رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بسبب خلافات مع زوجته.. عامل ينهي حياته داخل مول تجاري بكرداسة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أنهى عامل بأحد المعارض الكائنة داخل مول تجاري على طريق بنطاق مركز كرداسة شمال محافظة الجيزة,حياته بسبب مروره بأزمة نفسية سيئة لوجود خلافات مع زوجته مما دفعه لتطليقها, وتحرر محضر بالواقعة وباشرى النيابة العامة التحقيق.

 

العثور على جثة عامل داخل مخزن معرض داخل مول تجاري 

 

تلقى اللواء هشام أبو النصر مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة, إخطارا من مركز شرطة كرداسة,يفيد بالعثور على جثة عامل بمخزن معرض  داخل مول تجاري على طريق بدائرة مركز شرطة كرداسة.

أنتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الوقعة وتبين العثور على جثة عامل مفارقا الحياة,وبينت التحريات أن المجني عليه تخلص من حياته لمروره بأزمة نفسية سيئة بسبب خلافات مع زوجته مما دفعه لتطليقها,

 

تم نقل الجثة إلى المشرحة بناءا على قرار من النيابة العامة, التى انتقلت لمكان الواقعة لمعاينة الجثة في مكان الحاث, وتم وضعها تحت تصرف النيابة العامة,وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

رأي الشرع في وقائع الإنتحار

أكدت دار الإفتاء، إن ‏الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين.

وشددت دار الإفتاء، على أن الانتحار حرامٌ شرعًا؛ لما ثبت في كتاب الله، وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وإجماع المسلمين؛ قال الله تعالى: «وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا» (النساء: 29)، وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.


وأكدت أن المنتحر واقع في كبيرة من عظائم الذنوب، إلا أنه لا يخرج بذلك عن الملَّة، بل يظل على إسلامه، ويصلَّى على المنتحر ويغسَّل ويكفَّن ويدفن في مقابر المسلمين؛ قال شمس الدين الرملي في "نهاية المحتاج" (2/ 441): [(وغسله) أي الميت «وتكفينه والصلاة عليه» وحمله «ودفنه فروض كفاية» إجماعًا؛ للأمر به في الأخبار الصحيحة، سواء في ذلك قاتلُ نفسِهِ وغيرُه.