رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

كيف تغير عملية الولادة عظام الإناث؟

الولادة
الولادة

وجدت دراسة جديدة أن تركيزات الكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور أقل في عظام الإناث اللاتي ولدن، حيث أفادت الدراسة بأن الولادة تغير عظام الإناث بطريقة لم تكن معروفة من قبل.

ومن خلال تحليل إناث القرود، تم إلقاء ضوءًا جديدًا على كيف يمكن للولادة أن تغير الجسم بشكل دائم.

على وجه التحديد، وجد الباحثون أن تركيزات الكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور أقل في عظام الإناث اللواتي ولدن.

وترتبط هذه التغييرات بالولادة نفسها والرضاعة الطبيعية.

وقالت باولا سيريتو، التي قادت البحث كطالبة دكتوراه في قسم الأنثروبولوجيا وكلية طب الأسنان بجامعة نيويورك (NYU): "تقدم نتائجنا دليلًا إضافيًا على التأثير العميق للتكاثر على الكائن الأنثوي، مما يدل أيضًا على أن الهيكل العظمي ليس عضوًا ثابتًا، ولكنه عضو ديناميكي يتغير مع أحداث الحياة ".

وحذر الباحثون من أنه بينما تظهر دراسات أخرى أن الكالسيوم والفوسفور ضروريان لقوة عظام الإناث المثلى، فإن النتائج الجديدة لا تعالج الآثار الصحية العامة لأي من الرئيسيات أو البشر.

بدلًا من ذلك، يقولون إن العمل يسلط الضوء على الطبيعة الديناميكية لعظامنا.

وأضافت عالمة الأنثروبولوجيا بجامعة نيويورك شارا بيلي، أحد مؤلفي الدراسة: "إن العظم ليس جزءًا ثابتًا وميتًا من الهيكل العظمي"، وتابعت "إنها تتكيف باستمرار وتستجيب للعمليات الفسيولوجية."

يقول الباحثون أنه على الرغم من أنه ثبت منذ فترة طويلة أن انقطاع الطمث يمكن أن يكون له تأثير على عظام الإناث، إلا أنه كان أقل وضوحًا بشأن كيفية تأثير أحداث دورة الحياة السابقة، مثل التكاثر، على تكوين الهيكل العظمي.

لمعالجة هذا الأمر، قاموا بدراسة ثمانية عظام في الفخذ، وذلك نظرًا لأن هذا الجانب من الهيكل العظمي يتغير بمرور الوقت ويترك علامات بيولوجية لهذه التغييرات، فهو جزء مثالي من الجسم لفحصه، مما يسمح للعلماء بمراقبة التغييرات طوال الحياة.

استخدم العلماء تقنية شائعة الاستخدام لقياس التركيب الكيميائي لعينات الأنسجة لحساب التغيرات في تركيزات الكالسيوم والفوسفور والأكسجين والمغنيسيوم والصوديوم في عظام الرئيسيات.

نتائج الدراسة 

وأظهرت النتائج اختلاف تراكيز بعض هذه العناصر في الإناث اللواتي ولدن مقارنة بالذكور وكذلك الإناث اللواتي لم يلدن.

على وجه التحديد، في الإناث اللواتي ولدن، كان الكالسيوم والفوسفور أقل في العظام التي تشكلت أثناء الأحداث التناسلية.

تشير الدراسة إلى أن هناك أيضًا انخفاض كبير في تركيز المغنيسيوم أثناء الرضاعة الطبيعية لهذه الرئيسيات للرضع.

وقال البروفيسور سيريتو: "يظهر بحثنا أنه حتى قبل توقف الخصوبة، يستجيب الهيكل العظمي ديناميكيًا للتغيرات في الحالة الإنجابية.

"علاوة على ذلك، تؤكد هذه النتائج على التأثير الكبير للولادة على الكائن الأنثوي - بكل بساطة، الدليل على التكاثر" مكتوب في العظام "مدى الحياة."