ads

مفاجأة جديدة بشأن المتهمين بترويع طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام كلب في القليوبية

النبأ

تمكنت أجهزة الأمن فى القليوبية من ضبط شابين ظهرا في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الإجتماعي وهما يروعان طفلا من ذوى الإعاقة بإستخدام كلب حيث طالب رواد السوشيال ميديا بضبطهما ومعاقبتهما على الواقعة التي إعتبروها إهانة لذوي الهمم وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق .

وأثار نشر مقطع فيديو لشابين يخيفان طفلا من ذوى الإحتياجات الخاصة عن طريق الإعتداء عليه بإستخدام كلب حالة من السخط والغضب على مواقع التواصل الإجتماعى، لقسوة المشهد ورفض المجتمع لمثل هذه التجاوزات مع الأطفال من ذوى الهمم .

وعلى الفور تم إخطار الأجهزة الأمنية فى القليوبية  وتم تحديد مكان الواقعة بنطاق قسم قليوب حيث جري تحديد المتورطين فيها وضبطهما.

وبسؤال والد الطفل أكد أن الشابين اللذين ظهرا في الفيديو هما أبناء أخيه ولم يتهجموا على نجله بالكلب كما تم الترويج للواقعة في السوشيال ميديا، لكنهم كانوا يحاولون تخويفه فقط حتى يبتعد عن الكلاب.

وأوضح الأب أن نجله الظاهر في الفيديو يدعى على عمره 13 سنة ويحب اللعب مع الكلاب ونخاف عليه من هذه العادة لأنها تؤذيه وخاصة وأن المنطقة التي نقطن فيها مليئة بالكلاب الضالة في كل الشوارع هو لا يستوعب الأمور إلا بتجربتها، مشيرا إلى أن الفيديو تم تصويره على سطح منزلهم والهدف منه تخويفه حتى يتعلم البعد عن الكلاب حتى لا تؤذيه.

وأضاف أن الهاتف الذي كان يحمل الفيديو سرق قبل 3 أشهر وأن السارق هو من نشر الفيديو لكنه لم ينشر الفيديو كاملا، بل اقتطع هذا الجزء فقط لهذا غضب الناس لأنهم لم يشاهدوا المقطع المصور بالكامل والذى يوضح حقيقة أن ما حدث كان هزار وليس هجوم أو اعتداء على طفل بالكلب.

وأشار الأب إلى أن سبب تصوير الفيديو وما حدث معه في هذا المشهد إنه كان يلعب مع الكلاب على سطح المنزل ورفض النزول فقام أبناء عمى بتخويفه حتى يبتعد عن الكلاب وفى هذا الفيديو الكلب كان يخوفه فقط ولا يهاجمه كما أعتقد الناس.

واوضح أن نجله لديه مشكلة في النطق وأن أفراد الأسرة تتعامل معه عن طريق الإشارة وأنه بعد عرضه على عدد كبير من الأطباء أكدوا صعوبة قدرته على النطق، كما أن المدرسة لم تستطع تعليمه فخرج منها