رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

معركة «الإيرادات الوهمية» تفضح أفلام عيد الأضحى

معركة الإيرادات الوهمية
معركة الإيرادات الوهمية تفضح أفلام عيد الأضحى

 

تزامنًا مع كل موسم سينمائي، تشهد الساحة الفنية منافسة من نوع خاص، بين الأفلام المعروضة، على لقب الأعلى في الإيرادات على شباك التذاكر، خاصة أن الكثيرين يرون أن هذه الأرقام، هي المقياس الحقيقي لمدى نجاح الأفلام.

ووفقًا للأرقام المتداولة، فـإن المركز الأول كان من نصيب فيلم «كيرة والجن»، الذي حقق حوالي 88 مليون جنيه، منذ طرحه بدور العرض السينمائية، وفي المركز الثاني، جاء فيلم «بحبك» بـ35 مليون جنيه، بينما تذيل فيلم «عمهم» القائمة، مكتفيًا بـ30 مليون جنيه فقط.

لكن يبدو أن بعض هذه الأرقام ليست دقيقة، الأمر الذي كشفه فيلم «بحبك»، وأثار به حالة كبيرة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

القصة بدأت بعد طرح الفيلم في السينمات، وعقب مرور 3 أيام فقط، تم الإعلان عن أن إيراداته تجاوزت الـ55 مليون جنيه.

وبعدها بيومين، نشر الحساب الرسمي للفنان تامر حسني، عبر موقع الصور الشهير «انستجرام»، أن الإيرادات تخطت الـ100 مليون جنيه، وهو ما لم يصدقه الجمهور، ليخرج «نجم الجيل»، ويوضح أن هذا الرقم الأخير هو حصيلة الإيرادات عالميًا، لا سيما أن الفيلم معروض في الخارج.

من جانبه، قال الناقد الفني محمود قاسم لـ«النبأ»، إن هناك أفلام كثيرة، حققت أرقامًا قياسية، على مدار سنوات مختلفة، ومنها: «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، الذي عرض عام 1998، وفيلم «الخلية»، الذي عرض في 2017، وفيلم «هروب اضطراري»، الذي عرض في 2018.

وتابع أن منتجي الأفلام السينمائية ينفقون أموالًا طائلة في التعاقد مع نجم له قاعدة جماهيرية عريضة، وفي تنظيم العرض الخاص للفيلم، وفي تصوير البوستر والبرومو الدعائيين له، مشيرًا إلى أنهم يعلمون، جيدًا، أن كل هذه الأمور، من أهم عوامل جذب الجمهور لمشاهدة أي عمل جديد.

وأوضح أنه لا يوجد وسيلة يمكنها تحديد الإيرادات التي تحققها الأفلام بشكل مضبوط، لافتًا إلى أن كل جهة تخرج برقم مختلف عن الجهة الأخرى، وأن هذا يتسبب في حالة التخبط والتوهان التي تصيب الجمهور.

في سياق متصل، كشف الناقد عمرو الكاشف لـ«النبأ»، عن أن تضارب الإيرادات، لا يؤثر على صناعة السينما، وأن غرفة صناعة السينما، هي المسئولة عن إعلان الأرقام الصحيحة، لكنها لا تفعل ذلك.

كما أشار إلى أن هناك عدة معايير تحدد درجة نجاح الفيلم؛ أبرزها: الإيرادات، بجانب رأي النقاد والجمهور، وأيضًا، مشاركة الفيلم في المهرجانات الفنية.

وأكمل حديثه قائلًا: إنه يجب وضع، في الحسبان، أيضًا، مواعيد طرح الأفلام، وعدد السينمات التي يعرض بها كل فيلم؛ موضحًا أنه لا يمكن مساواة الإيرادات بين فيلم عُرض للجمهور، قبل غيره بأسبوعين مثلًا، أو المقارنة بين فيلم طرح في دارين وآخر طرح في 20 دار عرض.

وأضاف «الكاشف»، أن بعض الأفلام تحقق إيرادات عالية، فقط لمجرد أن بطلها نجم محبوب ومشهور، مثل «تامر حسني، وأحمد عز، وكريم عبد العزيز»، وغيرهم، مؤكدًا على أن هناك علاقة قوية بين الطرفين.