رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

خبايا بزنس تسريب امتحانات صفوف النقل والثانوية العامة

خبايا بزنس تسريب
خبايا بزنس تسريب امتحانات صفوف النقل والثانوية العامة

ظهرت من جديد وبقوة هذا العام جروبات الغش، في تحد واضح من أصحاب تلك الجروبات لوزارة التربية والتعليم، وقامت بتسريب جميع امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى، بل وصل الأمر هذا العام ولأول مرة إلى تسريب جميع امتحانات الشهادة الإعدادية قبل دخول الطلاب لجان الامتحانات، وهو ما فشلت في مواجهته الوزارة، وأصبح خبر تسريب الامتحانات يتكرر يوميًا، ويأتي المأزق الكبير أمام وزارة التربية والتعليم هذا العام هو إعلان جروبات الغش تسريب جميع امتحانات الثانوية العامة، قبل دخول الطلاب اللجان.

وأعلنت منصة «شاومينج» عملها بنفس الطريقة في امتحانات الثانوية العامة، وقامت بنشر الدعاية لجذب عدد كبير من الطلاب.

وبدأ «شاومينج» وأعوانه من الآن عمليات خداع طلاب الثانوية العامة عبر جروب على تطبيق «تليجرام» بعمل دعاية لنفسه يوهم فيها الطلاب بقدرة جروبات «شاومينج الخارقة» على تسريب الامتحانات قبل اللجنة بإجاباتها.

وجاء نص أولى رسائل شاومينج لطلاب الثانوية العامة عبر تطبيق «تليجرام» كالتالي: «تم بدء حجز طلاب الصف الثالث الثانوي في الدخول للجروب السري الذي يتم تسريب الامتحانات فيه زي كل سنة، وبتتسرب الامتحانات قبل اللجنة وبالإجابات والحجز مجانًا مش بناخد فلوس من حد».

تسعيرة تسريب الامتحانات

وأضاف قائلًا: «أي حد يقول لك على فلوس متمشيش وراه، احنا فقط اللي بنسرب الامتحانات كل سنة وتقدروا تسألوا زمايلكم اللي قبلكم عملنا ايه معاهم، والجروب السري آخره 500 طالب».

وختم «شاومينج» رسالته الموجهة لطلاب الثانوية العامة قائلا: «شاومينج دايمًا معاكم».

وأعلن موقع الغش من الآن أسعار تسريب مادة الامتحان حيث تبدأ الأسعار من 400 إلى 600 جنيه. 

تهديدات «شاومينج» لم تتوقف على تسريب امتحان الثانوية العامة فقط، بل وصل التحدي إلى الإعلان عن تسريب الإجابات داخل لجان التصحيح، كما حدث في امتحانات الإعدادية ببعض المحافظات، حيث يتم تسريب امتحانات الاعدادية قبل بدء لجان الامتحانات بساعة في محافظات الجيزة والقاهرة 

من جانبه أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، متابعة الامتحانات التي تجرى على مستوى الجمهورية باستمرار، ورصد حالات الغش بكافة أنواعها وباستخدام شتى الوسائل، مشددًا على علم الوزارة بالحالات التي وقعت، ومتوعدًا المسؤولين عن هذه الوقائع بالعقاب.

وقال «شوقي»: «تتابع الوزارة حالات الغش عن طريق استخدام أجهزة المحمول وتصوير الامتحانات داخل اللجان سواء الورقية أو الإلكترونية ونعلم الأماكن واللجان والأسماء وأرقام الجلوس لكل من حاول الغش، وسوف نطبق قانون الغش الجديد على كل من ثبت قيامه بهذا وكذلك سوف يتم معاقبة المسؤولين في هذه اللجان والذين أخفقوا في عملهم أو ساعدوا على هذا».

وكشف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن طرق ضبط حالات الغش عن طريق استخدام اجهزة المحمول وتصوير الامتحانات داخل اللجان سواء الورقية أو الإلكترونية. 

وقال الوزير، إن وزارة التربية والتعليم تعلم الأماكن واللجان والأسماء وأرقام الجلوس لكل من حاول الغش. 

ونشر الدكتور طارق شوقي نماذج لبعض الطلاب المتورطين بالغش قائلًا: «ولدينا المئات من هذه التقارير في اللجان وكذلك تقارير رواد تليجرام ونحن ما نزال نعتقد ونتمنى ان هؤلاء قله قليلة من الطلاب والإداريين ولكنهم يهدرون قيمة عمل المجتهدين ويتسببون في ضرر كبير لمصداقية التعليم المصري ولذلك وجب تطبيق القانون عليهم».

باركود سرى

من جانبه أكّد مصدر بوزارة التربية والتعليم، أنَّ جميع بيانات الطلاب الذين صوروا ونشروا أجزاءً من أسئلة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي العام، على صفحات الغش عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معروفين بالاسم لدى وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ونفس الأمر سوف يحدث لو تكرر في امتحانات الثانوية العامة، وهو ما حدث بالعام الماضي حيث رصدت الوزارة يوميًا الطلاب الغشاشين وقامت بنشرهم يوميًا بوسائل الإعلام.

وقال المصدر، إن جميع أوراق الأسئلة بامتحانات الثانوية مزودة بباركود سري، وبالتالى أي طالب يتورط في تصوير الامتحانات سوف يتم  رصده فورًا، وبالتالي فإن أي طالب تورط في تصوير الامتحان من شاشة التابلت أثناء عقد الامتحانات الإلكترونية لنشرها على منصات التواصل الاجتماعي، يظهر معه «الباركود» الخاص بشاشة التابلت، وبالتالي فإن هذا الطالب سيرسب في جميع المواد وليس في المادة التي صورها فقط وفق قانون مكافحة الغش بالامتحانات.

