ads
ads

كيف لعب الطلائع.. أم لماذا خسر الأهلى؟

حسن المستكاوي
حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

** يوم 17 أغسطس الماضى لعب طلائع الجيش مع الأهلى وتعادل الفريقان سلبيا، وكانت تلك النتيجة ضمن نتائج أخرت حامل لقب بطل الدورى عن السباق مع الزمالك الذى تقدم فى الأسابيع الأخيرة بقوة وتوالت انتصاراته. ويوم 21 سبتمبر لعب طلائع الجيش أمام الأهلى بنفس الطريقة والأسلوب، ونجح فى التعادل فى الوقتين الأصلى والإضافى مع الفريق الفائز بكأس والسوبر 11 مرة، ثم توج الطلائع باللقب وبأول بطولة فى تاريخه بركلات الجزاء الترجيحية.
** بأى سؤال تبدأ: لماذا خسر الأهلى بطولة السوبر.. أم كيف فاز طلائع الجيش بالبطولة الأولى فى تاريخه؟
** مشجع الأهلى يرى فريقه وحده، يرى فرصه ويرى سلبياته، وهو ليس مطالبا برؤية إيجابيات الفريق المنافس. لكن الناقد والمحلل والمعلق يجب أن يتعامل مع كل مباراة على أنها بين طرفين، وكلاهما فى بعض الأحيان يمارسان صراعا غريبا، قد يكون مثل رقصة التانجو، تمارس بخطوات مدروسة ومنتظمة، بما يفرز مباراة قوية. لكن ما هى المباراة القوية؟
** هى التى تشهد صراعا بين الطرفين، وكون قمة فى المستوى عندما يكون الصراع مفتوحا ومتوازنا، ويمارسه الطرفان بحثا عن الفوز فى كل دقيقة من اللقاء حتى لو اختلف الأسلوب. فمثلا إيطاليا عام 1982 هزمت أحد أعظم فرق البرازيل فى صراع قوى، لكن الطرفين لعبا بأسلوب مختلف، وخرجت البرازيل، ومضت إيطاليا لتتوج بكأس العالم. وفى صراع السوبر المصرى امتلك الأهلى الكرة بنسبة 70% تقريبا، مقابل 30% للطلائع الذى دافع بتنظيم شديد، وبقيادة ذكية من عبدالحميد بسيونى، عطلت وحيّدت كل أوراق الخطر فى الأهلى. ببناء خطين دفاعيين فى ملعبه. أحدهما فى منتصف هذا الملعب بقيادة مهند لاشين وعمرو السيسى، والخط الأول فى وسط الملعب ضم خمسة لاعبين كلما فقد الطلائع الكرة، لاشين والسيسى، وأحمد سمير وشيكا وزولا. بينما خط الدفاع الثانى مكون من الرباعى مجدى وسطوحى والفيل وناصف. ويتمركز هذا الخط فى منتصف منطقة الجزاء حتى لا يترك مساحة خلفه، تسمح بمساحات حركة واختراق لمهاجمى الأهلى، شريف، وأفشة والشحات وطاهر.
** لاحت للأهلى فرصتان بهدفين مؤكدين لشريف ولأفشة. بينما كانت فرص الطلائع بعيدة. فقط بهجمات مرتدة يشنها الثلاثى ميدو جابر، وسمير أو السيسى وزولا. ودائما كانت هناك مسافة كبيرة بين خطى دفاع الطلائع وبين خط الهجوم. لكن الأهم أيضا هنا أن بسيونى عطل جبهة معلول بسمير، ولاشين ومجدى، فلم يجد مفتاح لعب الأهلى فرصا لإطلاق كراته العرضية الجيدة، وما أطلق ذهب مع الريح لسببين، الأول هو اشتباك أحد لاعبى الطلائع معه، والثانى هو ضعف الكرة العرضية المرسلة وعدم وجود رأس حربة يقتنص بعضها. وكان الأهلى أرسل إجمالا 30 كرة عرضية، معظمها ضعيف وسيئ أو لا تجد رأسا؟!
** أخطاء الأهلى فى اللقاء: إهدار فرصتين للتهديف فى غاية السهولة. وضعف الكرات العرضية، وافتقادها للقوة والسرعة. نقص عدد اللاعبين فى صندوق الطلائع مقابل 8 لاعبين مدافعين. بطء الأداء. غياب الحلول وأهمها التسديد الدقيق والقوى. وكلما لعب فريق أمام الأهلى وضيق أمامه المساحات يواجه الفريق صعوبات لغياب حلول مواجهة تلك المشكلة!.
** وننتهى بالسؤال: هل يلام بسيونى للعب بهذا الطريقة أمام الأهلى أم نشد على يديه ونهنئه لاختياره عدم المغامرة واللعب بالأسلوب الصحيح أمام فريق قوى يملك أسلحة ومهارات وأنصارا ولون قميص وتاريخا وهذا كله لا يملكه فريقه؟!
** مبروك طلائع الجيش البطولة الأولى..
نقلا عن "الشروق"