ads

في أول حوار بعد ترأسها الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب.. فريدة الشوباشى فى حوار ناري لـ«النبأ»: أؤيد إصدار تشريعات ضد الحجاب والنقاب وتعدد الزوجات

الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي
الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي
على الهواري

 

ليس معقولا أن تغطى المرأة شعرها وصدرها عريان

 

لا فرق عندى بين سنى وشيعى وعلوى ودرزى

 

لازم نبطل شغل "السلفية الوهابية" والثقافة الصفراء فى التعامل مع المرأة

 

عندنا قيادات نسائية تشرف مثل غادة والى وهالة السعيد ونبيلة مكرم

 

الزيادة السكانية مؤامرة وسأعيد فتح ملف "الإيجارات القديمة"

 

تصويب الإعلام على رأس أولوياتى

 

القضاء على الأمراض والعشوائيات تجسيد واقعى لحقوق الإنسان

 

لست ضد التطبيع ولكنى أرفض شروط الخواجة ترامب

 

لولا حرب الاستنزاف كان زمان نتنياهو قاعد فى قصر العروبة 

 

هذا رأيي في زوجات الرؤساء ورسالتي للرئيس السيسي

 

لا استطيع تقييم مجلس النواب لأنني لم أتابعه

 

يناير كانت ثورة كويسة بس سرقها الإخوان

 

قالت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب الجديد وأكبر الأعضاء سنا في هذا المجلس حتى الآن، أن المهمة الأولى لها في مجلس النواب هي إعادة الثقة في الفن المصري وتصويب الإعلام.

 

وأكدت في حوارها مع «النبأ»، أنها سوف تؤيد أي تشريع ضد النقاب والحجاب وتعدد الزوجات، مشيرة إلى أنها ضد توريث السكن وسوف تعيد فتح ملف «الإيجارات القديمة»، لافتة إلى أن القضاء على الأمراض والعشوائيات وإقامة الطرق والكباري ومساعدة المرأة المعيلة هو التجسيد الحقيقي لحقوق الإنسان.

 

وأكدت «الشوباشي»، أنها لسيت ضد التطبيع مع إسرائيل، ولكنها ضد الرضوخ لشروط الخواجة ترامب الذي أعطى القدس والجولان لإسرائيل وضد دولة بتضرب وتقتل الفلسطينيين، مؤكدا على أن المشروع الناصري لم يهزم و أنه لولا حرب الاستنزاف لكان نتنياهو جالسا الآن في قصر العروبة، مشيرة إلى أنها تفضل لقب «الكاتبة الصحفية» عن لقب «النائبة»، مشددة على ضرورة وقف شغل السلفية الوهابية والثقافة الصفراء ضد المرأة، مؤكدة أنها لن تستطيع تقييم مجلس النواب السابق لأنها لم تتابعه.. وإلى تفاصيل الحوار

 

في أول حوار بعد ترأسها

أنت أكبر أعضاء مجلس النواب الجديد سنا حتى الآن.. ما  تعليقك على ذلك؟

هذا تقليد متبع، وربنا يوفقني في أي حاجة هعملها.

ستترأسين الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب القادم بصفتك أكبر النواب سنا.. ما تعليقك على ذلك؟

 هذا تقليد متبع، وهو أن الأكبر سنا هو الذي يرأس الجلسة الافتتاحية.

أنت كاتبة صحفية ومثقفة ولم تمارسي العمل السياسي من قبل.. ما هو شعورك الآن وأنت عضو في مجلس النواب لأول مرة؟

شعوري أنني أتمنى من الله ألا أخذل من وثق بي، وأن أكون عند حسن ظن الذين انتخبوني والذين لم ينتخبوني، وأن أستطيع بقدر الإمكان أن أخدم بلدي.

ما  الخطوط العريضة لبرنامجك أو أجندتك البرلمانية؟

من أولوياتي ومن الأشياء التي أتمنى أن أنجح في تصويبها هي حالة الإعلام والثقافة المصرية، لأن الثقافة أو الفن هي القوة الناعمة، والإعلام هو الذي يتم من خلاله مخاطبة المواطنين والعالم، وهذا محتاج وقفة مننا، وبالتالي مهمتى الأولى هي إعادة الثقة في الفن المصري، وأن نعود كما كنا وأحسن بالنسبة للإعلام المصري.

