ads

محمد عبد المقصود: خسرنا 45 % من السياحة الروسية.. ودعم الطيران «الشارتر» يُهدر المال العام

محمد عبد المقصود - أرشيفية
محمد عبد المقصود - أرشيفية
مي بدير

قال محمد عبد المقصود، وكيل لجنة السياحة والطيران في مجلس النواب، إن الأزمة الحالية التي يمر بها القطاع السياحي، تعد من أخطر الأزمات التي تعرضت لها مصر منذ حادث الأقصر عام 1997، لافتًا إلى أنه لابد من العمل سريعًا ﻹعادة الحركة السياحية الروسية في أقرب وقت، من خلال العمل على تنفيذ جميع الإجراءات الأمنية، والتحلي بالشفافية.



وأضاف «عبد المقصود»، أنه لا يمكن القول أن روسيا تبتز مصر في الشأن الخاص بعودة السياحة، مدللًا على ذلك بإجراء القاهرة وموسكو مناورات عسكرية تحت اسم «حماة الصداقة»، فضلًا عن وجود تعاون اقتصادي يتمثل في القرض الخاص بإنشاء المحطة النووية.



وأكد «عبد المقصود» أنه لا يمكن تطبيق قانون القيمة المضافة في القطاع السياحي في هذا التوقيت، خاصة مع الأزمة التي يشهدها القطاع، مشيرًا إلى أنه لابد من وضع خطة متكاملة للخروج من هذه الأزمة من خلال تعاون وزارات الطيران المدني والمالية والقطاع الخاص، وإلى تفاصيل الحوار:




ما رأيك في الحالة التي وصل لها القطاع السياحي الآن؟

توجد أزمة سياحية في مصر منذ عام 2011، ولكن تحولت لأزمة طاحنة بعد سقوط الطائرة الروسية بشرم الشيخ، والقطاع السياحي يعاني من انخفاض معدلات التدفق، وخسرنا 45% من «الماركت شير» الخاص بمصر، والمتمثل في السوق الروسي، ما أدي لانخفاض حاد في السيولة للقطاع، وأثر بشكل رئيسي على مستوى الخدمات في الفنادق والصيانة والتجديد وهروب جزء كبير من العمالة المدربة، وهذه أكبر مشكلة تواجهنا، منذ أزمة الأقصر التي تعرض لها القطاع السياحي عام 1997.



ما  اقتراحاتك لحل أزمة القطاع السياحي حالياً؟

لابد أن نحل أزمة السياحة الروسية بشكل عاجل، سواء كان الحل سياسيًا أو أمنيًا، ولابد أن ترجع تدفقات السياحة من موسكو لمصر من جديد بأي شكل؛ لأن الحلول التي يتحدث عنها الناس «طويلة الأجل»، مثل فتح أسواق جديدة، وتنشيط الدعاية، ولابد أن تدرس الحكومة كل السبل التي تستطيع من خلالها الوقوف بها بجوار القطاع السياحي في الفترة الحالية؛ للمرور من هذه الفترة الحرجة للحفاظ على العمالة في القطاع السياحي، والمنشآت، وسمعة مصر التي تم بناءها على مر سنوات طويلة.



هل ترى أن وزير السياحة قادر على تخطي الأزمة الحالية.. وماذا عن خطة 6×6؟

الموضوع لا يقتصر فقط على وزير السياحة، أما خطة 6×6 التي عرضها علينا «يحيي راشد» في مجلس النواب، فلابد أن تكون خطة متكاملة تشترك فيها كل أجهزة الدولة، وهذا دور المجلس الأعلى للسياحة الذي تشكل بقرار من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولابد أن يعقد المجلس قريبًا، وكل الجهات «وزارة الطيران والسياحة والمالية» وكل الوزارات، عليها وضع خطة متكاملة مع بعضها بالاشتراك مع اتحادات المستثمرين والقطاع الخاص ولجنة السياحة والطيران في مجلس النواب؛ للخروج من أزمة السياحة.



