ads
ads

تقرير: إقبال كبير على المزايدة الأخير لوزارة البترول للبحث والاستكشاف في البحر الأحمر

البحث والاستكشاف - أرشيفية
البحث والاستكشاف - أرشيفية
متابعات


توقعت تقارير صحفية، ارتفاع حجم الإقبال على المزايدة الأخيرة التي طرحتها وزارة البترول في فبراير الماضي، للتنقيب عن الخام والغاز الطبيعي في 24 منطقة بخليج السويس والصحراء الغربية والبحر المتوسط. وبحسب التقارير، فإن الصحراء الغربية تستحوذ على غالبية المناطق المطروحة يليها البحر المتوسط ثم خليج السويس.

جدير بالذكر أنه تم طرح تلك المزايدة ولأول مرة عبر بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج ،وهى أول منصة رقمية توفر البيانات الجيولوجية لأنشطة البحث والاستكشاف والإنتاج في مصر، وذلك في إطار برنامج جذب الاستثمارات، ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول.

ولفتت التقارير إلى أن ارتفاع حجم الإقبال على عضوية البوابة من كبرى شركات البترول العالمية يعطى مؤشر ثقة إيجابي فى رغبتهم بالتوسع استثماريا في مجال البحث والتنقيب عن الخام والغاز الطبيعي في مصر.

وقد قامت العديد من الشركات العالمية بالتوقيع على اتفاقيات عضوية بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج ،ومن أبرزهم "إيني" الإيطالية، و"أباتشي" الأمريكية، وفنترشال ديا الألمانية، وIBR دراجون أويل ودانا بتروليم ونبتون وغيرهم.

وأشارت التقارير إلى أن بدء تعافى وارتفاع أسعار الخام العالمية منذ مطلع العام الجاري سيحفز الشركات على التوسع استثماريا عبر التنافس لاقتناص امتيازات بالمزايدة الجديدة، مضيفًا أن الاستثمارات البترولية في مجال البحث والتنقيب والاستكشاف والإنتاج تأثرت في العالم أجمع خلال الفترة الماضية بسبب جائحة كورونا وما تبعها من انهيار وتدهور حاد في أسعار البترول العالمي.

وأضافت التقارير، أنه رغم ذلك حرصت الشركات حينها على البقاء والاستمرار فى برامجها الإنتاجية وفق المتفق عليه، ومع بدء ارتفاع الأسعار والتعافي مجددا ستسعى الشركات إلى التوسع وضخ المزيد من الاستثمارات واقتناص امتيازات بترولية جديدة.
وقالت التقارير، إن البوابة الإلكترونية الجديدة التي تم تدشينها بالتعاون مع شركة "شلمبرجير" العالمية توفر قاعدة بيانات متكاملة عن كافة المناطق المطروحة في المزايدة، لافتًا إلى أن الشركات تقوم حاليا بشراء حزم المعلومات والبيانات الأساسية الخاصة بالمناطق المطروحة للاطلاع عليها ودراستها وتحديد مستهدفاتهم منها، والاطلاع على إجراءات وشروط وبنود الاشتراك في المزايدة من خلال البوابة الإلكترونية، تمهيدا للتقدم بالعروض النهائية في أغسطس المقبل.

وعن إمكانية مد توقيت تسلم العروض لما بعد أغسطس المقبل، لفتت التقارير إلى أن ذلك الأمر سابق لأوانه ولكنه وارد، وتم تنفيذه في مزايدات سابقة تم طرحها في قطاع البترول والتعدين، مؤكدًا أن هذا الإجراء يتم لمنح الشركات فترة أكبر لدراسة المناطق المطروحة مما ينعكس على زيادة عدد المتقدمين، وذلك يتم بناء على رغبة القطاع ورؤيته.