ads
ads

«بولاق».. روايات تكشف عن سر الاسم من الحملة الفرنسية لـ«على بك الكبير»

«بولاق»
«بولاق»
دسوقى البغدادي

اختلف الناس في معنى «بولاق»، البعض قال إن أصل الكلمة جاء مع الحملة الفرنسية، وهو «بو» أي الجميلة بالفرنسية، و«لاك» أي بحيرة، أي أن معنى الكلمة «البحيرة الجميلة»، ثم تحرفت من «بولاك» إلى بولاق، ولكن لا يوجد ما يؤكد هذا حيث إن بولاق كانت موجودة قبل الحملة الفرنسية.

ويقول البعض الآخر، إن أصل تكوين «منطقة بولاق» يعود إلى غرق سفينة كبيرة في هذا الموقع، ثم مع إطماء النيل بكثرة في هذه المنطقة بدأت الأرض تعلو، وتتكون أرض جديدة هي بولاق الآن.

وتتحدث كتب التاريخ عن "الطرح السابع" للنيل، الذي حدث عام 1771 م، وتركز عند بولاق، وكيف كسبت القاهرة زيادة كبيرة في مساحتها بفعل هذا الطرح. 

ثم كيف أنشأ علي بك الكبير إعمارًا كبيرًا على ساحل النيل في تلك الأرض، حيث يمر شارع المطبعة الأميرية، وأن الأهالي كانوا يلقون الأتربة وبقايا البيوت بجوار هذا الساحل فطمى النيل عليها. 

بذلك تكونت الأراضي التي قامت عليها – في عصر محمد علي دار المطبعة الأميرية والورش الحكومية ومصلحة الوابورات أي الترسانة. 

وأصبح الساحل الجديد عند بولاق ملتقى لتجار القمح والزيت والسكر وكانت المنطقة تزخر بالمدارس والمساجد والدور.