ads
ads

دموع ووجع وصدمة.. إعلاميون يودعون «رفيق الدرب» وائل الإبراشي (صور وفيديو)

الإعلامي وائل الإبراشي
الإعلامي وائل الإبراشي
ترنيم محمد
ads


في غضون ساعات قليلة، أصيبت الساحة الإعلامية بحالة من الصدمة والذهول على رحيل الإعلامي وائل الإبراشي، الذي رحل عن عمر ناهز الـ58 عامًا، بعد صراع طويل مع فيروس كورونا.


وتحولت برامج "التوك شو" وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي إلى دفاتر عزاء للراحل، ونعاه الكثيرون بكلمات مؤثرة، كشفت عن مدى حزنهم الشديد عليه.

وكتبت الإعلامية لميس الحديدي: "يا وائل مش كنا مستنييك ترجع.. يا وائل مش كنت بتقول لتحاول.. يا وائل.. اه على الوجع يا رفيق الدرب".
دموع ووجع وصدمة..

كذلك أعرب الإعلامي عمرو أديب عن ذهوله من رحيل صديقه وائل الإبراشي، وكتب: "هزني خبر وفاة وائل الإبراشي.. دائمًا كانوا يقولون عائد ويتماثل للشفاء.. لم أتوقع أبدًا أن ينتهي فجأة كده.. كان أستاذ ومتميز وله بصمات وحلقات مهمة.. محدش كبير على الموت.. لكن وائل فعلًا أصابني بحالة ذهول كامل.. ربنا يرحمه ويصبر أهله وأصحابه يارب".
دموع ووجع وصدمة..

وكتب الإعلامي عمرو الليثي: "أنعي بمزيد من الحزن والأسى أخي الحبيب وصديق العمر وائل الإبراشي.. أسأل الله أن يتغمده في واسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.. وإنا لله وإنا إليه راجعون".
دموع ووجع وصدمة..

في سياق متصل، لم تتمالك الإعلامية لبنى عسل والإعلامي محمد شردي، دموعمهما، على الشاشة، أثناء معرفتهما بالخبر، وهما يقدمان برنامجهما "الحياة اليوم"، على قناة "الحياة".

وقال "شردي": "مش عارف اتكلم أبدًا.. أنا كإعلامي مطالب بإني أمسك دموعي.. لكنه كان صديق العمر.. هو كان تعبان جدًا بسبب كورونا.. وارتاح من الألم"، داعيّا الله له بالرحمة والمغفرة.



واستقرت أسرة الراحل على تشييع جثمانه، اليوم الإثنين، بعد صلاة الظهر، من مسجد "الشربيني أبو أحمد" بمسقط رأسه بشربين الدقهلية إلى مثواه الأخير.