ads
ads

بالفيديو.. مبروك عطية يفتى في سيدة تبرعت بأملاكها بسبب عدم الإنجاب

النبأ
ads

"لم تنجب وكتبت كل أملاكها لشخص غريب.. فما حكم الشرع؟" هكذا سئل الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، في لقاء مباشر مع متابعيه عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك.

 

وأجابت "عطية" قائلًا: "وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ".

 

وبين مبروك عطية أن المقصود يتعدى حدوده في المواريث والله سبحانه وتعالى قد بين ميراث من لم ينجب، "حد غريب يعني ما يورثنيش...وانتي قاعدة بتشربي قهوة قولتي قطعوا اخواتي هكتبه لمحمد اللي بيجيبلي الكرنبة من السوق بيخدمني"، وقال عطية أن من قدم عملًا استحق به أجرًا إلا إذا تنازل بإرادته، مشيرًا إلى أن الخوف كل الخوف أن يتنازل الإنسان عن أجره بسبب الحياء وهو ما نبه عليه الفقهاء، مؤكدًا أنه ليس هناك ما يعني أن للإنسان حر في ماله، "ربنا هيقولك لغيتي كلامي ليه".

 

"أقسم برب الكعبة مش كل واحد حر في ماله.. ما حر في ماله يجيب بيه مخدرات!"، يقول عطية إن الإنسان لو كان حرًا لألقاه في القمامة، مؤكدًا أن ليس كل ذي مال حر في ماله ولكنه مقيد بالوجوه التي ينفق فيها ماله.