ads
ads

مطالبات بسرعة تسليم شقق الإسكان الاجتماعي بأكتوبر والعبور ومايو

النبأ
عبدالهادي أبوطالب

بالرغم من أن وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، قطعت شوطًا كبيرًا في طرح 12 إعلانًا لمشروع الإسكان الاجتماعي، وكان آخرها الإعلان الثاني عشر بالمشروع، إلا أن هناك مشروعات كثيرة بالإعلانات السابقة لم يتم تسليم الوحدات بها للمسحقين، نظرًا لتأخير الشركات المنفذه في الإنتهاء من تنفيذ الوحدات وتطشيبها.

ويأتي في مقدمة مشروع الإسكان الاجتماعي المتأخرة في تسليم الوحدات بها للمستحقين، مشروع الإسكان الاجتماعي، بمنطقة 800 فدان بمدينة 6 أكتوبر الجديدة، حيث يشهد القطاع (ب)، و(ج) تأخير في تسليم الوحدات، نظرًا لعد إكتمال القطاعين خاصة الطرق الداخلية وأعمال الرصف والتشجير، أما القطاع (د)  فهو متأخر في التنفيذ سواء أعمال إنشاء العمارات أو تشطيب الوحدات أو أعمال الرصف والتشجير.

ومن المواقع المتأخرة في التسليم بالإسكان الاجتماعي، المشروع الواقع في مدينة العبور، حيث يعاني عدد كبير من الحاجزين من تأخير استلام الوحدات، بالرغم من أنه كان ينبغي تسليم الوحدات منذ سنوات.

ويدخل على الخط أيضًا مشروع الإسكان الاجتماعي بمدينة 15 مايوم، حيث هناك تأخير في تنفيذ المشروع للمستحقين ، خاصة قائمة أصحاب الأولويات بالإعلانات السابقة .

وطالب الحاجزون بمشروع الإسكان الاجتماعي وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بضرورة إنجاز المشروعات وتسليمها في أقرب وقت ممكن، لأنهم يعانون بسبب الأزمات التي تعرضوا لها من دفع أقساط الوحدة السكنية ودفع إيجار شهري للوحدات التي يقيمون بها في الوقت الحالي، وكل هذا في توقيت واحد مما كلفهم فوق طاقتهم المالية.

وتعتبر هذه المطالبة صرخة لوزارة الإسكان برئاسة الدكتور عصام الجزار، وصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري.

ووجه أحد الحاجزين بمشروع الإسكان الاجتماعي بمدينة 6 أكتوبر الجديدة رسالة لجهاز المدينة قائلًا : "ياسيادة الأستاذ مجدى يوسف نظرة الى قطاع (ب)، أرجو من سيادتكم النزول إلى الموقع لمشاهدة أعمال الشركة الدولية حاجة تكسف بجد التشيطيبات سيئة جدًا والشوارع غير ممهدة، وعشان تروح الموقع تروح بصعوبة جدًا، ياريت تبعت حد من المهندسين بالجهاز لمشاهدة هذا على الطبيعة، وياريت فعلًا عند الاستلام أن تفعل خاصية إرسال المهندسين مع مالكي الوحدات لكي يشاهدو على الطبيعة أسوأ التشطيبات، عايزين نروح ونعيش هناك لكن مينفعش نعيش، استحالة العيشة بدون خدمات، وياريت ندخل الباصات إلى  قطاع "ب" حتى يتسنى لنا متابعة الوحدات الخاصة بنا".