكتور ضرار بلعاوي،مستشار علاج الأمراض المعدية في حديثه لموقع "الحرة"،إنه لا يوجد مرض اسمه إنفلونزا الطماطم وهو مصطلح غير طبي، والحالات التي ظهرت في الهند هي توصيف لمرض اليد والقدم والفم.

وقال بلعاوي أن من أعراضه الحمى والشعور بالإعياء بشكل عام،ويتبع ذلك بعد يوم أو يومين ظهور نتوءات مسطحة متغيرة اللون عادة باللون الأحمر،لذلك قالوا عنها إنفلونزا الطماطم،وتظهر العلامات بعد (3-6) أيام من التعرض للفيروس.

وأكد بلعاوي أنه لا داعي للقلق من حمى الطماطم،وهو فيروس عادي ومتعارف عليه،ويحدث سنويا بشكل دوري ولا خوف من انتشاره كوباء،وعادة ما يختفي الطفح الجلدي بشكل عام من تلقاء نفسه في غضون أسبوع تقريبا،وأن طرق الوقاية هي الأساس في تجنب الإصابة بهذا النوع من المرض أكثر مما هي طرق العلاج.