ads
ads

طُرق فعالة لزيادة كثافة الشعر بعد «عملية الزرع» وللقضاء على «الصلع»

عمليات زرع الشعر
عمليات زرع الشعر
فايدة سيد على


تُعد مُشكلة تساقط الشعر أكثر المُشكلات الصحية التي تواجه العديد خاصة في حالات الصلع، أما عملية زرع الشعر فتحتاج إلى استخدام العديد من التقنيات الحديثة لملء فراغات الصلع وإنعاش الشعر مرة أخرى وزيادة كثافته ولمعانه.


وتقول الدكتورة أميرة مُطاوع استشاري الجلدية والتجميل، إن هُناك أكثر من طريقة حديثة للقضاء على مثل هذه المُشكلات الخاصة بمُشكلة الصلع وزرع الشعر، منها العلاج بـ«الميزوثيربي» والـ «بي آر بي» من خلال إجراء العديد من الجلسات بمُعدل مرة أسبوعيًا لمدة شهر، ثم بعد ذلك مرة كل أسبوعين لمدة شهرين، ثم مرة كل شهر، ويُمكن رؤية النتائج بعد الجلسة الأولى مع مُلاحظة إنعاش بالشعر وزيادة كثافته ولمعانه، كما تُصبح درجة تساقط الشعر طبيعية.


وعن تعريف الميزوثيربي وكيفية استخدامه تواصل استشاري الجلدية والتجميل، بأن «الميزوثيربي» عبارة عن حقن الفيتامين والخلايا الجذعية لإنتاج شعر صحي، وذلك من خلال مزج الأدوية التي يتم اختيارها وباستخدام طُرق حقن خاصة يصل الميزوثيربي في الدواء إلى الشُعيرات الدموية التي تقع في الطبقة الوسطى من الجلد، ويتم تصريفها بشكل سريع، حيثُ يحتوي المُنتج الذي يتم استخدامه على الفيتامينات والمعادن والبروتينات ومُضادات الأكسدة الخاصة التي تُغذي بُصيلات الشعر، ما يعمل على رفع مُعدلات الدورة الدموية.  


أما تقنية «البي آر بي» فهى اختصار لـ«الصفائح الدموية الغنية بالبلازما»، والتي يتم إجراؤها على الشعر، وهي عبارة عن عملية إصلاح للجلد ولبُصيلات الشعر داخله باستخدام مواد خاصة داخل الدم، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تأخذ فترة زمنية قصيرة، إلا أنها تُعطينا نتائج ناجحة للغاية، ويُمكن إجراؤها بسهولة، ما يجعلها أحد العلاجات الطبية الأكثر فاعلية ضد فقدان الشعر، من خلال أخذ عينة من دم المريض ( 10 – 20 ) مل، يتم فصلها باستخدام تقنيات خاصة من أجهزة الطرد المركزي، ويتم بعدها الحصول على مادة غنية بالبلازما، يتم حقن هذه المادة في منطقة الصلع وفي هذا المكان الذي تم حقنه تبدأ عملية إصلاح بُصيلات الشعر الضعيفة والتالفة، وتبدأ بُصيلات الشعر القوية بالنمو.


بعد عملية زراعة الشعر قد يحتاج بعض المرضى إلى (Mesotherapy) و(PRP)، والهدف من هذا الإجراء هو جعل الشعر الذي تمت زراعته أقوى وزيادة سرعة نموه.


في نهاية كل هذه الإجراءات فإن الوقت المستغرق لنمو الشعر سيكون أقصر مقارنة بالوضع الطبيعي؛ لأن الشعر الذي ينمو مرة أخرى يكون أكثر سُمكا وصلابة من ذي قبل.

ads