رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

أعراض مرض الكبد الدهني وتأثيره على الصحة العامة

أسباب مرض الكبد الدهني
أسباب مرض الكبد الدهني

تتأثر الكبد بشكل كبير بالعديد من الأمراض والفيروسات، التي من الممكن أن تؤدي في النهاية إلى حدوث تليفات كبدية، أو أورام سرطانية، ومن أبرز تلك الأسباب ارتفاع نسبة الدهون في الجسم.

وتناقش وزارة الصحة تأثير الدهون على صحة الكبد، وأبرز المضاعفات الصحية المحتملة، وطرق العلاج، وكيف تؤثر الدهون على صحة الكبد؟. 

وقال الدكتور محمد عبدالله، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الصحية المتكاملة بوزارة الصحة، إن الدهون تؤثر سلبًا على كل أعضاء الجسم، خاصة الكبد، وتؤدي إلى حدوث التهاب في خلاياها، ومن الممكن أن تتطور الحالة مسببة حدوث تليف في الكبد أو أورام.

مضاعفات ارتفاع نسبة الدهون في الكبد 

وأضاف عبدالله، أن تأثير الدهون على الكبد، يتماثل مع التأثير الناتج عن الفيروسات الكبدية "B، C"، والتي تنتقل عن طريق الدم، مسببة إصابة طويلة الأمد.

طرق تشخيص أمراض الكبد بسبب الدهون 

ونصح بضرورة إجراء الفحوصات على الكبد بالموجات فوق الصوتية، أو تحليل دلالات الأورام، والتي تستخدم للكشف المبكر عن أي ضرر تتعرض له الكبد، مشيرًا إلى أن هناك فحوصات لكشف الإصابة بسرطان الكبد، وأخرى لتحديد العلاج المناسب.

ولفت إلى أن يجب إجراء تحليل الدم كنوع من أنواع المسح للمرضى، للتأكد من وجود أورام من عدمه، مشيرًا إلى أن مريض التليف الكبدي بحد ذاته غير معدي.

سبل علاج الكبد الدهني 

وأكد رئيس الإدارة المركزية للرعاية الصحية المتكاملة بوزارة الصحة، أن مصابي الأمراض المزمنة أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الفيروسات الكبدية، سواء فيروسي بي أو سي أو الدهون على الكبد، ولذلك يجب عليهم التوجه لمراكز العلاج لعمل الفحوصات التقيمية، والحصول على العلاج اللازم، للوقاية من التعرض لأي مضاعفات، مثل التليف الكبدي وأورام الكبد.

دهون الكبد

 من الطبيعي أن تتواجد نسبة معينة من الدهون بالكبد، ولكن يجب ألا تتعدى تلك النسبة عن 10% من وزن الكبد، حتى لا تصاب بالأضرار الصحية.

أما في حال تراكم الدهون بنسبة كبيرة، فتزيد فرص الإصابة بمرض الكبد الدهني، ومن ثم الإصابة بالتهاب الكبد، وتعرضه للتلف مع مرور الوقت.

مرض الكبد الدهني

أسباب تراكم الدهون بالكبد يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بمرض الكبد الدهني، هو الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على كم كبير من السعرات الحرارية، والدهون، والسكريات، مما يؤدي إلى تراكمها، حسب موقع "Health line".

ويتوقف ذلك على بعض العوامل التي تزيد حدة الأمر، والتي تشمل:السكري

. قلة النشاط البدني

.ارتفاع الكوليسترول

.تناول بعض الأدوية التي تحتوي على حمض الفالبرويك