ads
ads

«العربجية» أصحاب أول دعوة لـ«الإضراب» في مصر

النبأ
دسوقى البغدادي
ads


نشرت مجلة «اللطائف المصورة» فى 12 يونيو 1933 موضوعًا فى صفحتها الخامسة عنوانه: «كيف نشأت فكرة الإضراب فى مصر؟» 


وجاء فى الموضوع أن الفضل لعساكر الدورية والعربجية الكارو!! إرهاق العامل، عمال الترمواى، عمال المترو، الموظفون، الطلبة، النقابات ومستشاروها.


وفي أواخر سنة 1907، رأت طائفة من العربجية الكارو أنهم مضطهدون من عساكر الدورية فإذا ركب أحدهم فوق العربة أثناء سيرها اقتاده الجندي إلى القسم، وحرر له محضر مخالفة، بينما رأى المعلمون أنهم يدفعون مخالفات للعربجية الذين يقودون العربات أكثر من إيراد العربات فاجتمعوا وقرروا أن لا يخرجوا عرباتهم إلى الموقف حتى تمنع الحكومة توقيع هذه العقوبة ولما نفذ القرار خرج العربجية فى الشوارع بالعصى واعتدوا على الترامواى وركابه وحطموا عربات الخيل (الحناطير) ومزقوا كبابيدها واعتدوا على العربجية (الخيل).


وكانت هذه الثورة الضيقة الحدود داعية لعقد اجتماع من رجال الحكومة والنظر في مشكلتهم وعلى إثره صدر قرار يسمح للعربجي الكارو بركوب عربته وهى سائرة فى طريقها (وغير محملة) وأن ينزل من فوقها إذا رأى عسكرى الدورية.


إضراب الأزهريين.. في أوائل سنة 1908 صدر قانون بتنظيم الدراسة في الأزهر، وإذا به يطلب من المنتهين دراسة علوم غير التي درسوها ولا يقبل منهم امتحان إلا إذا استظهروها وفهموها فدبت القوة في الضعفاء وحاولوا إيجاد وسيلة يدفعون بها عنهم هذا الضغط الذى لا قبل لهم احتماله، فلجئوا إلى الإضراب.