ads
ads

تفاصيل الجدل بين علماء الأزهر حول المتوفي بكورونا بين الشهادة والابتلاء

كورونا
كورونا
أحمد بركة

أثار الدكتور مبروك عطية الداعية الإسلامي، جدلا خلال الساعات الأخيرة حول المتوفي بفيروس كورونا أنها ليست شهادة عكس ما قاله عدد كبير من علماء الدين.

 

وقال الدكتور مبروك عطية، العالم الأزهري، إن الموت نهاية العهد بهذه الحياة الدنيا، والانتقال إلى حياة حقيقية سماها ربنا "الحيوان" أى الحياة الحقيقية، فالموت يأتي فى أي مكان إذا كان فى الحمام أو الكعبة المشرفة.

 

وأكد "عطية"، خلال لقائه ببرنامج يحدث فى مصر، والذى يقدمه الإعلامى شريف عامر على فضائية mbc مصر، أن الموت إذا جاء لشخص سليم أو أكثر وعملوا حادثا وتوفوا على أثر تلك الحادثة فهم شهداء، ما لم يكونوا هم السبب فى انتحارهم ومخالفة قواعد المرور، إنما الوفاة عن طريق كارثة أرضية أو وباء يصيب البشرية فى وقت واحد لا تكون شهادة أبدا بقراءات القرآن الكريم كله، وإنما وباء وانتقام وأسوأ ميتة، فكأنهم قوم لوط، أو كأنهم قوم نوح الذين أغرقهم الله، ويجب أن نتوب إلى الله توبة نصوح.

 

وأشار إلى أن ميتة السوء هو أن تموت على غير الملة، أي تأتى قبيل الوفاة وتلعن الدين ومن اتبعه أو تسبه، أو تموت على فجور، أو أن تموت وأنت فى معصية الله، فالفرد يبعث على ما مات عليه، ما عدا ذلك فليس هناك ميتة حسنة وميتة سيئة، إلا حسن الخاتمة وهو أن تلقى الله وهو راضى عنك.

 

وتابع: إنه لا بد أن نكون على يقين، وهو أن الأمراض والإنسان ما زال حيا هي كما كان النبى محمد عليه الصلاة والسلام يقوله إذا زار مريضا، فكان يقول له النبى "طهور"، وذلك لديه معنيين لدى جميع العلماء، والمعنى الأول هو أن يطهره الله من هذا المرض ويتعافى منه، أما المعنى الأخر له، أن الله يطهر المريض من ذنوبه بسبب هذا المرض، وذلك بشرط ألا يكون الإنسان سببا فى إمراض نفسه.

 

ولفت إلى أنه ينبغي أن نفهم جميعا أن هذا الابتلاء الذى لا دخل لنا فيه وهو من الله عز وجل، يكفر الله به من الخطايا ما لا يعلمه إلا الله، مؤكدا أن من يقول شيء على الله وليس معه دليل على ما يقول فهو فى جهنم وبئس المصير، موجها حديثه لمن يتحدث "بأن الله قال"، بعدوا عن الله ما دمتم لستم أستاذة فى علوم الأدلة وأصول الفقه وغير ذلك.

 

 

وفي هذا السياق أوضح «عبد المعز»، خلال حلقة برنامج «لعلهم يفقهون»، المذاع على فضائية «dmc»: «لا تخاف من أي شيء لأنك مع الله تعالى، ومن فقدناهم بسبب كورونا، هم شهداء اتخذهم الله تعالى، حتى من يخاف من الوباء، واتخذ الإجراءات الاحترازية،  له مرتبة شهيد وكل هذا موجود فى أحاديث سيدنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم».

 

 

هل من مات بفيروس كورونا شهيد ؟

أفادت دار الإفتاء المصرية، بأن موت المسلم بسبب فيروس كورونا يدخل تحت أسباب الشهادة الواردة فى الشرع الشريف؛ بناءً على أن هذه الأسباب يجمعها معنى الألم لتحقق الموت بسبب خارجي، فليست هذه الأسباب مسوقة على سبيل الحصر، بل هي منبهة على ما في معناها مما قد يطرأ على الناس من أمراض".

 

وأضافت في إجابتها عن سؤال: "هل من مات بفيروس كورونا شهيد ؟"، أن هذا المرض داخل فى عموم المعنى اللغوى لبعض الأمراض، ومشارك لبعضها في بعض الأعراض، وشامل لبعضها الآخر مع مزيد خطورة وشدة ضرر، وهو أيضًا معدود من الأوبئة التي يحكم بالشهادة على من مات من المسلمين بسببها، فمن مات به من المسلمين فهو شهيد؛ له أجر الشهادة في الآخرة؛ رحمةً من الله تعالى به، غير أنه تجري عليه أحكام الميت العادي؛ من تغسيلٍ، وتكفينٍ، وصلاةٍ عليه، ودفنٍ.

 

أقسام الشهداء

وأوضحت أن الشهداء على ثلاثة أقسام: الأول: شهيد الدنيا والآخرة: الذي يقتل في قتال الحربيين أو البغاة أو قطاع الطريق، وهو المقصود من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قاتلَ لِتَكُونَ كلِمةُ اللهِ هيَ الْعُليا فهوَ في سبيلِ اللهِ» متفقٌ عليه من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، وتسمى هذه الشهادة: بالشهادة الحقيقية، أما القسم الثاني من الشهداء فهو شهيد الدنيا: وهو من قتل كذلك، ولكنه غلَّ في الغنيمة، أو قُتل مدبرًا، أو قاتل رياءً، ونحو ذلك؛ فهو شهيد في الظاهر وفي أحكام الدنيا.

