رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

نقابة المهندسين: لغة الحوار مع الدولة هي المحرك نحو الصالح العام للمواطن

نقيب المهندسين طارق
نقيب المهندسين طارق النبراوي

أكد المجلس الأعلى لنقابة المهندسين، احترامه وتقديره الكامل لكافة مؤسسات الدولة ووزاراتها، مشيرًا إلى أن لغة الحوار والتشاور المستمر بين النقابة ومؤسسات الدولة  في القضايا الهندسية المختلفة وقضايا المهنة في إطار من التعاون والتكامل التام نحو بناء الجمهورية الجديدة التي دشنها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ستظل دومًا هي المحرك نحو تحقيق الصالح العام للوطن.

كما أكد المجلس الأعلى على الاحترام الكامل لكافة القوانين واللوائح الخاصة بمنظومة التعليم العالي وكذلك قانون نقابة المهندسين رقم 66 لسنة 1974 والمنظم لقواعد واشتراطات القيد بالنقابة.


وشدد المجلس الاعلى لنقابة المهندسين على أن محور التعليم الهندسي، وضبط اعداد الخريجين بتخصصاتهم المختلفة على رأس أولويات محاور العمل، ويتم من خلال بيانات سليمة وإحصاءات تحليلية معتمدة واستراتيجية زمنية ترتبط بالوضع القائم والاحتياجات المستقبلية بما يشمل من تخصصات جديدة، ومستحدثة وبينية وتوجيه البرامج الجديدة نحو احتياجات سوق العمل البشرية والمعرفية والمهارية تحت مظلة مؤسسات الدولة ورؤية القيادة السياسية وبالتشارك مع المؤسسات، وأصحاب الأعمال داخل وخارج مصر حتى نستطيع تقديم رؤية متكاملة قابلة للتطبيق وتتوافق مع رؤية جميع الاطراف ذات الصلة في ملفات التعليم الهندسي والتدريب والتوظيف ومزاولة المهنة.


وأشار المجلس إلى أنه يثمن الخطوة التي قامت بها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من إنشاء "مرصد سوق العمل" بالمشاركة مع العديد من المؤسسات الوطنية والدولية في مختلف التخصصات، وهو يأتي خطوة جيدة في ربط اعداد المقبولين بالكليات والبرامج الهندسية باحتياجات واتجاهات قوى سوق العمل.


وأكد المجلس الأعلى للنقابة، أن لجنة التعليم الهندسي طبقا لقانون النقابة ولائحته التنفيذية هي المنوطة بتولي ملف التعليم الهندسي من خلال إصدار توصياتها وعرضها على المجلس الأعلى للنقابة لاتخاذ القرارات والإجراءات التنفيذية.