رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

إطلاق القمر الصناعي المصري "نايل سات 301".. واستقبال أول إشارة بعد 38 دقيقة

القمر الصناعي المصري
القمر الصناعي المصري "نايل سات 301

أطلقت مصر، مساء أمس الأربعاء، بنجاح القمر الصناعي الجديد "نايل سات 301"، على متن الصاروخ "فالكون 9" التابع لشركة "سبيس إكس" الأمريكية في ولاية فلوريدا، وذلك في تمام الساعة 11 و3 دقائق مساء بتوقيت القاهرة".، وتستغرق عملية الانفصال عن الصاروخ 32 دقيقة منذ بدء عملية الإطلاق، وبعد 38 دقيقة سيتم استقبال أول إشارة من القمر.
حضر حفل الإطلاق اللواء أحمد أنيس رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام وقيادات الشركة المصرية للأقمار الصناعية.

 النهضة التنموية


ويأتي إطلاق القمر الصناعي المصري الجديد في ظل النهضة التنموية التي تشهدها مصر حاليا في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية واضافة للانجازات التي تشهدها مصر على مدار ال 8 سنوات الماضية.
وتابع ملايين المصريين في مدن مصر وقراها، إطلاق قمرهم الصناعي الجديد، ليحدث نقلة نوعية في قطاع البث الفضائي في مصر.
وإطلاق القمر الصناعي الجديد يأتي بعد الانتهاء من عمليات التشغيل، والاختبار التي تم إجراؤها على القمر بعد نقله من مقر تصنيع شركة «تاليس»، بفرنسا، إلى قاعدة الإطلاق «كاب كانفرال»، بولاية فلوريدا، فيما استغرقت عملية تصنيع نايل سات 301 ما يقرب من عامين ونصف.
والقمر الجديد سيكون البديل لقمر "نايل سات 201" الذي ينتهي عمره الافتراضي في 2028، حيث يمتلك العديد من المميزات التكنولوجية الحديثة التي تمكنه من مواصلة المنافسة في منطقة البث، ويضم نايل سات 301" 38 قناة قمرية، مقابل 26 في "نايل سات 201".، ويتوسع القمر في نطاق تغطيته، ليشمل دول جنوب القارة الأفريقية ودول حوض النيل، بهدف تحقيق تواصل أكبر مع شعوب القارة ومواكبة توجهات القيادة السياسية في تعميق العلاقات المصرية الإفريقية"
وتشمل إمكانات القمر الجديد تقديم خدمات الإنترنت واسع النطاق لتغطية مصر، وتوفيرها للمشروعات الجديدة ومشروعات البنية الأساسية والمجتمعات العمرانية الجديدة، وحقول البترول شرق البحر المتوسط خاصة حقل ظهر".
وصُنع "نايل سات 301" وفق تكنولوجيا متقدمة تمكنه بمفرده وذاتيا من تحديد أي مصدر للتشويش ومعالجته، لتوفير التأمين الكامل للقنوات التلفزيونية العاملة عليه كما أنه يتميز بإمكانية المناورة بالهوائيات لتغيير مناطق التغطية وفقا لاحتياجات الدول الإفريقية التي تعتبر سوقا جديدا لأقمار نايل سات".

وعبر الخبراء المشاركون في عملية إطلاق القمر الصناعي الجديد "نايل سات 301" وانفصاله عن الصاروخ فالكون واتجاهه إلى مداره حول الأرض عن سعادتهم بنجاح عملية الانطلاق، مشيرين إلى أن الأمر يعد إنجازا يحسب ضمن الإنجازات التي تقوم بها الدولة المصرية.
وأعلنت قنوات الهيئة الوطنية للإعلام والشركة المتحدة أن غرفة التحكم بشركة "نايل سات" استقبلت منذ قليل إشارات من القمر الصناعي "نايل سات 301". 
وأشارت إلى وجود تعاون مع الشركة المصرية للأقمار الصناعة وشركة فرنسية كانت تساهم في عملية التصنيع، موضحة أن القمر الصناعي الجديد هو قمر متطور عن قمر 101 و102، لأنه يحمل عددا أكثر من القنوات تصل إلى 38 قناة، ويكون به خدمة الإنترنت ويخدم المشاريع القومية.
كما نقلت قنوات الهيئة الوطنية للإعلام عن الخبراء المشاركين في انطلاق القمر الصناعي قولهم إن الصاروخ "فالكون 9" تم تطويره وتحسين قدراته لتصل إلى أكثر من 200 رطل من القوة الدفعية للمحركات في المرحلة الأولي وهذه المرحلة تنتج اكثر من 100 طن من الدفع.
يذكر أن القمر الجديد سيكون بديلًا للقمر "نايل سات 201" الذي ينتهي عمره الافتراضي في 2028، حيث يمتلك العديد من المميزات التكنولوجية الحديثة التي تمكنه من مواصلة المنافسة في منطقة البث. 
ويضم "نايل سات 301"، عدد 38 قناة قمرية، مقابل 26 في "نايل سات 201"، ويتوسع القمر في نطاق تغطيته، ليشمل دول جنوب القارة الأفريقية ودول حوض النيل، بهدف تحقيق تواصل أكبر مع شعوب القارة ومواكبة توجهات القيادة السياسية في تعميق العلاقات المصرية الإفريقية.