ads
ads

تفاصيل محاولة «توريط» الرقابة الإدارية في «عملية مشبوهة» مع رئيس حي البساتين

هيئة الرقابة الإدارية ــ أرشيفية
هيئة الرقابة الإدارية ــ أرشيفية
أحمد عمران
ads

استغل «شابان» القبضة الحديدية التي تمتلكها هيئة الرقابة الإدارية «لبطش» الفاسدين، وتطهير المصالح الحكومية منهم، استغلالًا سيئًا، حيث تلقى رئيس حي البساتين اتصالًا هاتفيا من أحد الأشخاص وادعى أنه موظف بالرقابة الإدارية، وسأله عن سبب فصله لأحد عمال النظافة بالحي، وطلب منه إعادته للعمل مرة أخرى.

كان قسم شرطة البساتين، تلقى بلاغًا يفيد بقيام «شخص» بانتحال صفة موظف بهيئة الرقابة الإدارية، واتصل بـ«رئيس حي البساتين» وادعى إنه يعمل بالرقابة الإدراية، وطلب منه إعادة عامل نظافة «مفصول» للعمل مرة أخرى بالحي.

وتوصل ضباط مباحث قسم شرطة البساتين إلى أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو «محمد. ج»، 35 سنة، نجل عامل النظافة، المفصول، بالاشتراك مع صديقه «شريف. م»، 33 سنة، تم ضبطهما، واقتيادهما إلى ديوان القسم.

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 13509 لسنة 2018 قسم شرطة البساتين، وتم إخطار النيابة العامة؛ لتتولى مباشرة التحقيقات.

وكشف مصدر أمني، عن أن رئيس حي البساتين تلقى اتصالًا من المذكورين؛ ادعيا خلال اتصالهما أنهما موظفين بالرقابة الإدارية، وسألاه عن سبب فصله لأحد عمال النظافة، وطلبا منه إعادته للعمل مرة أخرى بالحي، وعندما شك في أمرهما؛ طلب منهما الحديث معه بمكتبه بمقر الحي بدلًا من الهاتف.

وأضاف المصدر لـ«النبأ» أن رئيس الحي اتصل على الفور بهيئة الرقابة الإدارية، لإخبارهم بالواقعة، وأكدوا له بأن الهيئة ليس لها صله بهما ولا تعلم عنهما شيئًا، تقدم على إثر ذلك ببلاغ إلى قسم شرطة البساتين، وتبين في النهاية أن نجل عامل النظافة وراء ذلك.