ads
ads

تعرف على الأمور الواجب اتباعها لمن أراد ذبح الأضحية

الدكتور شوقي علام  مفتي الجمهورية
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية
أحمد بركة

في إطار استعدادات المصريين لعيد الأضحى، ورد إلى دار الإفتاء المصرية سؤال من أحد المواطنين، مفاده: "هل يجب على من يريد أن يذبح أضحية أن يمتنع عن الأمور المحرمة على الحاج من قص الشعر والظفر ونحوه؟.


وكان نص جواب دار الإفتاء كالتالى: روى الجماعة، إلا البخارى عن أم سلمة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: " إذا رأيتم هلال ذى الحجة وأراد أحدكم أن يضحى فليمسك عن شعره وأظفاره " وفى رواية لمسلم " من كان له ذبح - بكسر الذال - يذبحه فإذا أهلَّ هلال ذى الحجة فلا يأخذن من شعره وأظفاره حتى يضحى ".


تتلخص أقوال العلماء فى قص الشعر والظفر لمن أراد أن يضحى فيما يأتى:

1- قال الشافعى: إنه مكروه كراهة تنزيه، أى لا عقاب فيه، وذلك بناء على الحديث المذكور، حيث حمل النهى فيه على الكراهة لا على الحرمة، ويؤكده حديث عائشة الذى رواه الجماعة أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يبعث بهدية من المدينة ولا يجتنب شيئا مما يجتنبه المحرم.

2- وقال أحمد بن حنبل وبعض أصحاب الشافعى: إنه حرام، حيث حملوا النهى فى الحديث على التحريم، لكن ماذا يفعلون بحديث عائشة المذكور؟ 

3- وقال أبو حنيفة: لا يكره الحلق والتقصير، لكن الحديث يرد عليه.

4- أما الإمام مالك: فرُوى عنه القول بعدم الكراهة كما قال أبو حنيفة، وروى عنه قول بالحرمة فى التطوع دون الواجب.


يؤخذ من مجموع هذه الأقوال أن قَصَّ الشعر أو الظفر لمن يريد أن يضحى ليس حراما عند جمهور الفقهاء، فهو إما مباحًا وإما مكروهًا عندهم، ولا يجوز التعصب لرأي فقهي، وبخاصة إذا كان الجمهور لا يقول به.