رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

فتاوى مهمة بشأن صنع عرائس الأطفال

حكم صنع عرائس الأطفال
حكم صنع عرائس الأطفال

“ماحكم صنع العرائس للعب؟”..سؤال ورد لدار الإفتاء المصرية عبر بث مباشر بتطبيق "الفيسبوك"

أجاب الشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ‘ن سؤال فحواه:“ماحكم صنع العرائس للعب؟ قائلًا،إنه جائز ولا مانع فيه، فكانت السيدة عائشة رضي الله عنها تصنع العرائس من القطن وتلعب بها وهي صغيرة كما أنها عادة متوارثة من العرب.

في نفس السياق، أفتى مجمع البحوث الإسلامية، بأن الدًّمى والمشغولات التى يلعب بها الأطفال والتى تكون على شكل عرائس أو حيوانات؛ لا حرج فى عملها وبيعها أو الاحتفاظ بها؛ فقد أقرها النبى -صلى الله عليه وسلم-، وذلك فى أحاديث كثيرة منها ما رواه البخارى فى صحيحه عن عائشة رضى الله عنها قالت: "كنت ألعب بالبنات عند النبى صلى الله صلى الله عليه وسلم، وكان لى صواحب يلعبن معى، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل يتقمعن منه، فيسربهن إلى (أى يرسلهن إلى) فيلعبن معى".

جاء ذلك ردا على سؤال ورد للمجمع: "ما حكم عمل أنتيكات والمشغولات التى توضع فى سبوع المولود والتى تكون مجسم لطفل أو عروسة أو حيوان صغير".

واستشهد المجمع أيضا بما رواه أبو داود فى سننه والنسائى فى السنن الكبرى من حديث عائشة رضى الله عنها قالت: "قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أو خيبر، وفى سهوتها ستر فهبت ريح، فكشفت ناحية الستر عن بناتى، ورأى بينهن فرسًا له جناحان من رقاع، فقال: "ما هذا الذى أرى وسطهن؟ "، قالت: فرس. قال: ما هذا الذى عليه؟ قالت: جناحان، وقال: "فرس له جناحان؟ " قالت: أما سمعت أن لسليمان خيلًا لها أجنحة؟ قالت: فضحك حتى رأيت نواجذه".

وكذلك ما جاء فى الصحيحين عن الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ، قالت: "أرسل النبى صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار: "من أصبح مفطرا، فليتم بقية يومه ومن أصبح صائما، فليصم"، قالت: فكنا نصومه بعد، وَنُصَوِّمُ صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار"

صنع العرائس للعب

وكانت هذه العرائس تصنع قديمًا من العهن والرقاع والخرق، لكن الرخصة كما هى فيما يصنع اليوم من البلاستيك أو غيره مما استحدث عملها به فى زماننا؛ إذ الحكم واحد والرخصة ثابتة كذلك على الراجح من أقوال العلماء المعاصرين، مع إمكان استبدال ذلك بما لا يكون على صورة ذوات الأرواح كالسيارات ونحو ذلك.