ads
ads

قرار هام في قضية قاتلة طفلها الرضيع بـ«الريموت كنترول» في الشرقية

متهمة - أرشيفية
متهمة - أرشيفية

أصدرت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، صباح اليوم، قرارًا بإيداع الأم المتهمة بقتل طفلها الرضيع بـ«الريموت كنترول» الخاص بالتلفزيون بمستشفى الأمراض النفسية والعصبية؛ وذلك لمدة 45 يومًا لفحص قواها العقلية وقت ارتكاب الواقعة، وحددت جلسة الأول من نوفمبر لمحاكمتها ونظر تقرير المستشفى بشأن قواها العقلية وقت ارتكاب الجريمة.


كانت وحدة مباحث مركز شرطة بلبيس، تلقت بلاغًا من «محمد عبدالله هاشم»، 44 سنة، يتهم فيه زوجته بقتل طفلهما الرضيع.


وأضاف الأب، في بلاغه، أنه حال عودته من العمل وجد الطفل مقتولًا وغارقًا في دمائه، مشيرًا إلى وجود آثار دماء على ريموت الكنترول الخاص بالتلفاز، وببحثه عن زوجته اكتشف هروبها.


تم تحرير المحضر رقم 4115 جنح بلبيس لسنة 2021، ونقل الرضيع إلى مشرحة مستشفى بلبيس المركزي، وبعرض المحضر على المستشار كريم عبدالكريم، رئيس نيابة بلبيس، أمر بضبط وإحضار الأم الهاربة.


بجمع المعلومات وإجراء التحريات اللازمة، تم تحديد مكان اختفاء الأم بعد مرور ثلاثة أيام على اختفاء، وبإعداد الأكمنة اللازمة أمكن ضبطها، وبمواجهتها اعترفت بقتل نجلها تفصيليًا.


وقالت إن طفلها الرضيع سقط من يديها دون قصد أثناء قيامها بغسل الأطباق بالمطبخ ودخل في نوبة شديدة من البكاء وصراخ متواصل.


وأضافت أنها قامت بضربه بيدها لإسكاته لكنه لم يستجب فقامت بضربه بريموت التلفاز ففوجئت بالدماء تسيل منه ولفظ أنفاسه الأخيرة، وتابعت: «خوفت منه وجمعت هدومي بسرعة وهربت إلى الزقازيق».