وأضاف المصدر أنَّه سيتمّ توقيع أقصى عقوبة على كل الطلاب الذين صوروا ونشروا أجزاءً من أسئلة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي العام لكن لن يتمّ إبلاغهم بذلك إلا بعد انتهاء الامتحانات وإعلان النتيجة بشكل رسمي. ونفس الأمر سوف يتكرر بامتحانات الثانوية العامة.

امتحانات خالية من التسريبات

ومن جانبه أكد الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم، أن ظواهر الغش والتسريب وتصوير الامتحان ستختفي تمامًا في امتحانات الثانوية العامة، مشيرًا إلى أن  وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اتخذت عددًا من الإجراءات التي تستهدف منع الغش في الامتحانات بشكل عام، وخاصة امتحانات الثانوية العامة.

وقال «حجازي»، إن امتحانات الثانوية العامة ستكون خالية تمامًا من الغش بنسبة 99%، وبالتالي سيظهر المستوى الحقيقي لكل طالب.

وطالب نائب وزير التعليم، الطلاب وأولياء الأمور عدم الالتفات لتسريبات جروبات الغش، لأن الأسئلة مؤمنة بشكل كامل، وهناك إجراءات صارمة قبل توزيع الأسئلة باللجان، وبالتالى ليس هناك مجال لتسربها قبل بدء الامتحانات، ونفس الأمر لن تسرب داخل اللجان ولو حدث سيكون الأمر بشكل فردي وحالات مرصودة وسوف تمنع من الامتحانات لباقي المواد.

وقال «حجازى»، إن الوزارة وضعت العديد من الإجراءات التي تضمن امتحانات بلا تسريب أو غش جماعي، منها أن لجان الامتحانات ستكون مراقبة بالكاميرات، وستتم الاستعانة بمراقبين أفراد من خارج منظومة المدرسة، كما سيتم منع الطلاب من الدخول إلى لجان الامتحانات بالموبايلات أو بأي وسائل إلكترونية تساعد على الغش، كما لن يتم السماح لطلاب الثانوية العامة بالولوج إلى الإنترنت من خلال التابلت أثناء الامتحان.

قانون مكافحة الغش

وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى القانون رقم 205 لسنة 2020 بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات، والذى وافق عليه مجلس النواب، ونشر في الجريدة الرسمية.

ووفقًا للقانون، يعاقب كل من طبع أو نشر أو أذاع أو روج بأية وسيلة أسئلة الامتحانات وأجوبتها أو أي نظم تقييم في مراحل التعليم المختلفة المصرية والأجنبية بقصد الغش أو الإخلال بالنظام العام للامتحانات بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تزيد على 7 سنوات وبغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه ولا تزيد على 200 ألف جنيه.

ويعاقب على الشروع في ارتكاب أىّ من الأفعال المنصوص عليها في الفقرة الأولى بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تزيد على 50 ألف جنيه أو بإحدى العقوبتين.

ووفقا للقانون، يُحكم بحرمان الطالب الذي يرتكب غشًا أو شروعًا فيه أو أي فعلا من الأفعال المنصوص عليها في الفقرتين السابقتين من أداء الامتحان في الدور الذي يؤديه والدور الذي يليه من العام ذاته، ويعتبر راسبًا في جميع المواد.

من جانبه، أكد الدكتور محمد منصور أستاذ المناهج، أن كل الشواهد تؤكد تسريب امتحانات الثانوية العامة عبر جروبات الغش والتأكيدات التى تصدرها الوازرة يوميًا بمنع التسريبات لن يتم ومجرد تهدئة للرأي العام، بدليل فشلها في وقف تسريب جميع امتحانات الأول أو الثاني الثانوي ولأول مرة الشهادة الإعدادية، بل وصل الأمر إلى تسريب امتحانات الرابع الابتدائي في عدد من المحافظات والإدارات التعليمية.

مأزق حقيقي

وأكد أستاذ المناهج، أن وزارة التعليم في مأزق حقيقي في حالة تسريب امتحانات الثانوية العامة يوميًا لجميع المواد كما حدث حاليًا، مشيرًا إلى أن المشكلة هي كيف يتم تسريب الامتحانات قبل دخول الطلاب؟ وكيف تصل إلى جروبات الغش؟

وتابع «منصور»: «وهذا يؤكد أن هناك تسريبات تتم من داخل الوزارة، فالمشكلة التى ظهرت بامتحانات الأول والثاني الثانوي، أن النسبة الأكبر من امتحانات الأول والثاني الثانوي تسربت قبل دخول الطلاب، وبالتالي الوزارة مطالبة بتأمين أسئلة الثانوية بشكل يمنع تسربها من قبل المسئولين عنها، فالوزارة أعلنت عن إجراءات التأمين للأسئلة من التسريب داخل اللجان وهذه المشكلة تخطت بكثير، حيث أن التسريب جاء من الخارج».

وطالب الدكتور محمد منصور، الوزارة بالتطبيق الفوري لقانون منع الغش على الطلاب بحيث يكون الجزاء رادعًا لهم بعد ذلك، نفس الأمر بالنسبة للقائمين على جروبات الغش، فالوزارة مطالبة بتطبيق إجراءات صارمة على الطلاب والمراقبين وكل الموجودين بلجان الامتحان.