رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

أفلام «الأوف سيزون».. لم ينجح أحد

أفلام الأوف سيزون..
أفلام الأوف سيزون.. لم ينجح أحد

عمرو الكاشف: أبطالها لا يمكنهم تحمل مسئولية عمل بمفردهم
 

شهدت دور العرض السينمائية، طرح عدة أفلام جديدة، وهي:«خطة مازنجر، والدعوة عامة، وتسليم أهالي»، لكنها لم تحقق الإيرادات المنتظرة، مقارنة بالأفلام التي طرحت قبلها بفترة، والتي كان من بينها: «كيرة والجن، وبحبك، وعمهم».

وعلى الرغم من أن الثلاثة أفلام الأولى، كانت لنجوم كبار ولهم شعبية واسعة؛ فـ «خطة مازنجر» بطولة ياسمين رئيس وحمدي الميرغني، و«الدعوة عامة» لـ أحمد الفيشاوي ومحمد عبد الرحمن «توتا»، و«تسليم أهالي» لـ«دنيا سمير غانم»، إلا أن الإيرادات جاءت صادمة ومحبطة لصناع هذه الأفلام بشكل كبير.

وتوقفت إيرادات «خطة مازنجر» عند المليون جنيه فقط، منذ طرحه قبل أكثر من أسبوعين، بينما حقق «الدعوة عامة» مليون ونصف المليون جنيه.

أما «تسليم أهالي»؛ فـحقق حوالي 25 مليون جنيه، وعلى الرغم من أن الرقم يعد مرتفعًا مقارنة بالفيلمين السابقين، لكنه ما زال قليلًا، لا سيما أنه لـ«سوبر ستار» بحجم دنيا سمير غانم وهشام ماجد.

ماجدة خير الله: النجومية صعبة.. وتوقيت العرض لم يكن في صالح الأفلام

من جانبه، قال الناقد الفني عمرو الكاشف لـ«النبأ»، إن أبطال هذه الأفلام لم يصلوا، حتى الآن، إلى المرحلة التي تجعلهم قادرين على تحمل بطولة عمل ما بمفردهم.

وتابع أن كل من «توتا» و«حمدي الميرغني»، على الرغم من خفة دمهما وجماهيريتهما وموهبتهما، إلا أنهما يحتاجان إلى أن يكونا مع مجموعة من النجوم، لنضمن نجاح الفيلم، وليس وحدهما.

كما أشار «الكاشف» إلى أن هناك نجومًا استطاعوا أن يصلوا إلى مرحلة نضج وتألق كافية، تمكنهم من أن يكونوا هم الأبطال، أمثال «أحمد عز، وكريم عبد العزيز، وتامر حسني، وياسمين عبد العزيز، وأحمد السقا، ومنى زكي، ومحمد هنيدي، ونيللي كريم»، وغيرهم، مؤكدًا على أن مجرد أسماء وصور هؤلاء الممثلين، على أفيش أي عمل فني، تشجع الجمهور على دخول السينما، لمشاهدته.

في سياق متصل، أوضحت الناقدة ماجدة خير الله لـ«النبأ»، أن التوقيت الذي عرضت فيه هذه الأفلام، لم يكن في صالحها، وأن أغلب الجمهور بدأ في الاستعداد للموسم الدراسي، وليس دخول السينمات ومشاهدة الأفلام.

ولفتت إلى أنه ليس من العدل المقارنة بين إيرادات أفلام طرحت في «الأوف سيزون»، وأفلام غيرها طرحت في موسم ضخم مثل «عيد الأضحى».

ونوهت «خير الله» أن النجومية صعبة، وأنه، في الكثير من الأحيان، يكون الممثل موهوبًا، لكنه لا يلقى قبولًا كـ«نجم» لدى الجمهور، مشددة على ضرورة أن يراجع أبطال هذه الأفلام وصناعها  أخطاءهم بشكل عام، لعدم الوقوع فيها مرة ثانية.