رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

رئيس الوزراء يفتتح وحدتي الرنين المغناطيسي وقسطرة القلب بمستشفى العلمين النموذجي

الدكتور مصطفي مدبولي
الدكتور مصطفي مدبولي

رئيس مجلس الوزراء: مستشفى العلمين النموذجي حظيت باهتمام كبير

افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الخميس، وحدتي الرنين المغناطيسي وقسطرة القلب والقسطرة التداخلية بمستشفى العلمين النموذجي بمدينة العلمين بمحافظة مطروح؛ كما تفقد الأقسام العلاجية والجراحية بالمستشفى، للاطمئنان على مستوى الخدمة المقدمة للمرضى.
ورافق رئيس الوزراء، خلال الزيارة، الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، وعدد من قيادات وزارة الصحة ومحافظة مطروح.

وفور وصوله إلى المستشفى، أكد رئيس مجلس الوزراء أن مستشفى العلمين النموذجي من المشروعات العديدة التي حظيت باهتمام كبير، حيث تم إجراء تطوير شامل للمستشفى؛ نظرا لأهميتها كصرح طبيّ يقدم الرعاية الصحية المتكاملة لقاطني وزائري محافظة مطروح، وكذا العاملين بمختلف المشروعات التنموية والخدمية بالمنطقة الساحلية على مدار الـ 24 ساعة؛ بسبب موقعه الجغرافي المتميز بالكيلو 107 طريق "إسكندرية – مطروح" الساحلي، وقربه من الطرق الساحلية، إلى جانب زيادة أعداد المصطافين بالمنطقة الساحلية خلال فصل الصيف. 

وعقب ذلك، توجه الدكتور مصطفى مدبولي لافتتاح وحدة الرنين المغناطيسي الجديدة، التي تم إمدادها بأكبر وأسرع أجهزة الرنين مؤخرا؛ حيث استمع لشرح من الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، حول هذه الوحدة الطبية الجديدة التي يتوافر بها جهاز ١.٥ تسلا، وهو عبارة عن جهاز ذي فتحة كبيرة قطرها ٧٠سم لتصوير الأوزان الكبيرة؛ مشيرا إلى أن الجهاز يتحمل مريضا يصل وزنه إلى 250 كجم، ويتميز الجهاز بتقنية الـ "short magnetic"؛ والتي تُمكّن القائمين على الوحدة من إجراء فحوصات عديدة للمرضى، فضلا عن أن الرأس خارج الجهاز وهو ما يُقلل من "فوبيا" الرنين لدى بعض المرضى، كما أن الجهاز يعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة الصورة وسرعة الفحص.

وخلال ذلك، استمع الدكتور مصطفى مدبولي لشرح من وزير الصحة والسكان حول أول حالة استفادت من خدمات وحدة الرنين المغناطيسي، مؤكدا دقة الفحوصات التي يقوم بها الجهاز في تقديم نتائج جيدة للمرضى تساعد في تشخيص الحالات المرضية؛ تمهيدا لتلقي العلاج المناسب.

ثم افتتح رئيس الوزراء وحدة قسطرة القلب والقسطرة التداخلية بالمستشفى، التي تم تشغيلها مؤخرا بعد إمدادها مؤخرا بأحدث أجهزة القسطرة في العالم؛ وقال الدكتور خالد عبد الغفار: يتميز الجهاز الجديد باحتوائه على أحدث التقنيات المساعدة في التشخيص الدقيق، كما أنه مزود بتقنيات متقدمة مثل stent bost، و3D، وجودة فحص متقدمة مع أقل نسبة أشعة للمريض، كما يتمتع بالقدرة على تقديم أسرع خدمة لإنقاذ حياة المرضى؛ حيث يستخدم في علاج الحالات المتقدمة في أمراض القلب، إلى جانب قدرته الفائقة على استخدامات قسطرة المخ، والشرايين الطرفية، بجانب التعامل مع الجلطات القلبية والمُخية وحقن الأورام، إضافة إلى التعامل مع الجلطات الحادة بالقلب، مضيفا أن الجهاز يمكنه عمل قسطرة للمريض حتى وزن 275 كجم.