قلت تصويب الإعلان المصري.. هل لك مآخذ معينة على الإعلام المصري وتريدين تصويبها؟

أنا لا أتحدث عن المآخذ ولكن أتحدث عن رؤيتي الشخصية، ومن خلال عملي في الإعلام لمدة 27 عاما فإنني أرى أن المهمة الأساسية للإعلام هي إعلام الناس وعدم خلط الخبر بالرأي، وطوال فترة عملي في الإعلام كنت أقول الحقائق لذلك إسرائيل حاولت نفيي، أنا لست ضد برامج التوك شو ولكنني ضد الاستعراض في تقديم الأخبار وضد أن يقول مقدم البرنامج رأيه في الخبر، يجب على مقدم البرنامج أن يطرح الخبر ويترك للمتلقى تفسيره، مهمة الإعلام هي إعلام الناس.

لكن ما هي رؤيتك لموضوع القوة الناعمة في مصر والتي تتمثل في الثقافة والفن؟

 أيام الحرب العراقية الإيرانية كنت في بغداد ومكنش حد يمشي في الشارع وقت إذاعة مسلسل رأفت الهجان، الآن أنا في مصر تقريبا 75% من المسلسلات لا أشاهدها، وبالتالي أنا أريد استرجاع دور مصر الفني ونجعل قوتنا الناعمة هي سلاحنا في كل حاجة.

هل هناك ملفات أخرى سوف تنال اهتمامك؟

ممكن يكون موضوع الإيجارات القديمة، فأنا أرى أن هذا الموضوع هو ظلم فادح للملاك، لأن كل حاجة في الدنيا تغيرت والأسعار ارتفعت بشكل كبير جدا، وغير مقبول وغير معقول، وهو نوع من الظلم البين للملاك الذين ما زالوا يحصلون على إيجار لا يساوي ثمن 10 جرامات لحمة، لاسيما وأن هؤلاء الملاك لا يملكون مصدر رزق آخر، وأنا ضد توريث السكن، فلا يجوز أن يكون صاحب الملك ابنه في الشارع والمستأجر مستريح، وبالتالي هذا الموضوع يفتقر إلى العدالة.

بالنسبة لملف المرأة.. رغم الجهود التي تبذلها الدولة إلا أن المرأة المصرية ما زالت تعاني من مشاكل كثيرة مثل التحرش والاعتداء الجنسي وغيرها.. كيف ستواجهين ذلك في مجلس النواب؟

من وجهة نظرى يتم عمل حملة توعية كبيرة جدا ويتم التركيز على دور المرأة التي ربت الجيل الذي خرج في 30 يونيو لكي يحمي مصر من التفتت والتشرذم، وكما قال صلاح جاهين، المرأة زي الولد مهيش كمالة عدد، ونبطل شغل السلفية الوهابية عن المرأة، في مصر الآن هناك قيادات نسائية تشرف، مثل الدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط، والوزيرة نبيلة مكرم عبيد وزيرة الهجرة، وكانت عندنا الدكتورة غادة والي التي حصلت على منصب دولي، وبالتالى لا يوجد شيء اسمه مرأة بالنظرة الوهابية والثقافة الصفراء التي غرقتنا في متاهات لا مثيل لها، شغل أي موقع اليوم يجب أن يكون مبنيا على الكفاءة والقدرة على العطاء والذكاء والتحصيل العلمي.

 أنت لك مواقف محددة من موضوع النقاب والحجاب.. وقلت في مقابلة سابقة معي أن الحجاب ليس فرضا وأن النقاب بدعة وتعدد الزوجات حرام.. هل ستحولين هذه المواقف إلى تشريعات في مجلس النواب القادم؟

