رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

محافظ البحر الأحمر يفتتح مستشفى الحميات بالغردقة بعد تجديدها

أكد اللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر، أن المنظومة الصحية بالمحافظة تشهد تطورا كبيرا فى المنشآت الطبية والرعاية الصحية وتوفير الأجهزة والمعدات الطبية والعنصر البشرى من الأطباء واطقم التمريض والفنيين.
 جاء ذلك خلال افتتاح محافظ البحرالأحمر اليوم الأحد، لمستشفى حميات الغردقة بعد أعمال التطوير والإحلال والتجديد التى شهدتها المستشفى بكلفة بلغت 135 مليونا، وبمساحة 4 آلاف متر، مشيرا إلى أن الكلفة الإنشائية بلغت 85 مليون جنيه، بينما بلغت كلفة الأجهزة الطبية والمعدات 50 مليونا.

وأضاف أن المستشفى يضم 53 سريرا داخليا، و10 أجهزة عناية مركزة، و5 وحدات للغسيل الكلوى ووحدة مناظير للجهاز الهضمى ووحدة للعلاج الطبيعى و6 معامل تحاليل.

وأشار محافظ البحر الأحمر، إلى أنه سيتم الانتهاء من تطوير مستشفى الغردقة العام قريبا، موضحا أن المحافظة بصدد انشاء مستشفى الغردقة الدولى حيث تم إختيار موقعها بجنوب الغردقة.

أعلنت مديرية الشئون الصحية بمحافظة البحر الأحمر، عن تطبيق خدمة الطب الاتصال بالمحافظة،  ليساهم ذلك في تقليص نسبة الإحالات الطبية للمرضى بين المستشفيات، وذلك بعد تطبيق الخدمة في المستشفى العام بالغردقة ومستشفى الحميات بالغردقة، ومستشفى سفاجا و مستشفى رأس غارب.

وأكد الدكتور إسماعيل العربي، أنه حاليًا تم دخول  مستشفى القصير للمنظومة، وكما وجارى تفعيل مستشفى الشلاتين ليتم استكمال المنظومة بجميع مدن المحافظة.
وأوضح مدير مديرية الصحة بالبحر الأحمر، أن الخدمة التي أطلقت في المستشفيات، مكّنت المريض من تلقي استشارات من الأطباء المختصين عن بعد وتشخيصه من مكان إقامته دون الحاجة للانتقال، وتكبُّد معانات التنقل من أجل الحصول على الخدمة.

وأضاف أن خدمة الطب الاتصالي، تقديم الخدمة الاستشارات الطبية للمرضى وكيفية العلاج عن طريق منظومة إلكترونية تعتمد التواصل بالصوت والصورة بشكل مباشر، والكشف على المريض باستخدام الأجهزة المخصصة لذلك، وربطها بأنظمة الرعاية الصحية عن بعد، والتي أسهمت بتعزيز وتسهيل تقديم الرعاية الصحية الرقمية في المحافظة.
وأشار مدير مديرية البحر الأحمر، إلي أنه  يتم ربط المريض بالمختص عبر هذه التقنية دون الحاجة إلى نقل أو تحويله إلى مستشفى آخر والحصول على الرأي الطبي في الوقت المناسب، ما مكّن الأطباء من متابعة الحالات الحرجة والطارئة بشكل مستمر، وذلك من خلال نقل حالة المريض بالصوت والصورة عبر هذه التقنية ومشاهدة القراءات والتحاليل والأشعة والعلامات الحيوية الأخرى والتي من خلالها تُساعد المختصين على تقديم الخطة العلاجية بجودة عالية في موقعه، مما أحدث تغييرًا إيجابي في المؤشرات الطبية.
 وتوفر مديرية الصحة بالبحر الأحمر، التخصصات المختلفة عن طريق القوافل الأسبوعية من خلال بروتوكولات التعاون مع جامعة الزقازيق وجامعة الازهر، كما إنه جارى عقد بروتوكول مع جامعة اسيوط ليتم توفير اكبر الاستشاريين للكشف على الحالات المرضية وتقديم افضل خدمة ممكنة.