ads
ads

تفاصيل الترتيبات الخاصة بـ«ليلة العمر» عند الأقباط

الزواج عند الأقباط
الزواج عند الأقباط
منى زاهي
ads


«العفش» أو «العِزال» أو «الأثاث».. مسميات مختلفة أطلقها المصريون على التجهيزات والأجهزة الخاصة بـ«عش الزوجية»، وهى الأشياء التى قد تتسبب أحيانًا فى خلافات  شديدة بين أهل العروسين إذا لم يتفق الطرفان بصورة واضحة منذ البداية، خاصة في زواج الأقباط؛ بسبب عدم وجود قائمة بـ«المنقولات» في الشريعة المسيحية. 


ولعل هذا المسمى أكثر ما يقلق المقبلين على الزواج، أثناء الإقدام على هذه الخطوة خاصة لدى الأسر المسيحية باعتبار أنه «زواج العمر»، فغالبًا ما تلحقه لحظة صمت يعقبها تشاجر بالكلمات، ولذلك وضع المسيحيون منذ زمن طويل قواعد استرشادية أو عُرفًا محليًا للاتفاق حول هذه الأمور، ولكن اختلاف عادات وتقاليد بعض الأسر، يضع أحد الطرفين في مأزق، خصوصًا لو تعارض ذلك مع إمكانياته المادية.


وتعد «الشبكة» جزءًا أساسيًا من شروط الزواج عند المسيحيين خاصة في الصعيد، لكن مع ارتفاع أسعار الذهب بصورة كبيرة، فكّر البعض في أن تكون الشبكة عبارة عن «دبلة ومحبس» فقط خاصة بعد الغلاء، ويتم تطبيق ذلك في المدن الكبرى مثل القاهرة، باعتبار أن الشبكة هدية من العريس لعروسته ولا يجوز تحديدها.


وعلى النقيض، هناك بعض المدن والقرى الريفية فى وجه بحرى التى ما زالت الشبكة فيها من أساسيات الزواج، وبعض العائلات فيها تحدد عددًا معينًا من "جرامات الذهب"، لتضعها شرطًا للزواج من بناتها، وعلى العريس المتقدم لإحداهن أن يأتي بها وإلا فلن يأخذها.


ويختلف نظام الزواج عند الأقباط في القاهرة على حسب ماديات كل أسرة، ويميل كثيرون إلى نظام «النص بالنص» ويتم شراء «العفش» ثم اقتسام ثمنه بين الطرفين، وفى الإسكندرية يتم تقسيم «الغرف» بالتساوي، على أن تترك الحرية لكل طرف أن يشتري بالمبالغ التي يراها مناسبة له ولظروفه، مع وضع الأدوات الكهربائية والنجف في "كفة" والمطبخ والمفروشات في "كفة" ويختار كل طرف منهما ما يناسبه.


والنظام الشائع بين قرى الوجه البحري هو أن يتكفل العريس بكل "العفش الخشب" فقط، وعلى العروسة الأدوات الكهربائية والمفروشات كاملة.


يتكلف الزواج في الشريعة المسيحية مبالغ مالية كبيرة، ويقع على العريس والعروس عبء دفع تكاليف تجهيزات حفل الزفاف ومتطلبات الحياة الزوجية التي تتمثل في شقة الزوجية وشبكة العروس وقاعة الزفاف و«العفش» وخلافه.


وترصد «النبأ» في هذا التقرير تكاليف الزواج لدى الأقباط فى بعض المدن والقرى. 


أولًا: تكلفة شقة أنيقة في مكان راقٍ كـ«التجمع  الخامس» مثلا أو مدينة 6 أكتوبر، أو مدينة الشروق وبعض أجزاء  من مدينة نصر تتراوح بين 500000 إلى 800000 جنيه وتُكلّف تشطيبات الشقة حوالي 100 ألف جنيه على الأقل.