لقد ازدت اقتناعا بكلامي عن النقاب والحجاب وتعدد الزوجات، لأنني درست شريعة إسلامية، ولما الآية الكريمة تقول «يضربن بخمورهن على جيوبهن»، معناها أن صدرها عريان، وليس معقولا أن تغطي شعرها وصدرها عريان، غطاء الشعر في منطقة الخليج ناجم عن البيئة، والدليل أن الرجالة على رؤوسهم حاجة، وأنا أرى أن النقاب كارثة، واحنا شفنا أنه استخدم احيانا للتهرب من العدالة، كما حدث مع مرشد الإخوان وغيره هربوا من اعتصام رابعة بالنقاب، وكما حدث مع تنظيم داعش الإرهابي، لأن النقاب يخفي الملامح، ولا يوجد داع لاخفاء الملامح، وتعتبر كل الرجالة المسلمين معندهمش قدرة على التحكم في غرائزهم، وبعدين مش الوش هو اللي بيغري، عيب كده، وده مكنش موجود قبل ما سمي بالصحوة الإسلامية التي جلبها لنا داعش وغيره من الجماعات الإرهابية.

وماذا عن تعدد الزوجات؟

لماذا هم يرون إلا "ما طاب لكم من النساء"، "مثنى وثلاث ورباع"، ولا يرون «وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة، ولن تستطيعوا أن تعدلوا ولو حرصتم»؟، هم يتعاملون مع الموضوع على طريقة « ولا تقربوا الصلاة»، ولا يذكرون «وأنتم سكارى».

لكن هل يمكن أن تترجمي هذه المواقف والقناعات إلى تشريعات في المجلس؟

لو أثيرت سأبقى معها، لكن أنا مهمتي الأولى ستكون تصويب الإعلام واستعادة الاشعاع للفن المصري، لأن الفن هو قوتنا الناعمة، الفن هو سلاح. 

قلت لي في حوار سابق إن بناء البلد بعد الخراب اللي شفناه في عهد الإخوان أهم من حقوق الإنسان.. كيف ستناقشين ذلك في مجلس النواب؟

بناء البلد هو تجسيد لحقوق الإنسان، لما نشوف الناس اللي كانوا في العشوائيات ساكنين في مناطق جميلة مثل حي الأسمرات، هذا حق من حقوق الإنسان، ولما نشوف حملة الـ100 مليون صحة التي قضت على فيروس سي، هذا حق من حقوق الإنسان، لما نشوف وقوف الدولة بجانب المرأة المعيلة، فهذا حق من حقوق الإنسان، لما نشوف الطرق والكباري اللي بتحصل في مصر، والتي قضت على مشكلة التكدس والتلوث، فهذا حق من حقوق الإنسان، ما يحدث الآن على أرض مصر هو التجسيد الحقيقي لحقوق الإنسان.

لكن كيف ستواجهين الحملات والمزاعم التي يتم شنها على مصر من وقت لآخر من بعض المنظمات الحقوقية المأجورة والمغرضة في ملف حقوق الإنسان؟

شغلة هذه المنظمات هي العداء لمصر، ما ينغص عليهم وجودهم كله أن الفلوس التي يحصلون عليها من أسيادهم مش عارفين يقدموا مقابلها خدمات مثل إحباط إرادة المصريين وتشويه القيادة الجديدة التي خرجت بتفويض من 40 مليون مصري، ورأيي ألا نلقي أي بال لهؤلاء، وتكذيبهم هو الواقع الذي نعيشه الآن.

قلت في حوار سابق معي إن الزيادة السكانية هي أكبر مؤامرة على مصر.. كيف ستواجهين هذه المؤامرة في مجلس النواب؟

هي مؤامرة لأنها ناتجة عن الجهل، مثل اللي بيقول، كل واحد بيجي رزقه معاه، هذا الكلام طلع غير مظبوط، واحنا شوفنا فيه ناس كتير بتعاني من كثرة الأولاد، وهناك حوالي 12 مليون طفل شوارع، من يتحمل وزر هذا الجرم؟، وأنا دائما أقول لو الواحد عنده طفلين أو بالكتير ثلاثة وعلمهم كويس بدل ما يخلف عشرة ويرميهم في الشارع، وبالتالي أرى إن تنظيم الأسرة مهم جدا، وهذا لا يمثل أي اعتداء على الدين، لو الواحد مسك نفسه يومين عن ممارسة العلاقة الزوجية يكون قد ضرب عصفورين بحجر، استمتع، وفي نفس الوقت تفادى إنجاب طفل ورميه في الشارع أو تجويعه، واحنا عندنا رقعة زراعية محدودة وعندنا نهر النيل، وإمكانياتنا لو كفت مليون مش هتكفي اتنين مليون مثلا، ولو كفت مية مليون مش هتكفي متين مليون، وبالتالي الإنجاب بلا تخطيط وبلا حساب وبلا إحساس بالمسئولية تجاه الأطفال عملية سيئة جدا، وأنا أرى أن موضوع تنظيم الأسرة مهم جدا جدا جدا، لاسيما وأن الفوضى في الإنجاب متنفعش في بلد زينا ولا في أي بلد في العالم، حتى الصين التي صارت قوى عظمى الآن تمنع إنجاب أكثر من طفل واحد، وأنا أرى أنه ليس من الإنصاف أن تتحمل الدولة مسئولية من ينجبون عشرة أطفال مثلا.