وخلال تواجده بالمستشفى، حرص الدكتور مصطفى مدبولي على تفقد مختلف أقسام المستشفى؛ للاطمئنان على انتظام الفرق الطبية في تقديم الخدمات العلاجية المختلفة للمرضى بمستوى عال من الكفاءة والتفاني، فضلًا عن الاطمئنان على توافر كافة المستلزمات الطبية بما يضمن تقديم أفضل أوجه الرعاية للمترددين على المستشفى.

وفي هذا الإطار، تفقد رئيس الوزراء ومرافقوه الأقسام المختلفة بالمستشفى والتي تضم تخصصات: الاستقبال والطوارئ، وباطنة عامة، وأطفال، وكلى صناعي، وتخدير، والقلب والأوعية الدموية، والعناية المركزة، والرمد، والنساء والتوليد، بالإضافة إلى الجراحة العامة وجراحة القلب والصدر، وجراحة العظام، وجراحة مخ وأعصاب، وجراحة التجميل، وجراحة وجه وفكين، والباثولوجي، كما تفقد الدكتور مصطفى مدبولي غرفة الملاحظة بالمستشفى والمُزوّدة بأحدث الأجهزة والتقنيات لمتابعة حالات المرضى أولا بأول، لإجراء بعض التدخلات الطبية اللازمة.

وفي الوقت نفسه، تفقد رئيس الوزراء ومرافقوه وحدة الأشعة المقطعية المتنقلة، التابعة لقطاع الرعاية العلاجية والعاجلة بوزارة الصحة والسكان، حيث أوضح الدكتور حازم الفيل، رئيس قطاع الطب العلاجي، أن الوحدة يتوافر بها أجهزة متطورة لتغطية محافظة مطروح والمناطق الساحلية، ولا سيما خلال فترة المصايف والإجازات، وذلك ضمن خطة التأمين الطبي لصيف ٢٠٢٢، موضحا أنه تم تدريب عدد كبير من فنيي الأشعة من خلال العديد من الدورات التدريبية في إطار رفع كفاءتهم للقيام بتقديم الخدمات للمرضى بأعلى مستوى من الأداء والجودة، وأثنى الدكتور مصطفى مدبولي على هذه الخدمة الطبية المتنقلة المتطورة، والتي تقدم خدماتها للمترددين على المنطقة الساحلية بالكامل.

من جانبه، أوضح الدكتور شريف الملواني، مدير المستشفى، أن المساحة الإجمالية لمستشفى العلمين النموذجي تبلغ 23 ألفا و597 مترا، تشغل مساحة المباني منها نحو 3708 م، مشيرا إلى أن المستشفى يعمل بطاقة استيعابية تبلغ 97 سريرا، موزعة على أقسام الطوارئ، والرعاية المركزة والمتوسطة، وأقسام الداخلي، ورعاية القلب، بالإضافة إلى 5 غرف للعمليات الجراحية، و10 حضانات، و9 ماكينات للغسيل الكلوي، كما تناول مدير المستشفى معدلات التشغيل للعيادات الخارجية، والاستقبال والطوارئ، والقسم الداخلي، إضافة إلى العناية المركزة، والعمليات، والحضانات، والأشعة، والمعمل، والغسيل الكلوي.

وفي ختام جولته، توجه رئيس الوزراء بالشكر للأطباء وطاقم التمريض وجميع القائمين على العمل في مستشفى العلمين النموذجي، مشيدا بكفاءتهم وتفانيهم في أداء مختلف الخدمات اللازمة للمرضى، موجها في هذا الإطار بضرورة الحرص على توافر مخزون كاف من الأدوية والمستلزمات الطبية والجراحية، بالإضافة إلى توافر أكياس الدم والبلازما من مختلف الفصائل ببنك الدم في المستشفى، مع مراعاة استمرار إجراء الصيانة الدورية اللازمة للمنشآت الطبية بالمستشفى وكافة أجهزتها؛ للعمل على استدامتها وتقديم أفضل رعاية طبية ممكنة للمترددين عليها.