 

وتابعت: أما القسم الثالث فشهيد الآخرة: وهو من له مرتبة الشهادة وأجر الشهيد في الآخرة، لكنه لا تجري عليه أحكام شهيد الجهاد في الدنيا من تغسيله والصلاة عليه؛ وذلك كالميت بداء البطن، أو بالطاعون، أو بالغرق، ونحو ذلك، وهذه تُسمَّى بالشهادة الحكمية، وقد وسَّعت الشريعة الغراء هذا النوع الثالث؛ فعدَّدت أسباب الشهادة ونوَّعتها؛ تفضلًا من الله تعالى على الأمة المحمدية، وتسليةً للمؤمنين.

 

واستشهدت الدار في فتواها بما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَا تَعُدُّونَ الشّهيدَ فِيكُم؟» قالوا: يا رسول الله من قُتِلَ في سبيل الله فهو شهيد، قال: «إن شُهَدَاءَ أمتي إذًا لَقَلِيلٌ»، قالوا: فمن هم يا رسول الله؟ قال: «مَنْ قُتِلَ فيِ سَبيلِ اللهِ فَهُو شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في سَبِيلِ اللهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في الطَّاعُونِ فَهُو شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في البَطنِ فَهُو شَهِيدٌ» قال ابن مقسمٍ: أشهد على أبيك في هذا الحديث أنه قال: «وَالغَرِيقُ شَهِيدٌ»، وكذلك ما رواه الإمام البخاري في "صحيحه" من طريق أخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بلفظ: «الشُّهَدَاءُ خَمْسَةٌ: المَطعُونُ، والمَبطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحِبُ الهَدمِ، والشهِيدُ في سَبِيلِ اللهِ».

 

لماذا من مات بكورونا شهيد

وأفادت بأنه بناء على هذه الأحاديث فإن موت المسلم بسبب فيروس كورونا داخل في أسباب الشهادة من جهات متعددة: الأولى: تفاقم أمره واستفحال شره وشِدَّة ألَمِه، والتي جعلها العلماء علةَ أجر الشهادة في الخِصال المنصوص عليها، كما سبق، والثانية: أن مرض الكورونا داخل في المعنى اللغوي العام لبعض الأمراض المنصوص عليها في أسباب الشهادة؛ كالمبطون، وهو عند جماعة من المحققين: الذي يشتكي بطنه مطلقًا؛ كما قال الإمام النووي في "شرح مسلم". وهذا متحقق في أعراض كثير من الحالات المصابة بفيروس كورونا؛ مثل: الإسهال، والغثيان، والتقيؤ، وآلام البطن.

 

وواصلت: والثالثة: أن هناك أمراضًا جعلها الشرع سببًا في الشهادة إذا مات بها الإنسان؛ كالحمى، والسُّل، وهذا المرض شامل لأعراضهما وزائد عليهما بأعراض أخرى ومضاعفات أشد، والرابعة: أنَّ أحاديث الشهادة إنما نصت على الأمراض التي كانت معروفة على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولم تأتِ لتخصيصها بثواب الشهادة بذاتها، بقدر ما جاءت منبهةً على ما في معناها من الأمراض التي قد تحدث في الناس جيلًا بعد جيل، وهذا المرض لم يكن معروفًا بخصوصه وقتها، لكنه مشارك في الأعراض لبعض الأمراض المسببة للشهادة؛ كذات الجنب؛ فإنها: ورم حار في نواحي الصدر، ومن أعراضه: حمى حارة، والسعال، وضيق النفس، والوجع الناخس؛ كما يقول العلامة الدهلوي في "لمعات التنقيح في شرح مشكاة المصابيح"، وهي نفس الأعراض الأكثر شيوعًا لفيروس كورونا، والخامسة: أن الموت بسبب فيروس كورونا يدخل تحت اسم الطاعون؛ فإن معنى الطاعون عند كثير من المحققين وأهل اللغة: المرض والوباء العام.

 

هل يعد الميت بفيروس كورونا شهيد؟

 

سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، مؤكدًا أن من مات بفيروس كورونا فهو شهيد له اجر شهداء الأخرة.

 

وقال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن من مات بفيروس كورونا، يطبق عليه ما يطبق على أموات المسلمين من أحكام الدنيا من غسل وتكفين وصلاة جنازة، مستشهدًا بقول سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "الشهداء خمسة، المطعون، والمبطون، والغريق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله".

 

وأشار إلى أن من مات بفيروس كورونا يدخل في حكم من مات بالطاعون وقد عرف ابن منظور في "لسان العرب" الطاعون بانه "المرض العام والوباء الذي يفسد له الهواء فتفسد له الأمزجة والأبدان".

 

وذكر أن الشهداء نوعان: الاول هو شهيد الدنيا والثاني هو شهيد الأخرة، فشهيد الدنيا والآخرة هو من مات في قتال أعداء الدين والوطن وحكم هذا الشهيد أنه لا يغسل ولا يصلى عليه بل يدفن في حالته، أما النوع الثاني وهو شهيد الآخرة، فهو من مات بسبب معين من مجموعة الأسباب التي ذكرت في الحديث الشريف والتي منها الموت بسبب وباء فيروس كورونا المستجد وكنه يغسل ويكفن ويصلى عليه صلاة الجنازة.