رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

مخالفات عسكرية في روسيا ومعاقبة 12 ضابط.. وحديث جديد عن القوة النووية

الجيش الروسي
الجيش الروسي

اعترفت روسيا بإرسال مجندين إلى أوكرانيا، بعد أن نفى فلاديمير بوتين حدوث التجنيد الإجباري، قال المدعي العسكري للمنطقة الغربية لروسيا إن حوالي 600 مجند متورطون في الحرب بأوكرانيا، حسب ما أوردته وكالة إنترفاكس الروسية، وفي حديثه أمام مجلس الاتحاد، أضاف المدعي أنه نتيجة للمجندين بشكل إجباري، تمت معاقبة "حوالي 12 ضابطًا".

وأضافت النيابة أنه تم اتخاذ إجراءات تأديبية على جميع المخالفات، وتم اتخاذ قرار بفصل "المسؤولين الذين ارتكبوا هذه المخالفات".

في غضون ذلك، استبعد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حدوث حالة من الجمود في ساحة معركة كييف مع روسيا، وقال إن بلاده تهدف إلى استعادة السيطرة على جميع أراضيها المحتلة.

قال زيلينسكي: "علينا تحقيق تفكيك كامل لأراضينا".

وقالت المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء إنه لا يوجد أي مبرر "لتجاهل روسيا الوحشي للقانون الدولي".

وأضافت أنها حاولت جاهدة عندما كانت في منصبها منع تطور الوضع في أوكرانيا إلى الوضع الحالي.

وقالت ميركل، متحدثة عن اتفاقية مينسك لعام 2014 مع روسيا: "إنه لأمر محزن أن الأمر لم ينجح، لكنني لا ألوم نفسي على عدم المحاولة"، وقالت المستشارة السابقة أيضًا إنها كانت ضد خطة للسماح لأوكرانيا بدخول الناتو لأنها أرادت منع التصعيد مع روسيا ولم تكن أوكرانيا مستعدة للانضمام.

أجهزة الكشف إشعاع تشيرنوبيل

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن أجهزة الكشف الإشعاع في المنطقة المحظورة حول محطة تشرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا عادت للعمل مرة أخرى لأول مرة منذ استولت روسيا على المنطقة في أواخر فبراير وأن مستويات الإشعاع طبيعية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان "معظم الكاشفات البالغ عددها 39 التي ترسل البيانات من منطقة الحظر... أصبحت الآن مرئية على خريطة نظام معلومات مراقبة الإشعاع الدولي (IRMIS)، حيث أن القياسات التي تم تلقيها حتى الآن أشارت إلى مستويات إشعاع تتماشى مع تلك التي تم قياسها قبل النزاع.

واحتلت القوات الروسية الموقع لمدة خمسة أسابيع في بداية الصراع لكنها تراجعت في وقت لاحق وأصبحت المنطقة الآن تحت سيطرة القوات الأوكرانية.