ads
ads

أحمد السقا ومصطفى شعبان ومنى زكي وخالد النبوى في «ترانيم إبليس».. سينما 2020 ترفع شعار «البطولات المشتركة»

أحمد السقا ومصطفى شعبان
أحمد السقا ومصطفى شعبان
ترنيم محمد


أحمد عز «هاكر» في «العارف».. و«روح» يسرا تطارد آسر ياسين في «صاحب المقام»


تشهد بلاتوهات السينما، خلال الفترة الحالية، حالة نشاط ملحوظة؛ إذ يواصل أغلب صناع الأفلام الجديدة، تصوير أعمالهم، استعدادًا لطرحها في دور العرض السينمائية، في المواسم المقبلة.

ويبدو أن خريطة السينما في 2020، ستشهد تغيرات قوية، عن الأعوام السابقة؛ خاصة بعدما لوحظ أن أغلب هذه الأفلام تعتمد على البطولات المشتركة والجماعية، التي تجمع أكثر من نجم معًا، بدلًا من الاعتماد على نجم واحد.

يأتي على رأس القائمة فيلم "العارف"، والذي سيكون الأضخم إنتاجًا في العام الجاري، ومن المقرر طرحه في موسم عيد الفطر المقبل، وتدور أحداثه حول حرب العقول والأحداث في عصرنا الراهن، من خلال قصة "يونس"، وهو الفنان أحمد عز، الذي يعيش مع زوجته وطفلته الرضيعة، في شقة بمنطقة وسط البلد، حتى يلجأ إلى سرقة أحد البنوك عن طريق الإنترنت، ويدخل في صراعات عديدة مع إحدى العصابات الخطيرة.

ويتم تصوير الفيلم في 4 دول، هم: "بلغاريا، ومصر، وإيطاليا، وماليزيا"، وسط تجهيزات واستعدادات ضخمة لمشاهد الأكشن؛ إذ استعانت الشركة المنتجة بـ4 مصممين عالميين؛ لتنفيذ هذه المشاهد الخطيرة بدقة.

ويشارك في الفيلم بجانب "عز"، كل من: أحمد فهمي، ومحمود حميدة، ومصطفى خاطر، وكارمن بصيبص، وهو تأليف محمد سيد بشير، وإخراج أحمد الديب.

وبدأ أحمد عز، أيضًا، تصوير مشاهده في فيلم "كيرا والجن 1919"، في الديكور الخاص بالعمل، المأخوذ عن رواية الكاتب أحمد مراد، التي تحمل الاسم نفسه.

وسيكون الفيلم من أقوى أعمال 2020 السينمائية؛ من ناحية الإنتاج والنجوم والكتابة، إذ يرصد حقبة تاريخية مهمة مرت بها مصر أثناء ثورة 19، كما يعرض قصص حقيقية لأبطال منسيين خاضوا تجارب وتضحيات جريئة لتحقيق استقلال البلد وقتها.

ونجحت شركة "سينرجي" للإنتاج في بناء ديكورات ضخمة من أجل تصوير الفيلم، بجانب اختيار الملابس التي تتناسب مع الوقت والزمن، غير أعمال الجرافيكس والمونتاج التي ستتم في أوروبا.

ويجمع الفيلم "عز" بكل من: كريم عبد العزيز، وهند صبري، وهو إخراج مروان حامد.

في سياق متصل، أوشك فريق عمل فيلم "العنكبوت" على الانتهاء من التصوير، في ديكور العمل بمنطقة شبرا، وهو بطولة: أحمد السقا، ومنى زكي، ومحمد ممدوح، ومحمد لطفي، وريم مصطفى، ويسرا اللوزي، وزكي فطين عبد الوهاب، وأحمد فؤاد سليم، ومحمود غريب، وإخراج أحمد نادر جلال، وتأليف محمد ناير.

وتدور أحداث الفيلم في إطار من التشويق والحركة والغموض، وتُعرض على طريقة "الفلاش باك"؛ إذ يجسد "السقا" دور تاجر مخدرات، يقع في العديد من المشكلات بسبب عمله، وهو ما يجعل حياته مهددة طول الوقت.

وبعد أكثر من عام من توقف التحضيرات، بسبب اعتراض الرقابة الفنية على "السيناريو"، حصل فيلم "ترانيم إبليس" على الموافقة، والتصريحات الأمنية لانطلاق التصوير في عدد من الأماكن العامة والمفتوحة، وهو بطولة "أحمد السقا، ومنى زكي، وخالد النبوي، ومصطفى شعبان"، وتأليف محمد سيد بشير، وإخراج أحمد نادر جلال.

أما فيلم "صاحب المقام"؛ فـ يعيد الفنانة يسرا للسينما بعد غياب 8 سنوات، منذ قدمت فيلم "جيم أوفر" عام 2012، إذ يجمعها بكل من: "آسر ياسين، وريهام عبد الغفور، وأمينة خليل، وبيومي فؤاد، ونسرين أمين، ومحمود عبد المغني، وإنجي المقدم"، وهو تأليف الكاتب إبراهيم عيسى، وإخراج ماندو العدل.

واستغرق تصوير الفيلم 7 شهور كاملة، بسبب انشغال أبطاله بتصوير أعمال أخرى لهم.

ومن المقرر أن يجسد "آسر" دور رجل ثري، تظهر له "يسرا"، على هيئة روح تطارده، خاصة وأن جده من أولياء الله الصالحين وله ضريح تكشفه له عندما تظهر له في المنام، كما أنه متزوج من "أمينة خليل"، التي تتعرض لحادث سير أليم، خلال الأحداث.

وترشد "يسرا" "آسر" لضريح جده، وتحاول إنقاذه من مشكلات عديدة وصفقات فاسدة يقع فيها، بجانب أنها تُشفي زوجته، التي تستمر في تمثيل المرض حتى بعد تحسن حال زوجها.

وتتوالى الأحداث بالعديد من المغامرات بين "آسر ياسين، ويسرا، وأمينة خليل"، حتى يدخل فى متاهات ضريح جده ويظهر له فجأة بعد خروجه من المقام، وفى نهاية الفيلم يكتشف "آسر" أن الروح التي تظهر له هي نفسها الممرضة التي تمرض زوجته.