رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تفاصيل الاعتداء الجنسي على طفل في أسوان.. ووالدته تطالب بإعدام الجاني

محرر النبأ مع والدة
محرر النبأ مع والدة الضحية

شهد مركز إدفو شمال محافظة أسوان، واقعة اغتصاب وتعد جنسي مؤسفة، ارتكبها شاب عشريني، بحق تلميذ بالمرحلة الابتدائية، لم يتجاوز عمره 7 سنوات.

اغتصاب طفل في أسوان

تلقى اللواء هيثم كيلانى، مدير المباحث الجنائية، إخطارا من الرائد أحمد صابر، رئيس مباحث مركز إدفو، يفيد بضبط شاب عشرينى شهير بـ«توكتوك» لاغتصابه أحد التلاميذ بالمرحلة الابتدائية، يبلغ عمره 7 سنوات، بعد استدراجه لمنطقة مهجورة بالزراعات في قريته.

والدة الضحية تتحدث

وكشفت والدة الضحية، تفاصيل الحكاية المأساوية التى تعرض لها إبنها الأكبر، قائلة: «ابني عنده 7 سنين، هو أكبر ولادي، ودايما بيسمع كلام أي حد يطلب منه أي حاجة، وتوكتوك ده شاب جارنا، وفوجئت بيوم لقيت ابنى بيقولى عايز اقلك على حاجه لكن مش هتضربينى، ورديت عليه لأ مش هضربك، ثم بعدها انهار فى البكار عايز اقتل توكتوك، فرديت عليه ليه، فكانت الصدمة لما قالى توكتوك كان بياخدنى الزرعة على العربية الكارو بحجة نجيب «قش» لكن كان بيقولى اقلع بنطلونك ويقلع جلابيته وينام عليا وعمل معايا حاجات مش كويسة وعمل معايا كده 3 مرات».

وتابعت الأم حديثها لـ«النبأ»، «لما كان بياخدنى فى الزرعة كان بيكتم نفسى وكنت لما بحاول أصرخ كان بيحط أيده على فمى وكان بيهددنى لو قلت لابوك وأمك هدبحك وهدفنك مكانك، وبعدها بدأت أشوف فى جسمه لقيت فى آثار اعتداء وكان ابنى بيشكو من وجود الم داخل البطن وفى فتحة الشرج، وبيقولى حاسس ان بطنى فيها ديدان من جوه».

وواصلت: «لما جيت كلمت أخت توكتوك وأسرته، راحو ردوا عليه بأسلوب وحش وإهانات وشتائم، ولما رحت عملت محضر رسمى رقمه 4962 إدارى مركز إدفو لسنة 2022 وبصراحة الظباط الله يباركلهم قالولى مضيعيش حق إبنك، راح عمو وناسه عرضوا عليا ايصالات أمانة قيمتها تصل حتى مليون جنيه، كل ده عشان متكلمش وأسكت عن حق إبنى».

وأوضحت الأم، عن الحالة الصحية لابنها: قائلة: «إبنى بقت حالته النفسية مدمرة، ودايما بيقولى أنا نفسى مسدودة من الدنيا، وبطل يلعب زى العيال وبقى محبوس فى البيت زى السجن، لكن الغريب أيضًا حين ذهبت الأم إلى مصلحة الطب الشرعى فى أسوان، فوجئت برد صادم من السكرتير يطلب منها أخذ مبالغ مالية من أسرة المتهم مقابل إنهاء الموضوع».

وناشدت الأم: المستشار حمادة الصاوى، النائب العام المصرى، واللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، وكل جهات التحقيق، بضرورة الوقوف بجانب إبنها ومعاقبة المتهم بالاعدام والمطالبة بفحص الضحية على طب شرعى فى مكان آخر بسبب وجود شبهة مجاملة فى رسائل سكرتير الطب الشرعى.

286900284_550037089832838_823177485517344053_n
286900284_550037089832838_823177485517344053_n