ما سبب تأخير انعقاد المجلس الأعلى للسياحة برئاسة السيسي؟

إجابة هذا السؤال «مش عندي»، هذا الأمر يحتاج قرارًا رئاسيًا، ووزير السياحة بشكل رئيسي تتبعه هيئة التنشيط، ومعنى ذلك أنه هو المسئول الأول عن خطط الدعاية والتسويق التي تتم في الخارج لمصر، وهو الجهة الرقابية على مستوى الخدمة المقدمة في الفنادق ومستويات الخدمة والأعمال الموجودة في القطاع وهو الذي يصدر التراخيص لكل المنشآت السياحية هذا دوره الرئيسي.



ما رأيك في الحملة الدعائية التي تقوم بها شركة «جي دبليو تي»؟

في مجلس النواب لم نحظى بعرض تفصيلي بخطة شركة «جي دبليو تي» التسويقية لمصر، وعند الاجتماع بالمستثمرين في المجلس، أبدى معظم المستثمرين تحفظاتهم عن الشركة، وطريقة ترويجها لمصر، ومن ضمن الملفات المستهدفة في دور الانعقاد بالمجلس متابعة ملف «جي دبليو تي»، لنرى طريقة تسويقهم لمصر على المستوى المطلوب أم لا.



ما رأيك في تشكيل لجنة مكونة من فردين من منظمة السياحة العالمية لتقييم أداء شركة «جي دبليو تي»؟

لا نعلم حيثيات اختيار شركة «جي دبليو تي» للترويج لمصر حتى نعلم حيثيات اختيار عضوين من منظمة السياحة العالمية؛ لتقيم أداء الشركة، والتقييم في النهاية معني للجنة السياحة والطيران في مجلس النواب، وليس لنا علاقة بأي تقييمات خارجية، والأقدر بالتقييم المستثمرون السياحيون، و«مش أي اتنين أجيبهم من أي مكان هما اللي هيقيموا لنا أداء جي دبليو تي».



ما دور اللجنة في الإشراف على نفقات وزارتي السياحة والطيران؟

أي تشكيك في النفقات أو غيره، نقوم بدراسته وطرحه في جلسات مجلس النواب، وسؤال وزير السياحة عنه.



هل لجنة السياحة والطيران تعطي إرشادات لوزارة السياحة لتطبيقها؟

لجنة السياحة والطيران في مجلس النواب دورها رقابي وتشريعي، ودورنا أن نستمع لرؤية المستثمرين ومن لهم خبرة في القطاع، بالإضافة للاستماع لرؤية الحكومة، وحينها نصدر توصيات بعد تجميع الآراء، ونصدر وجه نظر اللجنة.



ما رأيك في دعم الطيران الشارتر؟

أنا معترض على المنظومة القديمة، وأرى أن فيها إهدار للمال العام بدون نتيجة وحاليًا توجد منظومة تحديث جديدة، الوزير أقرها وسأقوم بالإطلاع على تفاصيلها.



كيف تقيم أداء هيئة تنشيط السياحة؟

دور هيئة التنشيط ليس على المستوى المطلوب وهناك مكاتب خارجية تابعة للهيئة ولها دور إيجابي، ولكن هذا الأمر يكون بناء على كفاءة شخصية قد يتميز بها بعض الأشخاص، وفي المجمل لا يوجد سيستم احترافي في المكاتب الخارجية لتنشيط السياحة، وتوجد استثناءات إيجابية، لكن الأداء العام «غير مرض».



ما السمات التي لابد أن يتميز بها رئيس هيئة تنشيط السياحة؟

أولًا لابد أن يكون له خبرة في التسويق، ومصر مليئة بالكفاءات، ثانيًا أن يمتلك شخصية إبداعية، ويستطيع التعامل مع ممثلين السياحة في الدول الأجنبية، ثالثًا أن يصدر صورة محترمة لمصر.



