ads
ads

إجراءات مهمة بشأن شهيدة «مستشفى ههيا» وهذا ما حدث مع أسرتها (صور)

النبأ
نورهان ربيع

وافقت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان اليوم على الطلب المقدم لها من قبل نقيبة التمريض بالشرقية بدرية عبدالصبور، والذي تم رفعه الى الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، والخاص بإطلاق اسم شهيدة مستشفى ههيا المركزي، منى على أحمد محمد على وحدة طب الأسرة بالمهدية التابعة للإدارة الصحية بههيا مسقط رأسها.

كما وافقت زايد على منح أسرة شهيدة الواجب مبلغ ٢٠٠٠٠ جنيه وهي منحة الوفاه المقررة للعاملين بديوان وزارة الصحة.

وكانت عبدالصبور قد تقدمت بالطلب المذكور للدكتور هالة زايد عقب وفاة شهيدة الواجب " منى" والتي تعمل فنية تمريض بمستشفى ههيا المركزي، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، والذي أصيبت به أثناء تأدية واجبها ومهام عملها بالمستشفى، ويعد إطلاق اسمها على وحدة طب الأسرة بقريتها بمثابة تكريم لها بعد استشهادها.