ads
ads

انطلاق معرض تكنولوجيا النقل «Trans MEA» برعاية الرئيس السيسي في هذا الموعد

سعيد عبد الهادي

تحرص القيادة السياسية على استمرار عجلة العمل والإنتاج، بالتزامن مع اتخاذ الإجراءات اللازمة، لمواجهة فيروس كورونا، وتولي والحكومة اهتمامًا غير مسبوق بقطاع النقل، باعتباره الشريان الرئيسي، الذي تبنى على أساسه برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


تنطلق الأحد القادم، الدورة الثالثة لمعرض ومؤتمر تكنولوجيا النقل  Trans MEA، والذي سيقام خلال الفترة من 22- 25 نوفمبر 2020، تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

وأكد الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، إنه انطلاقا من حرص فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والحكومة المصرية، ممثلة في وزارة النقل، علي دعم وتطوير وسائل النقل، جاء الإصرار علي إقامة الدورة الثالثة من المعرض هذا العام، في ظل الظروف العصيبة التي يواجهها العالم حالياً، مع تزايد أعداد الإصابات في الموجة الثانية من فيروس كورونا.


وأوضح "الوزير" أن القيادة السياسية والحكومة المصرية، تولي اهتماماً غير مسبوق بقطاع النقل، باعتباره الشريان الرئيسي الذي تبنى على أساسه برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية،  لافتًا إلى أنه فى ضوء ذلك تقوم وزارة النقل حاليًا، بتنفيذ خطة شاملة لتطوير وتحديث عناصر منظومة النقل، من وسائل وشبكات بقطاعات الطرق والكباري، والسكك الحديدية، ومترو الأنفاق، والجر الكهربائي، وكذا الموانئ البحرية، والنقل النهري، والموانئ البرية والجافة، والمراكز اللوجيستية، بالإضافة إلي مشروعات التحول الرقمي بكافة قطاعات النقل.


وأضاف الوزير أن خطة وزارة النقل، تضمنت دعم صناعات وسائل النقل، بكافة أنواعه خاصة الحديثة منها والمتطورة، والصديقة للبيئة، حيث يجري حالياً تنفيذ مشروعات (إنشاء القطار الكهربائي من السلام حتى العاصمة الإدارية الجديدة مرورًا بمدينة العاشر من رمضان بطول 90 كيلومتر، والمقرر بدء تشغيله التجريبي في أغسطس من العام القادم 2021، وافتتاحه رسميًا، في أكتوبر من نفس العام بالتزامن مع افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، وكذلك إنشاء مونوريل العاصمة الإدارية، ومونوريل 6 أكتوبر بإجمالي أطوال 98,5 كيلومتر، وإنشاء القطار الكهربائي السريع، من السخنة حتى العلمين الجديدة بطول 438,5 كيلومتر.


وأشار الفريق إلي أنه في إطار توجيهات فخامة رئيس الجمهورية بتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر ، فقد قامت وزارة النقل بالتنسيق مع وزارة التخطيط والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وبعض مستثمري القطاع الخاص لتأسيس الشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية NERIC للقيام بصناعة الوحدات المتحركة لمشروعات الجر الكهربائي التي تنفذها الوزارة مع ضمان نسبة للمكون المحلي مشيرا إلى أنه في نفس الإطار ، فقد تم التوسع في استخدام التقنية الحديثة لإعادة تدوير الأسفلت ( FDR-CIR ) والصديقة للبيئة والتي تعتمد علي إعادة استغلال وتدوير ناتج إزالة وكشط الأسفلت القديم في  تنفيذ المشروع القومي  لرصف الطرق المحلية داخل المحافظات وكذا أعمال صيانة الطرق التابعة للهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري.


وأكد وزير النقل، أنه يوجد عدد من الفرص الاستثمارية الواعدة التي توفرها وزارة النقل، فقد تم تحديد عدد من مشروعات النقل السككي، التي يمكن التعاون فيها مع المستثمرين لتنفيذها بنظام الإنشاء – التشغيل – نقل المشروع لملكية الدولة ( BOT ) وهي (إعادة تأهيل خط سكة حديد أبو طرطور – قنا – سفاجا - الغردقة ) و(إنشاء خط سكة حديد الروبيكي – العاشر – بلبيس، وربطه مع الميناء الجاف بالعاشر من رمضان المقرر إنشاؤه)  و (إنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق... المعادي – الخصوص )  و(إنشاء خط سكة حديد أسوان – توشكي ومده إلي مدينة وادي حلفا بالسودان).


كما سيتم (إنشاء خط سكة حديد الفردان – بئر العبد – العريش – رفح مروراً بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومده مستقبلاً لمدينة طابا) .و( إنشاء خط سكة حديد مرسي مطروح – ميناء جرجوب) ، و(إنشاء خط مرسي مطروح – سيوه ومد خط مطروح – السلوم إلي مدينة بني غازي بليبيا ) بالإضافة إلى إنشاء خط سكة حديد يربط ميناء غرب بورسعيد حتى ميناء أبوقير بالإسكندرية مروراً بدمياط والمنصورة الجديدة ، ومن المقرر توقيع مذكرة تفاهم مع أحد المستثمرين لتنفيذه بنظام BOT أثناء فعاليات مؤتمر ومعرض تكنولوجيا النقل Trans MEA.


وأضاف الوزير أنه في ضوء الاهتمام الكبير من الدولة المصرية بالاستفادة من منظومة النقل البحري للمساهمة في زيادة الناتج القومي فقد تم تحديد عدد من المشروعات التي يمكن التعاون مع المستثمرين لتنفيذها وهي (إنشاء محطة الحاويات الثانية بميناء دمياط وإنشاء محطة متعددة الأغراض بميناء سفاجا  وإنشاء محطة الصب الجاف بميناء الدخيلة وأما مشروعات الموانئ البرية والجافة التي يمكن التعاون مع المستثمرين لتنفيذها فهي إنشاء 7 موانئ جافة بمدن ( السادس من أكتوبر و العاشر من رمضان و برج العرب الجديدة و دمياط الجديدة وبني سويف الجديدة و سوهاج الجديدة و السادات )

وأكد "الوزير" على اهتمام وحرص القيادة السياسية، على استمرار تنفيذ المشروعات القومية وعجلة الإنتاج، لدعم الاقتصاد القومي مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، اللازمة لمواجهة فيروس كورونا  في مواقع العمل المختلفة، مؤكدًا أن الطريق الدائري مثالاً لتعاون الوزارت والمحافظات، مع وزارة النقل في أعمال نقل المرافق المتعارضة مع اعمال التطوير الشامل للطريق.