رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

قبل عرضها على التلفزيون.. ملخص الحلقة 7 من راجعين يا هوى

الحلقة 7 راجعين يا
الحلقة 7 راجعين يا هوى

تتصاعد أحداث 7 من راجعين يا هوى، من خلال مجموعة من  مواجهات مثيرة بين أبطال العمل، وعليه متوقع أن تشهد الحلقات المقبلة أحداثًا ساخنة، لا سيما بعد زيارة «يسرية» وفاء عامر، إلى عم زوجها الراحل، وذهاب «ولاء أبو الهنا» سلمى أبوضيف، إلى عمها «بليغ أبو الهنا» هربًا من أخيها الذي يرغب في أن يزوجها من شخص لا تريده.

وتستعرض «النبأ الوطني» أحداث الحلقة 7 من مسلسل راجعين يا هوى، قبل عرضها على التلفزيون.

تهديد وانتقام في الحلقة 7 من راجعين يا هوى

وشهدت الحلقة 7 من مسلسل راجعين يا هوى، تهديد شقيق «ولاء أبو الهنا» لـ«طارق أبو الهنا» بعد التقرب من بعضهما البعض، وحذره من التعرض لها مرة أخرى.

وتطورت الأحداث بعودة «فريدة» هنا شيحة إلى زوجها مرة أخرى، ظنًا منها أنها تنتقم من «بليغ أبو الهنا» الذي رفض الرجوع إليها مرة أخرى.

وتنتهي أحداث الحلقة 7 من باكتشاف «بليغ أبو الهنا» من حاول قتله.

علاقة عاطفية بين ولاء وطارق

وكانت الحلقة السادسة من مسلسل راجعين يا هوى، شهدت محاولات «فريدة» هنا شيحة، لنسيان «بليغ أبو الهنا» بعدما فقدت الأمل في رجوع علاقتهم مرة أخرى.

وتطورت الأحداث وبدأت مشاعر «طارق أبو الهنا» نور النبوي تتحرك تجاه «ولاء أبو الهنا» سلمى أبوضيف، وظهر ذلك أثناء التقاءهما بمنزل عمهما «بليغ أبو الهنا»، والذي طلب من «طارق» بعد انتهاء الزيارة، أن يصطحب «ولاء» إلى منزلها، وفي الطريق يتبادلا الحديث عن ذكريات طفولتهما.

وتنتهي أحداث الحلقة بمفاجأة لـ«بليغ أبو الهنا» بعدما يكتشف أن من حاول قتله موظف من شركة «مدحت» ابن شقيقه.

محاولة اغتيال بليغ أبو الهنا

وكانت الحلقة الخامسة من مسلسل راجعين يا هوى، شهدت محاولة اغتيال «بليغ أبو الهنا» خالد النبوي، بعدما اقتحم شخصان ملثمان منزله، وانهالوا عليه بالضرب محاولين قتله، إلا أن جارته، تنقذه.

وكشفت الحلقة أيضًا عن أن «طارق» نور النبوي، يعاني من الفراغ العاطفي، بعدما يذهب إلى عمه «بليغ أبو الهنا» ويشكو له، من حالة الفراغ العاطفي التي يعاني منها، ويستعجب «بليغ أبو الهنا» من طريقة كلام «طارق» الغريبة، ولكن يقدم له نصيحة ويقول له: "اتعلم من عمك".

تتوالى أحداث الحلقة الخامسة من مسلسل راجعين يا هوى، وتكتشف «يسرية» وفاء عامر، زواج ابنها من صديقة زوجته، فتواجهه وتطلب منه أن يطلقها، ويذهب إلى منزل والد زوجته ويعتذر لها ويعيدها إلى القصر.

بينما يتلقى «بليغ أبو الهنا» خالد النبوي، اتصالًا من امرأة مجهولة تخبره أنها تعلم مكان سائق السيارة التي صدمت أخيه وتوفى بسببها، وتطلب منه أن يقابلها؛ لتساعده في الوصول إليه، وبعد انتهاءه من المكالمة يقتحم الملثمين منزله ويحاولون قتله.