رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بالصورة.. العثور على جثة فتاة عشرينية داخل سيارة في حدائق الأهرام

العثور على جثة فتاة
العثور على جثة فتاة عشرينية داخل سيارة بحدائق الاهرام

شهدت مدينة حدائق الأهرام التابعة لدائرة قسم شرطة الهرم، واقعة أثارت ذعر وغضب الأهالي، حيث عثر أهالى حدائق الأهرام على جثة فتاة عشرينية داخل سيارة فيرنا رصاصة أمام إحدى محال توريدات الادوات الكهربائية في حالة تعفن.

رائحة كريهة داخل سيارة

وأبلغ أهالي البوابة الثانية بمنطقة حدائق الأهرام، العميد أحمد الدسوقي مأمور قسم الهرم، بوجود سيارة “فيرنا” رصاصية اللون أمام محل للتوريدات والإضاءة الحديثة، تنبعث منها رائحة كريهة، وأن السيارة لم تتحرك من مكانها منذ يومين.

جثة فتاة عشرينية

على الفور توجه رجال الشرطة إلى منطقة حدائق الأهرام، وتبين أن السيارة مغلقة من الداخل، ومغطى زجاجها بشمسيات تحجب الرؤية، وعليه تم استئذان النيابة العامة لفتحها، وبمجرد كسرها تبين أن داخلها جثة فتاة عشرينية بالمقعد المجاور للسائق، ترتدي ملابسها كاملة، وعثر على مصوغات ذهبية وهواتف محمولة ومبالغ مالية ومتعلقات شخصية بحوزتها.

تحريات المباحث

كلف اللواء عبد العزيز سليم مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن الجيزة، العقيد محمد الصغير، للانتقال لمحل البلاغ بمنطقة حدائق الأهرام، وبأجراء التحريات اللازمة والفحص، تبين أن الفتاة العشرينية ليست من سكان المنطقة، وأن السيارة تم وضعها في مكان العثور عليها منذ يومين، وتم تكليف فريق البحث لإيجاد شاهد رؤية للسيارة أثناء دخولها المنطقة، ورجحت التحريات أن تكون الوفاة نتيجة تعاطي المخدرات، والاختناق نتيجة غلق الأبواب من الداخل، لعدم وجود إصابات بالجثة.

تفريغ الكاميرات

وبعرض الأمر على النيابة العامة كلفت رجال المباحث بإجراء التحريات حول الواقعة وظروفها وملابساتها وصولًا لحقيقتها، وانتداب الطب الشرعى لتشريح جثمان الفتاة العشرينية، لبيان ما بها من إصابات، وسبب وكيفية حدوثها، والتصريح بدفن الجثمان، كما كلفت النيابة العامة وحدة مباحث قسم شرطة حلوان بالانتقال إلى مكان حدوث الواقعة وبيان ما إذا كانت توجد ثمة كاميرات سجلت دخول السيارة إلى منطقة حدائق الأهرام وتفريغها، وكذا نشر بيانات الجثة للتعرف على هويتها.

الطب الشرعى

وقالت مصادر أمنية، إن أسباب الوفاة سيحسمها تقرير الطب الشرعي، فهو التقرير الفني الذي يوضح سبب الوفاة من خلال التحاليل والفحوصات الطبية، وأن جهات التحقيق تنتظر نتائج تقرير الصفة التشريحية حتى يتسنى لها استكمال الإجراءات القانونية.