هل سيكون لك موقف من قضية ختان الإناث داخل المجلس؟

موقفي من زمان هو أن ختان الإناث تعديل في خلقة ربنا.

وماذا عن موضوع الطلاق الشفوي المثير للجدل؟

أنا ضد الطلاق الشفوي، لأن الرجل ممكن ينكر وبالتالي يستفيد من مزايا الطلاق ولا يلتزم بواجبه كأب وزوج.


ذكرتي لي في حوار سابق أن فصلك من إذاعة مونت كارلو كان  بسبب رفضك إجراء مقابلة صحفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق شيمون بيريز وقلت إنك ضد التطبيع العربي مع إسرائيل؟ 

أنا لست ضد التطبيع، ولكنني أنا ضد الرضوخ لشروط دولة بتضربني وتقتلني وتبني مستوطنات على أرضي وأعاملها بشكل طبيعي، الطبيعي أنني أنا اكرهها، هل الرضوخ لشروط الخواجة ترامب اللي بيقول إن القدس عاصمة إسرائيل ويعطي الجولان لإسرائيل يسعدني؟ 

يعني أنت تعتبرين التطبيع ضد القضية الفلسطينية؟

طبعا، وضد حقوق الإنسان، وضد الإنسانية نفسها، إيه الدولة اللي محدش عارف يوقفها عند حدها دي؟، هو ده التطبيع؟، هل التطبيع معناه أن أرضخ وأوطي وأنت توقف على ظهري؟، المفروض بعد كل اللي اخدته وسرقته واستولت عليه يبقى فيه نوع من رد جزء من حق الفلسطينيين وأن نعيش بسلام، إسرائيل هي الدولة الوحيدة في المنطقة المسموح لها بامتلاك سلاح نووي، ليه؟!

لكن البعض يقول إن تطبيع الدول العربية مع إسرائيل هو رد اعتبار للرئيس الراحل محمد أنور السادات.. تعليقك على ذلك؟

أنا أمتنع عن الرد عن مثل هؤلاء، كلامي اللي قلتهولك قبل ذلك هو الرد.

قلتي إن المشروع الناصري لم يهزم.. كيف ذلك؟

أنا قلت إننا في 9 يونيو مساء عام 1967 هزمنا الهزيمة، لأن أمريكا وإسرائيل كانوا بيرقصوا، وأن عبد الناصر خلاص ماشي، واحنا قلنا لا، وأنا بعتبر مساء 9 يونيو 1967 هزمنا الهزيمة وبداية حرب الاستنزاف وبداية العبور، ولولا 9 يونيو مكنش هيكون فيه حرب استنزاف، ولولا حرب الاستنزاف كان زمان نتنياهو قاعد في قصر العروبة.

البعض يقول إن الشيعة أخطر على السنة من إسرائيل؟

دائما أقول إني أنا تحت المظلة العربية سواء كان شيعيا أو سنيا أو علويا أو درزيا، والدين شيء بين العبد وربه، الوطن حاجة والدين حاجة تانية، الدين لله والوطن للجميع.

لكن البعض يقول إن إيران أخطر على العرب من إسرائيل.. تعليقك؟

أنا رأيي أننا نتوحد ونبني نفسنا، وساعتها أي عدو مهما كان مش هيقدر علينا.

