ads
ads

كيف احتفل النبي بعيد الفطر؟

عيد الفطر
عيد الفطر


كان النبي -صلى الله عليه وسلم -  يعطي لجوانب  الحياة حقها، فيفرح وقت الفرح ويحزن وقت الحزن، ولهذا كان يحرص على إدخال الفرح والسرور على أهل بيته ومن جوله من الصحابة والفقراء فكان النبي في العيد ينشر البسمة والسرور على وجوه الناس.

سنن النبي في العيد

كان النبى -صلى الله عليه وسلم- يحرص على تناول شيئا من التمر أو اللبن أو الماء قبل الذهاب لصلاة العيد، حتى لا يشبه الصيام.

 

بيت النبي في العيد

كان البيت النبوي وما حوله يشهد مظاهر الاحتفال بالعيد، على مرأى ومسمع من النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم ، حيث كان الجميع يعبر عن فرحته بالعيد، ويحرص أن تكون احتفاليته تلك بمشهد من النبيِّ الكريم ، حبًا وشوقًا وتكريمًا له عليه الصلاة والسلام.

 

كما كان حال داره الشريفة يعم بمظاهر الاحتفال بالعيد فتحدثنا عن ذلك عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فتقول: دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان بغناء بُعاث فاضطجع على الفراش وحوَّل وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبيِّ صلى الله عليه وسلم فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "دعهما " فلما غفل غمزتهما فخرجتا. وفي رواية أخرى قال:" " يا أبا بكر، إن لكل قومٍ عيدًا، وهذا عيدنا "وفي رواية في المسند: أنه صلى الله عليه وسلم قال يومئذ: " لِتَعْلَمَ اليهود أنَّ في ديننا فسحة، إني أُرسلت بحنيفية سمحة"

 

اهتمامه بالفقراء

كما كان يهتم النبي بالفقراء والمساكين في العيد فكان يقدم لهم المساعدات ويعطف عليهم ويقدم كل ما  يحتاجونه في هذا اليوم، فقال "اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم".

 

التكبير للعيد

من ضمن هدي النبي في العيد، حرصه الشديد على ترديد تكبيرات عيد الفطر وكانوا يكبرون في عيد الفطر في المصلى فقط قبيل أداء عيد الفطر المبارك فقط، وكان يلبس أجمل ثيابه يوم العيد.

 

كما كان الرسول صلي الله عليه وسلم يذهب من طريق وكان يتصدق على الناس على جانبى الطريق، مشيرا إلى أنه قبل خروجه من البيت كان يغتسل الغسل الشرعى للعيد وكان يلبس افضل الثياب، وكان للنبى عدة برد أو عباءات، برد للعيدين وبرد لاستقبال الوفود.

 

خروج النساء للصلاة

وكان عليه الصلاة والسلام يأمر بإخراج النساء يشهدن الصلاة، ويسمعن الذكر حتى الحيض منهن فقد جاء في الحديث عن أم عطية رضي الله عنها قالت: (أمرنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أن نخرجهن في الفطر والأضحى العواتق والحيض وذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين, قلتُ يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب، قال: لتلبسها أختها من جلبابها) رواه البخاري ومسلم.