أما إذا كانت الشقة في مكان بإحدى المناطق الشعبية فتكون تكلفة الشقة لا تقل عن 250000 جنيه إلى جانب «التشطيبات» التي تتعدى الـ«50» ألف جنيه.


وفي الشريعة المسيحية تكون الشقة عادة على العريس  وخاصة في القاهرة والإسكندرية ومعظم المدن الريفية بالوجه البحري والقبلي.


وأحيانًا تمتلك العروس شقة خاصة بها للزواج وفي هذه الحالة يتم إجبار العريس على دفع مبلغ مالي نظير العيش بها سواء إيجار شهري أو دفع نصف ثمن الشقة أو تحمل مصاريف «العفش» بالكامل.


وتختلف عادات تجهيز الشقة بالأثاث من عائلةٍ لأخرى، ومن منطقةٍ لأخرى في مصر، ولكن إن أردنا أن نحسب التكلفة الكاملة، فسنجد أنّ أثاث الغرفة الواحدة لا يقل عن 20 ألف جنيه بالنسبة للمستوى المتوسط ويكون العرف السائد في الشريعة المسيحية عادة هو أن تكون غرفة النوم كاملة على العروس والمطبخ أيضا بأدواته ومنها البوتجاز.. كما تتحمل العروس التنجيد والستائر. 


أما الأجهزة الكهربائية المنزلية الأساسيّة سخّان، غسالة، تلفزيون، ثلاجة يلتزم بها العريس هذا إلى جانب النجف والسجاد على حسب الاتفاق، كما يلتزم العريس بالسفرة والنيش والأنتريه وغرفة الأطفال إن أمكن.


أما في المناطق الريفية يلتزم العريس بالشقة والخشب كامل «نوم وسفره ونيش وانتريه وغرفة أطفال ومطبخ» أما العروس فتلتزم بفرش الغرف وأدوات المطبخ، ويتم تقسيم الأجهزة الكهربائية فيما بينهم.


كما تلتزم الفتاة المسيحية بشراء 4 بطاطين، و4 أطقم حلل و5 طقم كوبايات وتجلب 60 فوطة و4 أنواع كاسات و70 ملاية سرير و12 دفاية، و6 لحاف.


ويعد «النيش» سببا رئيسيا في العزوف عن فكرة الزواج، والذي يضم الكثير من الأشياء يتم عرضها فقط للزائرين داخل المنزل، وبالرغم من المصاريف الباهظة التي يتم إنفاقها به إلا أن الأهالى ما زالوا يؤيدون تلك العادات التى يريد الشباب تغييرها، ويصل الأمر إلى شراء أغراض للنيش تتخطى الـ 70 ألف جنيه. 


وتكون تكلفة حفل الزفاف والطعام في الخطبة من نصيب العروس حيث تكون مسئولة عن اختيار المكان المناسب سواء في إحدى قاعات المناسبات أو بالمنزل، وتكون تكاليف رسوم «الجبانيوت» داخل الكنيسة خاصة بالعريس.


ويتحمل العريس تكلفة حفل الزفاف في الدخلة بالكامل ومنها الطعام، والحلويات، والزهور، ودي جي والزفة والكوشا كما يلتزم العريس بمصاريف تجميل العروس من “كوافير” وماكياج وفستان وجزمة واكسسوارات الفرح.


وتتراوح تكاليف إقامة العرس المصري بمشتملاته فيما بين 50000 إلى 125000 جنيه. 


وتبلغ أقل تكلفة لاستئجار قاعة  أفراح مناسبة في مصر 5500 جنيه، وتستوعب 350 شخصًا.


أما استئجار قاعة أفراح في المناطق الشعبية تبدأ تكلفته من 3000 جنيه وتصل إلى 25 ألفًا في فنادق الـ5 نجوم.


يمكن شراء فستان الزفاف أو استئجاره ويتراوح سعر شراء فستان العرس ما بين 5000 جنيه إلى 7500 جنيه أما في حالة استئجاره فقد يكلف من 2000 إلى 3000 جنيه.