ads
ads

رانيا يوسف ونزار الفارس.. حكم نهائي في قضية تصريحات «الحجاب والمؤخرة المميزة»

نزار الفارس ورانيا يوسف
نزار الفارس ورانيا يوسف
ترنيم محمد


أصدرت نيابة النزهة، حكمًا نهائيًا في قضية الفنانة رانيا يوسف والإعلامي العراقي نزار الفارس، على خلفية خلافهما بسبب الحوار، الذي عرض على قناة "الرشيد".

وجاء الحكم بحفظ بلاغ "رانيا" ضد "نزار"، لعدم وجود أدلة على صحة الواقعة من عدمها.

بداية القصة تعود إلى لقاء أجراه "نزار" مع "رانيا"، وعرض على قناة "الرشيد" العراقية، تحدثت فيه الأولى بطريقة جريئة عن مفاتن جسدها وإظهاره من خلال ملابسها المثيرة في الحفلات والمهرجانات، كما تطرقت للكلام عن الحجاب، وأنه لم يكن له وجود في مصر، كما قالت إنها لن تفكر في ارتدائه وإنها ترى نفسها أجمل بدونه.

تصريحات رانيا يوسف عرضتها لانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى تم تحويلها للمحاكمة بتهمة ازدراء الأديان ونشر الفعل الفاضح بشكل عندي.

من جانبها، قالت "رانيا" إن "الفارس" تعمد توجيه أسئلة جريئة لها، من أجل تحقيق أعلى نسبة مشاهدة في برنامجه، مشيرة إلى أنه أقنعها بأن الحلقة ستزيدها نجاحًا، وأنه قام بتزييف الحقائق من خلال تقطيع فيديوهات من الحوار، لإثارة الجدل والشهرة، أما هو، فقال إنها كانت على علم بكل شروط البرنامج قبل اللقاء، وأنها حصلت على أجر منه قبل تسجيله.

وتقدم طارق العوضي، محامي الفنانة رانيا يوسف، ببلاغ للمجلس الأعلى للإعلام ضد القناة التي يعمل فيها نزار الفارس، لأنها لا تحمل ترخيصًا بالعمل في مصر، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدها، مبينًا أنه تقدم ببلاغ أيضًا للسفارة العراقية ضد نزار الفارس، ومشيرًا إلى أن موكلته لديها كامل الحق في مقاضاته لأنه "خان الثقة التي منحته إياها".