ads
ads

الطبيب المعالج لـ«وائل الإبراشي» يكشف تفاصيل محزنة عن إصابته بـ«كورونا»

الإعلامي وائل الإبراشي
الإعلامي وائل الإبراشي
ترنيم محمد


سادت حالة كبيرة من الحزن بعد وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، عن عمر ناهز الـ58 عامًا، عقب صراع طويل مع فيروس كورونا.

وكشف الدكتور مجدي عبد الحميد، المدير الطبي لمستشفى زايد التخصصي، والمعالج لـ"الإبراشي"، أن الأخير دخل المستشفى يوم 28 ديسمبر 2020، مصابًا بفيروس كورونا، وأنه ظل به 3 أشهر، يعاني من تليف الرئة، مشيرًا إلى أنه بدأ في التحسن بعد ذلك.

وتابع، في تصريحات صحفية، أن الإعلامي الراحل كان يعيش بـ40% فقط من الرئة، وأن 60% منها كانت لا تعمل، مضيفًا أنه خرج من المستشفى يوم 28 مارس الماضي، على جهاز أكسجين.

وأوضح "عبد الحميد" أنهم أخبروا وائل الإبراشي أن التليفات الموجودة بالرئة، ستزول تدريجيًا مع العلاج، مؤكدًا على أن حالته كانت تتحسن، وأن زوجته كانت تتابعه باستمرار، وتطمأنهم عليه عن طريق التليفون، مرة كل أسبوع.

كما لفت إلى أن حالة وائل الإبراشي كانت سيئة جدًا في الفترة الأخيرة من حياته، خاصة بعد انتشار شائعات وفاته، وأنه تفاجأ بخبر الوفاة.

يذكر أن جنازة الإعلامي وائل الإبراشي ستكون اليوم الإثنين، من مسجد "الشربيني أبو أحمد"، من مسقط رأسه بشربين الدقهلية، إلى مثواه الأخير.