رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

وزير الصحة يشهد توقيع بروتوكول تعاون لنقل تكنولوچيا تصنيع اللقاحات المضادة

توطين صناعة اللقاحات
توطين صناعة اللقاحات في مصر

شهد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، اليوم الخميس، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة، وشركة فايزر للمستحضرات الحيوية والدوائية، لبحث إمكانية توطين ونقل تكنولوجيا تصنيع اللقاحات المضادة لالتهابات «المكورات الرئوية».

حضر توقيع البروتوكول اللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد، والدكتور تامر عصام رئيس هيئة الدواء المصرية، وقيادات وزارة الصحة والسكان، و«باتريك بانش» القائم بأعمال السفير الأمريكي في مصر، وعدد من ممثلي شركة فايزر من الحضور والمنضمين عبر تقنية الـ«فيديو كونفراس».

توطين صناعة اللقاحات

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير أكد -خلال كلمته- اهتمام القيادة السياسية بنقل وتوطين تكنولوجيا تصنيع اللقاحات محليًا، كما أعرب عن تطلعه لدخول مذكرة التفاهم حيز التنفيذ بأسرع وقت لتصنيع لقاح «المكورات الرئوية».

وأوضح «عبدالغفار» أن الوزير لفت إلى أن تصنيع هذا اللقاح محليًا يمثل إضافة هامة للبرنامج المصري للتطعيمات التي توفرها الوزارة طبقًا للتوصيات العالمية، في إطار تحقيق أهداف الرعاية الصحية وفقًا لرؤية «مصر 2030».

وتابع «عبدالغفار» أن مذكرة التفاهم تشمل حزمة من الاستثمارات، يتم توجيهها بصورة رئيسية للبحث في إمكانية نقل وتوطين التكنولوجيا الخاصة بإنتاج المستحضرات الدوائية الحيوية المتطورة لشركة فايزر في مصر، من خلال النقل الكامل أو الجزئي للمهارات والتقنيات والمعرفة وأساليب التصنيع اللازمة لبناء القدرات لإنتاج لقاحات فعالة محليًا، مع تعزيز جهود مصر ودورها الرائد في مجال البحث العلمي. 

الاهتمام ببرامج الطب الوقائي 

ومن جانبه، أعرب الدكتور يسري نوار المدير العام لشركة فايزر مصر للمستحضرات الدوائية الحيوية، عن سعادته بهذه الشراكة الهامة مع وزارة الصحة والسكان، مضيفًا أن هذه الشراكة تؤكد التزام الشركة تجاه السوق المصري، وتعد انعكاسا لاهتمام الشركة ببرامج الطب الوقائي.

وقع البروتوكول الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان، ومن جانب الشركة الدكتور يسري نوار المديرالعام لشركة فايزر مصر للمستحضرات الدوائية الحيوية.

إلى ذلك عقد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان اجتماعه الأسبوعي، أمس الأربعاء، لمتابعة سير العمل بعدد من ملفات وزارة الصحة، من داخل مقر الوزارة بالحي الحكومي في العاصمة الإدارية الجديدة.

حضر الاجتماع قيادات الوزارة ورؤساء الهيئات، وكافة وكلاء الوزارة بالمحافظات، وذلك عبر تقنية الـ«فيديو كونفرانس»، في إطار الحرص على متابعة تقديم أفضل خدمات طبية للمرضى، وضمان الارتقاء بالصحة العامة، من خلال الوقوف على التحديات الخاصة بالمنظومة الصحية والعمل على حلها.

وخلال الاجتماع، وجه الوزير بالالتزام بالخطة الزمنية المحددة لتشكيل لجنة متخصصة لاشراف على وضع الدلائل الاسترشادية الطبية المصرية، وذلك عقب اطلاعه على التقارير الخاصة بالمشروع، والذي يستهدف إيجاد دلائل استرشادية موحدة لخطوات تشخيص وعلاج الأمراض، بما يتيح لصناع القرار والمتخصصين في الرعاية الصحية وكليات الطب، العمل وفقًا لتلك القواعد، بما يضمن تقديم خدمة طبية ذات معايير عالمية للمرضى.

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير وجه خلال الاجتماع بوضع خريطة صحية لكل محافظة على حدة، طبقًا للخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية، بما يضمن استدامة الارتقاء بالمنظومة الصحية ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وفقًا لمعايير هيئة الاعتماد والرقابة الصحية.