رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

هل تسبب كورونا طويلة المدى فقدان الذاكرة؟

النبأ

حذر الخبراء من أن عدد الأشخاص المصابين بحالات من فقدان الذاكرة الشديد بسبب كورونا، في ازدياد مستمر.

وقالت ليندا هاملت، 49 عامًا، إن حياتها انقلبت رأسًا على عقب منذ أن أصيبت بكورونا في أكتوبر 2021، وقالت التي وقعت بالفعل على العمل مع حالة أخرى عندما أصيبت بالعدوى، إنها لم تكن قريبة من العودة بسبب أعراضها، بما في ذلك الصداع وطنين الأذن وضباب الدماغ.

وهي تكافح من أجل القيادة أو مشاهدة التلفزيون أو القراءة بسبب مشاكل تتعلق بالتركيز وتعاني من فقدان الذاكرة على المدى القصير.

وقالت السيدة هاملت إنها تشعر بالإحباط بسبب نقص الدعم للمرضى الذين يعانون من مرض كوفيد -19، وأضافت: لدي وظيفة مسؤولة وفنية في صناعة النفط، وتابعت أنا امرأة ذكية بشكل معقول ولكن قبل بضعة أسابيع، كنت أقوم بتغيير السرير ولم أستطع طوال حياتي معرفة كيفية عمل غطاء اللحاف، كما عانت أيضًا من آلام في الصدر والتهاب وخدر ودبابيس وإبر في جانبها الأيسر.

تصريحات طبية

وقالت جين كلير جودسون، الرئيس التنفيذي لمؤسسة Chest Heart & Stroke Scotland الخيرية: "إن عدد الأشخاص الذين يعيشون مع الآثار طويلة المدى لفيروس كوفيد الطويل آخذ في الازدياد بمعدل ينذر بالخطر، فكل شهر المزيد من الناس يحتاجون إلى الدعم والتقدم لتلبية احتياجاتهم للرعاية ليس بالسرعة الكافية، وهم يستحقون وضع أفضل ونحن بحاجة لرؤية المزيد من الإجراءات العاجلة من الحكومة الاسكتلندية".

وتابعت: "قد يشعر الناس أننا نعود إلى نوع من الحياة الطبيعية، لكن الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مرض كوفيد الطويل يشعرون أنه لا عودة إلى الحياة الطبيعية في الأفق، ويكافح الكثيرون من أجل العودة إلى وظائفهم أو القيام بالأشياء التي يعتبرها الكثير منا كأمر مسلم به مثل الذهاب في نزهة على الأقدام حتى نهاية الطريق".

وأضافت: "نحتاج إلى رؤية إجراءات عاجلة للتأكد من وجود خدمة شاملة، حيث تحتاج هذه الخدمة أيضًا إلى نظام يمكن إحالة الأشخاص إليه بسهولة من خلال خدمات القطاع الثالث لضمان وصولنا إلى كل شخص مع الإصابة بكورونا لفترة طويلة التي تحتاج إلى الدعم".