ما رأيك في قانون القيمة المضافة؟

تطبيقه على القطاع السياحي حالياً صعب لأن القطاع يمر بظروف استثنائية وحضرت مع لجنة خطة الموازنة مناقشات القانون لفترة طويلة، واستطاعت اللجنة أن أصدر توصية في تقرير اللجنة بتأجيل تطبيق القانون على القطاع السياحي، ولكن حالياً يوجد سجال بين الحكومة والمستثمرين والبرلمان في مدى قانونية التطبيق والمباحثات«شغالة» حتى الآن.



ما دور اللجنة في مساعدة المستثمرين ورفع العبء عنهم في ما يخص ارتفاع أسعار فواتير الكهرباء؟

سنتحدث قريبًا جداً في لجنة السياحة والطيران عن هذا الموضوع؛ لأنه ظالم جدًا ولا يصح أن يتم تحصيل أموال من فنادق على خدمات لم يتم الاستفادة منها.



ما تقييمك للدورة السابقة في البرلمان والحالية؟

النسبة الأغلب في البرلمان، ومن ضمنهم أنا، تعتقد أن الأداء في دور الانعقاد الثاني سيكون أفضل من دور الانعقاد الأول؛ لأن أعضاء مجلس النواب اكتسبوا خبرة وتفهموا طريقة سير المجلس، وأعتقد أن التقييم لابد أن يبدأ من الدورة الحالية.



ما حقيقة الخلاف بين عمرو صدقي وسحر طلعت مصطفى في مجلس النواب؟

عمرو صدقي وسحر طلعت، شخصيتان محترمتان، وهما أكبر من أن توجد خلافات بينهما قد تعطلهم عن مصلحة البلد، ولا توجد خلافات شخصية بينهما، بالعكس في دور الانعقاد الحالي سنشهد تعاونًا كبيرًا جداً بين أعضاء لجنة السياحة والطيران في مجلس النواب.



ما الأسس التي تم طبقًا لها اختيار أعضاء لجنة السياحة والطيران بالنواب؟

اختيار اللجان هي حرية شخصية للنواب، وكل شخص يستطيع الانضمام للجنة التي يريدها، ولائحة البرلمان أعطته الحق في هذا، وأي لجنة داخل مجلس النواب لابد أن تكون مشكلة من تسعة أفراد، والعشرين عضوًا في لجنة السياحة والطيران، جميعهم وطنيون و يريدون مصلحة مصر، وأي خلاف يحدث في اللجان أو قاعة المجلس، يتم العودة بنعود للائحة الدستور للفصل في الأمر، فضلا عن وجود مستشارين قانونيين للفصل في الخلافات.



وماذا عن المال السياسي في البرلمان؟

لا يوجد مال سياسي في مجلس النواب.



ماذا عن الملف الروسي في مجلس النواب وحقيقة ابتزاز موسكو لمصر؟

نحن في مصر نعطي الأمور أكبر من حجمها، و«عايشين» في جو المؤامرات، فلا نستطيع أن نقول إن روسيا تبتز مصر في الوقت الذي تجري فيه مناورات عسكرية  يطلق عليها اسم «حماة الصداقة»، أما في الجزء الاقتصادي، فإن القاهرة تقترض من موسكو؛ لإنشاء محطة نووية، فضلًا عن استيراد القمح، والعلاقة بين البلدين طبيعية، فمن غير المقبول أن نترك كل هذا، و«نمسك» في السياحة الروسية، كما أنه لا يمكن إنكار أن روسيا فقدت مواطنين كثر على متن «الطائرة المنكوبة»، ولو حدث هذا لمصر، كان رد فعلنا سيكون أقوى.



ما العامل الرئيسي لعودة السياحة الروسية من جديد وبشكل سريع؟

لابد من استيفاء الإجراءات الأمنية، وأن نتحلى بالشفافية والوضوح.



هل ترى أن شركة فالكون مؤهلة لتأمين المطارات؟

أنا لم أرى حتى الآن طريقة عمل هذه الشركة التي تساهم فيها الدولة بشكل مباشر على حد علمي.