ads

بعد قتلها 3 من أطفالها ونجاة «الرابع».. مفاجآت مدوية عن «الأم» مُرتكبة المذبحة الأسرية في أسوان

النبأ
الرشيدي خالد

تحقق النيابة العامة بأسوان برئاسة المستشار سعد أبو العز في واقعة قيام أم بتعذيب وضرب أبنائها الثلاثة، ما أدى إلى وفاتهم بينما نجا الطفل الرابع.

وقال عبد الرؤوف العمري، المحامي بالنقض وموّكل للدفاع عن المتهمة، إن المتهمة ربة منزل ويبلغ عمرها 29 سنة، ومقيمة بقرية الدكة التابعة لمركز نصر النوبة، مشيرا إلى أنها أدلت في نص الاعترافات أنها تعاني من أعراض «الهلوسة والخيالات والتحدث مع نفسها» كذا شعورها وجود أشخاص يسيرون وراءها، وهو على غير الحقيقة.

وأضاف محامي المتهمة، أن الأم أرادت بارتكاب ذلك الفعل أن تدخل أبنائها الجنة ظنا أن ذلك الفعل الإثم يحقق خيالها، وهذا ما أكدته أمام هيئة النيابة بالنص قائلة: «كنت عايزة ادخلهم الجنة».

وأشار «العمري» خلال تصريح خاص لـ«النبأ» إلى أنه أثناء التحقيق فجّر الطفل «عمر» الناجي من الموت، مفاجأة مدوية، وهي أن والدته قامت بارتكاب ذلك الأمر مرتين، في المرة الأولى استنجد بجدته والتي قامت بضربها ثم أعطتها العلاج «برشام»، والثانية حين فر هاربا بعد قيامها بخنق أشقائه الثلاثة.

وبناء علي ماسبق، طالب دفاع المتهمة عبدالرؤوف العمري، من النيابة بإحالة المتهمة إلى مصلحة الطب الشرعي المختصة بمستشفى «العباسية» بالقاهرة لتوقيع الكشف الطبي عليها بمعرفة اللجنة الثلاثية.

ووافق قاضي المعارضات وهيئة النيابة العامة، على طلب الإحالة إلى مستشفى العباسية لتوقيع الكشف الطبي عليها وبيان الحالة المرضية.

وكان اللواء عصام عثمان، مدير أمن أسوان، تلقى إخطارا من مركز شرطة نصر النوبة، يفيد بوصول 3 أطفال أشقاء جثثا هامدة، بمستشفى نصر النوبة المركزي وهم:«مكى حسين محمود عبد اللاه» 5 سنوات، وشقيقه «زياد» 4 سنوات، وشقيق ثالث يدعى «يوسف» سنتان.