 

في أول حوار بعد ترأسها

أشدت بحديث السيدة انتصار السيسي حرم السيد رئيس الجمهورية وقلت إنها امرأة بسيطة وجوهرها محترم وأظهرت جانبا إنسانيا رائعا وأنك فخورة بهذا الحوار.. هل يمكن أن نتحدث عن سيدة مصر الأولى في تاريخ مصر من السيدة تحية كاظم زوجة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ومرورا بالسيدة جيهان السادات زوجة الرئيس الراحل محمد أنور السادات ثم السيدة سوزان مبارك زوجة الرئيس الراحل محمد حسني مبارك وما الفرق بينهن؟

أنا أشدت بامراة مصرية وزوجة مصرية وابنة مصرية، وكان أهم حاجة فيها البساطة وأنها تنتمي لهذا الشعب، مطلعتلناش أنها سيدة مصر الأولى ولا سيدة مصر الثانية، فأنا مع البساطة، وأنا أعتبر أنه من أجمل النماذج في الزوجات السيدة العظيمة تحية كاظم، زوجة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، أما التنيين فأنتم اللي عملتوهم أولى وثانية وثالثة وأنا مليش دعوة بهذا الموضوع.

قمت بطرح مبادرة باسم «التصدي لحملات التشويه الإخوانية» فما هو الهدف من هذه المبادرة؟

هدف هذه المبادرة عدم تشويه تاريخنا، اللي بيقولوا أن ثورة يوليو اللي قام بها العسكر والديكتاتورية هؤلاء يريدون عمل إسقاط على ثورة يونيو اللي انضم لها الجيش، والشعب هو اللي قال «واحد اتنين الجيش المصري فين»، الجيش المصري نزل وانضم للشعب، وهؤلاء يقومون بعمل اسقاط على الرئيس السيسي وعلى القيادة الحالية، وعشان كده أن ضد هذا الكلام.

تعليقك على الذكرى العاشرة لثورة 25 يناير والتي يشكك فيها البعض ويعتبرها سبب خراب العالم العربي؟

يناير كانت ثورة كويسة بس للأسف سرقها الإخوان.

من خلال عملك فترة طويلة في فرنسا كيف ترين الجدل الدائر حول تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن المسلمين؟

جريدة شارلي ابدو احنا اللي شهرناها ومكنش حد يسمع عنها، ودي ثقافتهم، بس احنا المفروض منتهزش من أي حاجة ومنعتبرش ده حرب على الإسلام، رأيي أن من ضمن الحروب على الإسلام، الداعشيين واللي بيعملوه مع الناس، وبقول إن كل هذه الأشياء يمكن تكذيبها من خلال سلوكنا إحنا كعرب ومسلمين ومسيحيين.

لكن هل هناك عنصرية وتمييز ضد المسلمين في فرنسا؟

أنا ذهبت لفرنسا في أوائل عام 1973، ولا كان حد بيبصلي ولا حد كان بيضطهدني وكان زيي زي أي فرنساوي هناك، وبعد الخراب اللي عملته الجبهة الوطنية للإنقاذ الجزائرية بدأ الناس في فرنسا ينظرون لي بتوجس وذعر لأن ملامحي عربية.

لكن كيف ترين العالقة بين حرية الرأي والتعبير والأديان السماوية وهل الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم تدخل ضمن حرية الرأي والتعبير؟

طبعا الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم لا تدخل ضمن حرية الرأي والتعبير، أنا أعتبرها نوعا من الجهل ويمكن أن تكون موجهة.

ما تقييمك لأداء مجلس النواب السابق؟

 الحقيقة أنني لم أتابعه أبدا.

كلمة أخيرة أو رسالة؟

رسالتي هي الدعاء بأن يعيننا ربنا كلنا من أجل أن نسترجع مكانة مصر.

 

في أول حوار بعد ترأسها


رسالة للرئيس عبد الفتاح السيسي؟

أقول للرئيس عبد الفتاح السيسي، عمري ما كنت في حالة ثقة وايمان في مستقبل مصر إلا بعد عبارتك اللي قلت فيها«أن الإرادة المصرية لن تعلو عليها إرادة أخرى»، وربنا يعطيك العمر والقوة ويحافظ عليك ونحن وراك.

هل ترين جمال عبد الناصر في الرئيس السيسي؟

في جزء.

أيهما تفضلين.. لقب «الكاتبة الصحفية» أم لقب «سيادة النائبة»؟

طبعا لقب «الكاتبة الصحفية»، أنا ناصرية وضد الألقاب.